آخر المستجدات
رغم الأمطار والأجواء الباردة.. اعتصام المعطلين عن العمل أمام الديوان الملكي يحافظ على زخمه الوزير المصري: زيادات رواتب الجهاز الحكومي تنطبق على موظفي البلديات الشواربة: زيادة رواتب موظفي ومستخدمي الأمانة اعتبارا من العام المقبل ديوان المحاسبة يوصي وزارة المياه بإعداد استراتيجية لتخفيض نسبة الفاقد المائي مجلس الوزراء يقرر تعيين العرموطي مراقباً عاماً للشركات النقابات المهنيّة تنظّم وقفة تضامنية مع الأسرى الأردنيين في سجون الإحتلال بحارة الرمثا ينصبون خيمة اعتصام مفتوح احتجاجا على التضييق عليهم - صور معتقلون سياسيون يبدأون اضرابا عن الطعام في ثلاثة سجون النواصرة لـ الاردن24: لا شراكة حقيقية مع التربية دون الغاء المادة 5/ د من قانون النقابة عن القطامين والصراوي وسلطة العقبة.. ألاّ تطغوا في الميزان! سائقو التربية يستمرون في إضرابهم المفتوح ويرفضون اتفاق لجنة الفئة الثالثة والوزارة سلامة العكور يكتب: الإرادة والشجاعة كفيلتان بإنقاذ الأردن من أزماته .. طاهر المصري لـ الاردن24: التحضير لزيارة دمشق مستمر وبما يضمن تحقيق أهدافها اتفاق ينهي إضراب موظفي الفئة الثالثة بـ"التربية" توضيح هام من التعليم العالي حول التجاوزات في المنح الهنغارية ذوو معتقلين أردنيين في السعودية يتهمون الحكومة بالتراخي.. ويدعون لاعتصام أمام الرئاسة ارشيدات يطالب بمحاسبة كافة المسؤولين الذين أقروا بوجود ملكيات اسرائيلية في الباقورة الطراونة لـ الاردن24: خلافات مجالس الأمناء ورؤساء الجامعات أصبحت ظاهرة للعيان.. ولا بدّ من التغيير التربية لـ الاردن24: تعليمات جديدة لامتحان التوجيهي قريبا.. وبدأنا اعداد الأسئلة “المحاسبة” يكشف مخالفات مالية وفنية في مديريات “تربية”
عـاجـل :

مطرقة من ياسمين

أحمد حسن الزعبي
في عيده افعلوا ما يحلوا لكم... زينوّا المداخل للاحتفال ..ارسموا المطارق على الجدران..ارتدوا «طواقي» السلامة ..وسّعوا الممرات لأصحاب الفخامة...لكن لا تؤخروه عن عشّه النائي بين غفوتين...
***
لا تجعلوا عيد «العامل «...على غرار حفلات التأبين..تذكر المناقب..وتتلى المآثر..تعدّ الصفات...تسقط دمعة او اثنتين ضرورة «الواجب»...والمُحتفى به ضمير غائب..
هذا المتّشح بسمرة الكدّ...لا يعنيه كثيراً بريق المهرجانات ،فقد اعتاد أن يحمل «مكنسته» وينظف الورق الملون بعد الكرنفال...هذا المنسي على الطرق المستعجلة لا يعنيه كثيراً المجد المؤقت المحشو بــ»فلين» اللغة، فقد اعتاد ان يفكك خشب المسرح وينقل الكراسي على ظهره المقوّس وحيداً...هذا الذي استحال لحم كًفّيه الى كُفّيه لا تعنيه كثيراً باقة الورد...فالأولاد جياع ، ولم يعتد ان يحضر لهم «رغيفاً من قرنفل «...
أيها الناعمون ،الناعسون، الرومانسيون ، السياسيون ، الإقطاعيون ، لا تحاولوا أن تمشطوا شعر الأسد المقيد لتثبتوا شجاعتكم ، لا تحاولوا ان تشرحوا أوجاعه بالشوكة والسكين..لا تحاولوا ان تختصروه بنداً في «الموازنة» ، أو ضوءاً عاكساً في ذوات «الخمس نجوم» ..لا تحاولوا ان تسرقوا منه رضاه بالمقسوم... ثم لماذا تصرون في كل أيار انه في صلب اهتمامكم ...وهو المُلظّى بالنار النازف جهراً أمامكم...انه لا يشبهكم...وان حاولتم...هو الصيف المزنّر بقناديل الحنين...هو قِباب العرق النابتة على الجبين..هو اللقمة الحلال، والدمعة الزلال...هو لهاث العيش..هو أنا وهو وهي وهم ،هو كلهم الا أنت ..هو رائحة الرغيف الممزوجة بالاسمنت...
اتركوه يعمل ليعيش...واحتفلوا انتم ...عيده فقط عندما ينام الصغار جميعاً على ذراعه التي لا تلين..فهي وسادة طهر ووطن ...وهي مطرقة من ياسمين...

الرأي