آخر المستجدات
بعد فشل نتنياهو في تشكيل حكومة اسرائيلية.. محللون يتحدثون لـ الاردن24 عن مصير صفقة القرن العاملون في البلديات يرفضون شروط "الادارة المحلية" لصرف العلاوة.. ويتمسكون بالتصعيد الأسبوع القادم انتقادات لليرموك بعد اقرار الجامعة انشاء محطة محروقات على أرضها.. وكفافي لـ الاردن24: الطلبة لن يتأثروا الجرائم الالكترونية تحذر من روابط تخترق واتساب الأردنيين عشائر الدوايمة تستهجن وترفض قرار وزارة الداخلية بمنع احياء ذكرى مجزرة الدوايمة كناكرية لصندوق النقد: لن نقبل بتنفيذ أي مقترحات لا تتوافق مع المصالح الوطنية الملك يؤكد أهمية اتباع أساليب جديدة للتعامل مع الظروف الاقتصادية الاستثنائية المشاقبة لـ الاردن24: المرحلة الثانية من الدعم التكميلي في كانون أول الزميل أحمد ذيبان يقاضي مجلس نقابة الصحفيين البستنجي للأردنيين: لا تقلقوا من بطاريات سيارات الهايبرد.. ليست قنابل موقوتة النائب العتوم تكشف ملاحظات جوهرية على منهاج الرياضيات الجديد للصف الأول الحركة عبر "جابر" في أدنى مستوياتها.. والبحارة يدعون أهالي الرمثا لاجتماع طارئ تشكيلات إدارية في الداخلية - أسماء المعطلون عن العمل في ذيبان يعتصمون أمام قضاء مليح.. ويؤكدون تمسكهم بمطالبهم أو "الخيمة" حراك لبنان: الاستثمار السياسي الداخلي والاقليمي بدأ.. وهذه خريطة مصالح زعماء الطوائف "المنتفضين" الطراونة لـ الاردن24: سنصرف علاوة الـ25% لموظفي البلديات بشرط زيادة ساعات العمل بني هاني لـ الاردن24: الحكومة وافقت على نفق وجسور اربد.. وهذه ملامحها فشل اجتماع سائقي التربية بالوزارة.. و"الفئة الثالثة" يدعون لاعتصام الأحد ترامب: الاردن طلب ابقاءنا على بعض القوات في سوريا.. وسننشر عددا منهم على الحدود التهتموني لـ الاردن24: بدء تنفيذ النقل الحضري وميناء معان ومطار ماركا العام القادم
عـاجـل :

مصر : هل ينقلب الجيش على الرئيس؟!

ماهر أبو طير
تواجه مصر يوما صعبا، لأن كل القوى تحشد لحسم المواجهة في مصر، ما بين الإسلاميين الذين يضمون جماعة الإخوان المسلمين والسلفيين، من جهة، وقوى المعارضة وانصار النظام البائد من جهة أخرى، والقوى الإقليمية والدولية التي لها من يحارب نيابة عنها.

السيناريوهات التي يتم طرحها بشأن مصر متعددة، وبعضها يعتقد أن الرئيس سيجد نفسه أمام خيار الاستقالة الطوعي من موقعه، وهذا بالمناسبة احتمال ضعيف لأن نقد الرئيس لا يلغي كونه منتخبا بطريقة دستورية، وهو لن يتنازل تحت وطأة مطالبات خصومه وضجيجهم.

يقلل محللون من مخاطر يوم غد باعتبار ان جمع خمسة عشر مليونا من التواقيع لإسقاط الرئيس لا يعني أن كل هؤلاء سيتواجدون في ساحات الاعتصامات، ويعتقد هؤلاء ان هناك مبالغات بشأن يوم غد في المجمل.

الرأي الثالث يتحدث عن يوم لن يخلو من مواجهات خشنة، لكنه سيمر في نهاية المطاف، مع خسائر محتملة، لن تؤدي الى تغيير مسار الصراع.

الخسائر في مصر تحققت بمعزل عن نتائج يوم غد، لأن هذه المواجهات التي تغذيها قوى داخلية وخارجية حققت غاياتها بتدمير استقرار مصر، ونخر الداخل، وتهيئة البنية الاجتماعية لأي انشطارات، خصوصا في ظل حالة القتل واستعمال السلاح، والاقتتال على خلفية سياسية او دينية او مذهبية.



الجيش هو الفيصل الحاسم في مصر، وقد رأينا قيادات الجيش خلال إلقاء الرئيس المصري لخطابه الأطول في تاريخ مصر والعرب، وقد ارتسمت على وجهها علامات عدم الرضا والسخط، والجيش المؤهل الوحيد للفصل بين مكونات الصراع السياسي في مصر، اذا انحرف الصراع عن قواعده.

برغم ان الجيش يحمي شرعية مرسي حتى الآن، إلا أنه يتركها شرعية ضعيفة هشة لاعتبارات كثيرة، تتعلق بحسابات المؤسسة العسكرية، ولعل السؤال يتعلق بالتوقيت الذي قد يتدخل فيه الجيش المصري لحسم الصراع بأي اتجاه كان، وهذا التوقيت مرتبط بطبيعة ظرف يوم غد، وبمآلات الصراع في مصر، فالجيش لن يبقى على الحياد طويلا؟!.

هناك توطئة لمواجهة دموية في مصر، وهذا هو السيناريو الرابع الأخطر غداً، اذ حمل المتظاهرون في المنصورة الأسلحة الرشاشة، وفي القاهرة تم اطلاق النار فجر الجمعة على متظاهري ميدان التحرير، وهناك قتلى وجرحى، والدموية التي غابت لفترة لابأس بها عادت واطلت بنفسها هذه الايام، ولا أحد يعرف ما الذي يتم التخطيط له غدا ؟!.

هذا اسوأ سيناريو قد تواجهه مصر، الانزلاق في مواجهة دموية مطلوبة ومخطط لها قد تبدأ لأي سبب كان، عندها فإن اخطار الانقسام الداخلي ستتجلى فورا، وستكون مصر على حافة المذبح، اي مذبح الاقتتال الداخلي.

هذه اللحظة ستكون سببا بتدخل الجيش وهو تدخل لن تقف حدوده عند الشرعية، بل قد تتجاوز الشرعية نحو الانقلاب، لطي هذه الصفحة، بما لهذا التدخل من كلف اكثر سوءا، وهي كلف ستعيدنا الى مواجهات جديدة مع ذات الجيش.

المشهد في مصر معقد جدا، واسوأ ما فيه، عزم كل القوى السياسية بما فيها الحكم المصري، والقوى التي تحاربه وتخاصمه، على الحسم، وهذا يعني ان يوم غد لن يكون يوما عاديا، بل سيكون بوابة لمرحلة جديدة في مصر.

كل القوى تعرف ان من ينتصر غدا، سيحكم مصر لسنوات طويلة، ومن يسقط غدا، سيكون سقوطه مؤلما، ولا قدرة له على الخروج من هذا السقوط، سواءاً أكان من الحكم ام المعارضة ام من الحكم البائد.

خطاب الرئيس المصري جمع خصوم الرئيس في سلة واحدة، ومنح قوة لجبهتهم في سياق مواجهة الحكم، والخطاب انزلق الى نقد غير لائق لقوى كثيرة، مع الاقرار هنا ان أداء هؤلاء تجاه الرئيس ليس نظيفا، إلا أن الفرق بين استحقاقات الرئاسة، وحسابات من يعارضون خارج الحكم، فرق كبير.

الذي يحلل خطاب الرئيس يشفق على صاحبه من جهة، لمواجهته كل هذه الضغوط، الا انه يقرأ اعترافا بالفشل، واستدرارا للعاطفة، وتورطا بالتشهير بخصومه بدلا من تطبيق القانون على من يخالف القانون.

مصر امام عدة سيناريوهات، واسوأ هذه السيناريوهات الانزلاق الى مواجهة دموية واسعة، تسعى اليها اطراف عديدة لحسم الصراع، وهي ستؤدي بالضرورة الى تخلي الجيش عن محاذيره، واذا تخلى الجيش عن محاذيره حفظا لدماء الناس، فالمؤكد لحظتها ان مرسي سيسقط، وستعيد الأزمة المصرية تدوير نفسها من جديد.

مصر في اسوأ حالاتها..هذه هي الخلاصة. (الدستور)