آخر المستجدات
الرقم المخيف.. 100 ألف وفاة بكورونا في الولايات المتحدة جابر: لا فتح للمطارات قبل بداية تموز - فيديو العثور على مواطن أربعيني فقد منذ خمسة أيام في أودية دير علا الاحتلال يزيل الإشارات التحذيرية التي تمنع دخول الاسرائيليين إلى الاغوار ما هو مبرر استمرار منع السفر؟! المعلمين تورد 360 مخالفة بحق معلمي المدارس الخاصة لوزارة التربية الولايات المتحدة.. عنف ضد السود أم إرهاب دولة! شويكة: قرارات باستئناف السياحة الداخلية الأسبوع المقبل التعليم العالي: توصيات الأعيان قديمة.. والصيفي في موعده هيئة الإعلام تعلن آلية طلب تصاريح المرور خلال الحظر الشامل منظمة التحرير الفلسطينية تعلن انفكاكها وإلغاء الاتفاقيات مع الاحتلال جابر: تسجيل اصابتين جديدتين بفيروس كورونا.. وقمنا بتحليل تركيبته الجينية العضايلة: وزير الصحة قدّم لمجلس الوزراء توصيات بشأن فتح المساجد ومختلف القطاعات.. وحظر شامل الجمعة وزارة العمل حول انهاء خدمات عشرات العمال في أحد مصانع اربد: عقودهم ستنتهي! بلاغ حكومي حول عمل المؤسسات الرسمية والمحاكم: عودة دوام المؤسسات الأحد استياء واسع يجتاح موظفي أمانة عمان الرزاز يصدر تعديلاً لأمر دفاع يخص طلبة الجامعات استياء بعد تنسيب العبوس بتشكيل لجنة لادارة نقابة الأطباء من خاسرين للانتخابات - وثائق المياه: الانتهاء من اعمال اصلاح اعتداء خط ناقل الديسي في خان الزبيب التربية: لا تمديد لتقديم طلبات النقل الخارجي للمعلمين والاداريين

مركبات المطاعم المتنقلة: أسلوب جبائي جديد من أمانة عمان ومتاجرة بقضية المعطلين عن العمل

الاردن 24 -  
وائل عكور - يستحق صاحب فكرة "مركبات المطاعم المتنقلة" مكافأة مجزية من حكومة الجباية نظير الابداع الذي أظهره من خلال هذا المشروع الذي جرى الترويج له على أنه "انجاز" يستحق أن يُحتفى به.

الأمانة زعمت نهاية العام الماضي أن هذا المشروع يستهدف تشغيل الشباب الأردني العاطل عن العمل، وأنه يستهدف المواطن وليس من خلال الشركات أو المؤسسات، غير أن الواقع بدا عكس ذلك تماما؛ فعربة البوظة الأولى في حدائق الحسين ذهبت إلى أحدهم مقابل 25 ألف دينار، وهذا ما يدفعنا للتساؤل فيما إذا كان أحد الشباب المعطلين عن العمل يملك هذا المبلغ وينتظر "عربة الأمانة" لينفرج همّه!

كان الأصل بالأمانة إذا ما أرادت أن تقدّم خدمة للمعطلين عن العمل أن تقوم بالاعلان عن توزيع تلك "المواقع" على المعطلين عن العمل وفق أسس وشروط وضوابط، وأن يتمّ التوزيع وفق شرط الأشدّ حاجة لمثل هذا المشروع، وتكتفي باستيفاء رسوم الترخيص للعربة على أنها "كشك" فقط، لا أن يصل المزاد إلى 25 ألف دينار.

بل وأكثر من ذلك، كان الأصل بالأمانة أن تزيد من عدد العربات في عدة مواقع ولا تستوفي عليها أي رسوم في السنة الأولى، وتقدّم الحكومة قروضا ميسّرة للراغبين بالاستثمار والعمل في هذا المجال بعد التحقق وترتيبهم وفق الأشدّ حاجة، وتقديم التدريب اللازم للمشتغلين على تلك العربات التي كان من الممكن أن تحلّ مشكلة مئات الأسر لو جرى استغلالها على أفضل وجه وتعميم الفكرة على مختلف الحدائق والمنتزهات والساحات العامة.

اللافت، أن أمين عمان الدكتور يوسف الشواربة كان قد أعلن عند طرح المشروع بأنه لن يُسمح للشركات بالمنافسة على هذه العربات، لكن الحقيقة والواقع أن هناك شركات نافست على تلك المركبات حتى وصل سعرها إلى 25 ألف دينار وفقدنا بذلك الغاية والهدف الأسمى من الفكرة.

ما جرى، يُعزز الفكرة والتساؤلات التي أثارها نقيب أصحاب المطاعم عمر العواد في تصريحات سابقة لـ الاردن24، والتي قال فيها إن أمانة عمان تستغل قضية المعطلين عن العمل لتمرير عطاء المطاعم لصالح شركات كبرى، مشددا على أن المعطلين عن العمل لن يستفيدوا من هذه الفكرة التي "يبدو أنها جاءت لخدمة أشخاص بعينهم".

الأردن24 حاولت الاتصال مرارا بالناطق الاعلامي في أمانة عمان، ناصر الضمور، للحصول على ردّ منه، غير أنه لم يُجب على الاتصالات المتكررة.
 
 
Developed By : VERTEX Technologies