آخر المستجدات
الافراج عن العجلوني والحموز.. وتعليق اعتصام الصحفيين الزميلان غبون والمحارمة: نهج حكومي متصاعد في التضييق على الحريات المزارعون يطالبون الحكومة بانفاذ توصيات النواب واقرار اعفاء القروض من الفوائد حماية وحرية الصحفيين يطالب بالإفراج عن العجلوني والحموز.. ويرفض عقوبة التوقيف الاطباء يحتجون على الاعتداء عليهم امام حمزة.. ويطالبون بتغليظ عقوبات المعتدين - صور العرموطي يسأل الرزاز: هل تطبق الورقة النقاشية للملك؟ ولماذا تم ترويع عائلة ابو ردنية؟! الصحة لـ الاردن24: سنعقد اتفاقية جديدة مع الامن.. وسنغلظ العقوبات على المعتدين على كوادرنا مصدر لـ الاردن24: اللجنة الثلاثية لبحث رفع الحدّ الأدنى للأجور لم تجتمع! غنيمات لـ الاردن24: لا مجال لمزيد من الضرائب.. والاطار الوطني للاصلاح سيضعه فريق يمثل جميع القطاعات المعاني يكشف لـ الاردن24 خطة الوزارة في التعامل مع الطلبة الدارسين في السودان واوكرانيا وفاتان واصابات بالغة بحادث تصادم في المفرق استثناء مجالس اللامركزية من تخفيض النفقات الرأسمالية بعد 5 أشهر من وقفها.. الصناعيون ينتظرون انجاز استراتيجية الطاقة لبدء مشاريع الطاقة المتجددة أحمد أبو غوش يحقق المركز الثاني في بطولة العالم للتايكواندو الصحة تكشف حيثيات اعتداء موظف في مستشفى الامير الحسين على اشقائه جرش: ضبط مصنع يعيد تصنيع اللبنة باستخدام مواد مسرطنة.. واتلاف نحو طن مواد لبنية - صور د. الحسبان يكتب: "الجغرافيون الجدد" إذ يحاولون العبث بالتاريخ وبالخرائط بترا: الحكومة لن تزيد تعرفة الكهرباء الإعتداء على طبيب أسنان وتكسير اضلاع من قفصه الصدري التربية تصرف مخصصات المكرمة الملكية لأبناء المعلمين
عـاجـل :

محمود عباس خلال القمة العربية الطارئة: جئنا نسمع منكم، ماذا نفعل؟ هل نرفض؟ كيف نرفض؟

الاردن 24 -  
رصد - قال الرئيس الفلسطيني محمود عباس إن سبب طلبه عقد القمة الطارئة للجامعة العربية على مستوى وزراء الخارجية يأتي للاستماع إلى رأي الدول الأعضاء في الجامعة بخصوص الموقف الذي يجب على دولة فلسطين اتخاذه في ظلّ الأوضاع والتطورات الخطيرة التي تشهدها القضية الفلسطينية هذه الأيام.
وأضاف عباس خلال أعمال القمة العربية، الأحد، إنه جاء اليوم للحديث في ثلاثة محاور رئيسة "العلاقة مع اسرائيل، العلاقة مع الولايات المتحدة الأمريكية، والعلاقة مع حركة المقاومة الاسلامية/ حماس".

واستعرض عباس العلاقة الفلسطينية الاسرائيلية، قائلا إنه ومنذ عقد اتفاق اوسلو عام 1993 لم تلتزم اسرائيل بأي اتفاق، وذلك بالرغم من التزام الجانب الفلسطيني بكافة الاتفاقيات بما في ذلك "اوسلو والاتفاقيات الامنية التي نلتزم بها إلى الآن".

وقال عباس إن الضفة الغربية امتلأت اليوم بالمستوطنات، وفي ظلّ هذا الواقع يقول الاسرائيليون إنهم يريدون ضم الضفة الغربية لاسرائيل، وأنهم لن ينسحبوا من الأراضي المحتلة.

اقرأ أيضا:الأردن ومواجهة "صفقة القرن".. صمود أم استجابة للضغوط؟ - تحليل
 

وتابع: "جئنا اليوم كي نستمع منكم، هل نقبل هذه الأوضاع؟ هل نرفض هذا الوضع؟ كيف نرفضه واسرائيل ترفض كلّ القرارات وتحظى بدعم أمريكي غير محدود؟ نريد أن نعرف ماذا نفعل؟".

وبخصوص العلاقة مع أمريكا، قال عباس إنه وطيلة فترة ولاية الرئيس الأمريكي السابق باراك اوباما، ظلّ وزير خارجيته جون كيري يمسك ملفّا ويقول إنه خطة السلام الأمريكية للقضية الفلسطينية، مشددا على أن كيري كان يرفض اطلاعه على هذه الخطة ويكتفي بالتلويح بالملفّ الورقي.
ولفت إلى أنه ومنذ قدوم الرئيس الجديد دونالد ترامب ظلّ مستبشرا خيرا، وخاصة بعد تأكيد ترامب في رابع لقاء جمعهما على ايمانه وتأييده حلّ الدولتين واقامة دولة فلسطينية على حدود عام 1967، إلى أن تدخل أحد معاونيه وطلب من الرئيس الامريكي التمهل، ليعلن بعدها بأسبوعين ترامب اعترافه بالقدس عاصمة لاسرائيل ونقل السفارة إليها وقطع المساعدات عن الاونروا، ووقف كل المساعدات التي كانت تقدم لنا.

 وتساءل عباس: " لا نعلم ما هي بنود صفقة القرن بعد نقل السفارة واعتبار القدس عاصمة لاسرائيل، واعتبار الأراضي المحتلة بعد عام 1967 ليست أراضٍ محتلة يمكن لاسرائيل أن تفعل بها ما تشاء حسب تصريحات السفير الامريكي لدى اسرائيل ديفيد فريدمان، بالاضافة إلى ضمّ الجولان والمزارع اللبنانية المحتلة". متابعا: "هذا كله ولم تأت صفقة القرن، فماذا بقي حتى نقدمه ونفرح به؟ بناء على هذا جئنا اليكم".