آخر المستجدات
خلل في قبولات مكرمة العشائر والأقل حظًا، وذبحتونا تطالب بفتح تحقيق في ملف التوجيهي كاملًا أبو غزلة يكتب عن طلة الرئيس: انفعال سببه التضليل.. والأمل بتدخل ملكي الصحة تنفي: لم نستحدث أي ادارة لشقيق مستشار للوزير.. ولا أقارب للمستشارين في الوزارة انتخابات اسرائيل: نتنياهو خسر وغانتس لم يفز المعلمين: لم ولن نغلق أبواب الحوار النواصرة: الاضراب مستمر.. وهناك احتجاجات من الأهالي على المناهج.. وسنفتح هذا الملفّ لاحقا نقابة الأطباء تقرر بدء اجراءات تصعيدية لتحصيل حقوق منتسبيها هاني الملقي: هذه أسباب عدم خروج الأردنيين من عنق الزجاجة.. ولهذا توقف بناء أحد الفنادق الكبرى الحكومة: متمسكون بالحوار في وزارة التربية والتعليم اين هي الدواليب الدائرة المتحركة يا جمانة غنيمات؟! د. بني هاني يكتب: الاقتصاد ومجتمع اللايقين التربية تعلن صرف مستحقات مصححي ومراقبي التوجيهي الملك: قلقون من تصريحات نتنياهو.. وهذا سينعكس على العلاقات بين اسرائيل والاردن ومصر مكافحة الفساد: ملفات جديدة إلى القضاء.. وفريق متخصص يتابع عطاءات مستشفى السلط الفلاحات: الامن داهم زنزانة صندوقة وصادر دفاتره.. وتعديلات الجرائم الالكترونية تجعل كلّ أردني متهما الاحتلال يؤجل محاكمة أسير أردني مصاب بالسرطان.. وذووه يطالبون الخارجية بمتابعة القضية آلاف المعلمين في اربد: العلاوة ما بتضيع.. لو أضربنا أسابيع نديم لـ الاردن٢٤: تدخل الفايز والطراونة يبشر بامكانية العودة لطاولة الحوار.. ولدينا قاعدة أساسية وهادنة لـ الاردن٢٤: اعلان أسماء المستفيدين من البعثات الخارجية بعد انتهاء المناقلات جابر لـ الاردن٢٤: أوشكنا على التوصل لاتفاق مع النقابات الصحية.. ولا مساس بالمكتسبات
عـاجـل :

متى يحين موعد الافراج عن الصحفي عبدالرحمن فرحانة المعتقل في السعودية؟

الاردن 24 -  
كتب محرر الشؤون المحلية  - قبل اكثر من اسبوعين وتحديدا في ٢٧/٤ صرح مدير مركز العمليات والناطق الرسمي باسم وزارة الخارجية وشؤون المغتربين ،- وركزوا هنا الذي صرح هو مدير مركز العمليات بهذا( التايتل ) الطويل -: ان السلطات السعودية وعدت بالافراج عن الصحفي الاردني المختطف في السعودية الزميل عبدالرحمن فرحانة.

وقال المدير ان السلطات السعودية  لم تحدد موعدا معينا للافراج عن الزميل ولكنها قالت "قريبا"، خارجيتنا اكتفت بـ "قريبا"  هذه، والتي يبدو أنها لا تتصل البتة بمعنى الكلمة الحرفي، فموعد الافراج  تأخر، ولا متابعة من مركز العمليات، ولا حس ولا خبر. 

نخشى ان خارجيتنا قد طوت هذا الملف، وستكتفي بالاتصالات عبر القنوات الدبلوماسية مرة واثنتان وثلاث ومئة، كما حدث مع الزميل تيسير النجار الذي امضى مدة  طويلة في الحجز قبل المثول امام القضاء الاماراتي، وتم الحكم على الزميل، وامضى الزميل مدة المحكومية كاملة، وكان الافراج عنه بعد ذلك كله بتدخل استثنائي من وزير الخارجية (..) !؟ 

نقابة الصحفيين اختبأت خلف تصريحات الخارجية، وما زالت تنتظر الفرج، الذي تتمنى كما نتمنى جميعا انه سيأتي بعد التعهد السعودي القريب. 

الاسرة الصحفية صامتة، ولم تتحرك للان بناءا على رغبة اسرة الزميل فرحانة، المتمسكة بوعود الخارجية والسلطات السعودية رغم مضي قرابة الثلاثة اشهر على اعتقاله. الصحفيون يحترمون رغبة عائلة الزميل وحرصها وخياراتها ولكنهم لن ينتظروا طويلا ..وطويلا هذه تختلف عن قريبا تلك .. 

ويبقى ان نقول اننا في الاردن٢٤ حاولنا الاتصال بمدير مركز العمليات سفيان القضاة ووزير الخارجية ايمن الصفدي لسؤالهما عن التطورات في هذه القضية ،كلاهما لم يجيبا على الاتصال ، وقمنا ايضا بارسال رسائل نصية  متضمنة موضوع الاتصال ، وللان لا رد ..