آخر المستجدات
الدفعة الأولى من المطلوبين لخدمة العلم مطلع تشرين الثاني استعار أسعار الخضار في أتون موجة الحر وقوانين السوق واحتكارات السماسرة القبض على شخص سلب فرع بنك في الجبيهة وضبط معظم المبلغ المسلوب إمهال وسائل الإعلام حتى نهاية العام لدفع رسوم تجديد الرخص والغرامات المترتبة على التأخير عبيدات: الخطر داخلي.. والمطار لم يعد هو المصدر الرئيسي لانتشار الفيروس عزل قضاء إيل في محافظة معان وفرض حظر التجول الشامل فيه اعتبارا من الخميس الملك: الطريق الوحيد نحو السلام يجب أن يفضي إلى قيام دولة فلسطينية تحويل 20 مدرسة لنظام التعليم عن بعد عبيدات يعلن تحديث خطة الاستجابة لفيروس كورونا.. ويحذّر من ازدياد الاصابات بين الكوادر الصحية جابر: تسجيل وفاة و(634) اصابة جديدة بفيروس كورونا في الأردن العضايلة: نعوّل على وعي المواطن.. وسنطبّق أمر الدفاع (8) على المخالفين المستقلة للانتخاب تنشر أماكن استقبال طلبات الترشح للانتخابات النيابية الخارجية تنفي علاقة المملكة بشركة med wave.. وتؤكد عدم وجودها على الأراضي الأردنية العتوم: تسجيل 14 اصابة جديدة بكورونا في إربد ذبحتونا: آلية القبول الجامعي الجديدة تظلم أبناء القرى والمخيمات.. وترفع الرسوم ثلاثة أضعاف الموافقة على تكفيل النقابي بادي الرفايعة العمل توضح بخصوص المطلوبين لخدمة العلم ممن تنطبق عليهم شروط الاستثناء منها أهالي طلبة جامعات يرغبون بتغيير تخصصاتهم يطالبون بتأجيل تسديد الرسوم الجامعية أسبوعا اغلاق معبر جابر بشكل كامل لاعادة تأهيل ساحاته.. والمخلّصون يشتكون ترجيح تخفيض أسعار المحروقات للشهر القادم بنسب متفاوتة

ما قاله الروابدة عن رجال الدولة

ماهر أبو طير
تسأل زميلتنا»عبير الزبن» في برنامج «ستون دقيقة»،في الحلقة التي شارك بها العين عبدالرؤوف الروابدة والاستاذ محمد حسن التل رئيس تحرير« الدستور»سؤالا مهماً،وتقول للروابدة:اين رجال الدولة،ولماذا لا نراهم يخرجون ويتحدثون في هذه الظروف؟!.

يجيب الروابدة:اكلناهم اكل عزيز مقتدر بوجه حق،وبغير وجه حق،ويكتسي وجهه بضيق مرتسم يضيف على اجابته اجابة كامنة.

تفسيرالروابدة على صحته،غير مكتمل،ولايأخذنا الى سرالانقلاب في التعبيرات،وهو سر لا يقف عند حدود رؤساء الحكومات والنواب،وغيرهم،خصوصاً،اننا نشهد مقاطع بذات الخشونة على المستوى الاجتماعي،بين الناس من جهة،والناس ومؤسسات الدولة.

تكفي ملاحقة دورية شرطة لشخص مطلوب ان تقلب الدنيا،هذه الايام،وتكفي كلمة غير مقصودة لاشعال مواجهات بالاسلحة والسكاكين بين الناس،ويكفي اعتراض على مسؤول محلي،لتبرير مهاجمة مؤسسات الدولة،او محاصرتها،ويكفي ان لا تلبى حقوق فئة ما،من اجل اقتحام مكتب لمسؤول،وتهديده،والانقلاب في التعبيرات ليس حكراً في مفردات التعبير في وجه رجال الدولة حصرياً.

لدينا قصص كثيرة،عن العنف الاجتماعي،والعنف بين الناس،والعنف بين المؤسسة والناس،وهكذا لا تنحصر قصة التجرؤ على الشخصيات العامة،بقصة ما قدموه للبلد،او ما لم يقدمونه،او ثقة الناس فيهم او شكهم بهم.

هي قصة المشهد المحلي بكل ما فيه،فالتوتر والنزق يضرب الجميع،ونشهد كل يوم تعبيرات خشنة جداً في المعاملات،على مستوى الافراد،وعلى مستوى الجماعات،ولطف الله،يحول دوماً دون ان تمتد هذه الظواهرالى ما هو اكبر،لان الفتن تبدأ عادة بشرارة صغيرة.

الوضع الاقتصادي للناس،والضغط العصبي،وغياب الثقة بين الناس ومؤسسات الدولة،قضايا لا بد ان تتم معالجتها،لانها تولد كل هذا النزق في التعبيرات بيننا،وادانة الناس ادانة مرفوضة،لاننا لا نحلل الدوافع ولماذا اصبحنا هكذا،قبل ان نتهم الناس في تصرفاتهم؟!.

السؤال المطروح يتعلق بكيفية ذهابنا الى الانتخابات النيابية والارضية الاجتماعية تفيض بالنزق والتوتر،وهذا يقول لك منذ اليوم،ان اي محاولة للعبث بإرادة الناخبين ستولد فوضى عارمة في ردود الفعل،خصوصاً،ان البيئة جاهزة لذلك.

هذا يقودنا الى كون النزاهة مفتاحا لحقن اي فتنة منذ اليوم،لان البيئة العامة خشنة بين الناس،وفي علاقتهم مع المؤسسة العامة،ولا تحتمل اي عبث او اقتراب من هذه النار المشتعلة،المفترض ان تنطفئ عبر صناديق الانتخاب،لا ان تكون سبباً في اشعال اكبر.

لا اعتقد ان غياب رجال الدولة،سببه فقط انهم تعرضوا الى انتقادات حادة فآثروا الابتعاد،فالجو كله يفيض بعصبية كبيرة،والتعبيرات الخشنة،مرة اخرى،لا تقتصر على الموقف من رجال الدولة،بل تمتد الى كل الناس فيما بينهم،ولدينا الف دليل على ذلك.

اعادة السكينة الى أنفس الناس،ملف،لا بد من فتحه والتعامل معه.الدستور
 
Developed By : VERTEX Technologies