آخر المستجدات
استمرار الاجتماعات في ديوان التشريع والرأي للاتفاق على تعديلات قانون التنفيذ القضائي توقيف عشرين شابا بعد منع فعالية ضد مخططات الضم الاسرائيلية توقيف الأمين العام لحزب الوحدة الشعبية تسجيل (3) إصابات جديدة بفيروس كورونا جميعها خارجية صحة إربد: شفاء عاملات مصنع تعرضن للتسمم باستثناء 4 حالات مرزوق الغانم يثمن دور الأردن ويدعو إلى موقف عربي ودولي حاسم في مواجهة الغطرسة الاسرائيلية بدء استخدام الاسوارة الالكترونية للحجر المنزلي باسل العكور يكتب: عن التعديل الوزاري بعد ضياع اللحظة التاريخية وغياب الحلول الاقتصادية موظفو الفئة الثالثة في "التربية" ينتقدون تجاهل مطالبهم ويعلنون موعد وقفتهم الاحتجاجية إخلاء المأجور.. كارثة حقيقية تهدد المستأجرين وكأن الوباء لم يكن كافيا! د. البراري يكتب في الردّ على فايز الطراونة: الامتثال ليس وصفة بقاء استمرار توقيف الزميل حسن صفيرة.. آن للجسم الصحفي أن يخرج عن صمته! الكلالدة للأردن 24: الدستور لا يغلق الباب أمام الخيارات ولكننا نعمل كأن الانتخابات ستجري غدا تحذير من منظمة الصحة: استفيقوا.. الأرقام لا تكذب بشأن كورونا حتى 2021.. كيف دخل كورونا "مرحلته الجديدة"؟ ليث شبيلات: جهلة يصفّون حساباتهم جعلونا كمن يمشي على رمال متحركة حماس تنظّم مسيرة حاشدة في رفح رفضاً لمخطّط الضم والد الزميل مالك عبيدات في ذمة الله عبيدات يوضح سبب حالات الاختناق بأحد مصانع الشونة الشمالية وزير العمل يوجه بالتحقيق في حادثة أسفرت عن إصابة 130 عاملة بحالات اختناق

ما بعد «اتفاق المعايير»؟!

عريب الرنتاوي
لم يكشف الوزير جون كيري ولا نظيره الروسي سيرجي لافروف، مضمون "اتفاق المعايير” الذي توصلا إليه، بعد أربعة مكالمات هاتفية أجرياها في غضون 24 ساعة ... الاتفاق سيعرض على الرئيسين فلاديمير بوتين وباراك أوباما لمزيد من "التأكيد والتدعيم”، ومن ثم سيتكفل الوزيران بتسويقه لحلفائهما في الإقليم وعلى الأرض على السورية. هو اتفاق مبدئي – مشروط، ويتعلق بـ "المعايير” لا بالتفاصيل، كما يُستشف من تصريحات كيري في عمان، وهو اتفاق "حاكم” لسلوك مختلف الأطراف، و”مقرر” لأدوارها، فمن التزم بقواعده، عُدَّ "طرفاً” في وقف "الأعمال العدائية”، و”شريكاً” في مسار فيينا السياسي، ومن خرج عليه، وآثر التمرد على "معاييره”، استحق غضب التحالفين الدوليين، الروسي والأمريكي على حد سواء. إن غياب المعلومات الدقيقة عن مضمون الاتفاق، لا يمنع من إمعان التحليل والتنبؤ بما قد يكون عليه، بل ويشجع، على إجراء "تمارين ذهنية” تسعى في "ملء فراغ المعلومة”، فما المعايير التي يمكن أن يكون الوزيران قد توافقا عليها كنتيجة لـ "دبلوماسية الهاتف”؟ الوزيران متفقان على إدراج "داعش” و”النصرة” في لائحة الفصائل الإرهابية السوداء، هذا أمرٌ لا شك فيه ... ولا أحد من حلفائهما يرفض إدراج "داعش” في تلك اللائحة، بيد أن بعض حلفاء واشنطن، يؤثرون إخراج "النصرة” منها، وإن إلى حين، ويفضلون إخضاعها لاختبار الالتزام بوقف النار، قبل الحكم عليها بالإعدام على أيدي "التحالفين” ...هنا يتحدث البعض عن "مقايضة” تمت بين الوزيرين، تخضع بموجبها النصرة لاختبار "الاعتدال والالتزام”، مقابل، غض الطرف عن إدماج وحدات الحماية الكردية في العملية السياسية كونها حليفاً لكل من الاتحاد الروسي والولايات المتحدة على حد سواء. لا يعني ذلك، أن واشنطن وموسكو، بصدد تغيير موقفهما من "النصرة”، فرع القاعدة الرسمي في سوريا ... لكن بالنظر لتداخل مناطق تواجدها بمناطق تواجد ما يُسمى المعارضة المعتدلة من جهة ولكون النصرة ما زالت تحظى بدعم وتسليح بعض دول الإقليم، من حلفاء واشنطن، فإن وقف النار والأعمال العدائية، سيكون متعذراً من دون المرورفي "مرحلة الاختبار” هذه. مثل هذه التسوية / المقايضة، سيصعب تسويقها على حلفاء القوتين العظميين، هذا على فرض أنهما توصلتا فعلاً إلى اتفاق بشأنها، وهو أمرٌ ما زلت أستبعده، تركيا لن تقبل بوحدات الحماية الكردية، حتى نظير إدماج النصرة في "آليات وقف النار”، والنظام السوري وحلفاؤه، لن يقبلوا بالنصرة، حتى مقابل إدماج وحدات الحماية الكردية، سيما وأنها تشكل العمود الفقري لمختلف "جيوش” ما يسمى بالمعارضة المعتدلة، والأهم، أن النصرة، أكثر من داعش، تضغط بقوة النظام وقواته في مناطق تقع في قلب "سوريا المفيدة”، فيما انتبذت "داعش” لنفسها مكاناً قصيا في الشمال الشرقي للبلاد. مشكلة هذا السيناريو، أن "النصرة” وبعض حلفائها من فصائل السلفية الجهادية، التي تستتر خلف عناوين ومسميات عديدة، يصعب عليها "وقف جهادها المقدس” ضد الروافض والنصيرين والصليبيين، ولطالما قاوم زعيمها "أبو محمد الجولاني” الإكراهات والإغراءات الكثيفة، لفك ارتباطه بالقاعدة، والفكاك من بيعته لأيمن الظواهري، وليس ثمة ما يدعو للاعتقاد، بأنه سيرضخ للضغوط هذه المرة، خشية أن يُتهم بإسقاط "راية الجهاد”، التي ستتلقفها منه، دولة الخلافة بزعامة غريمه "أبو بكر البغدادي”. وإن حصل ما نرجحه، فإنه سيكون من الصعب على الأطراف المهتمة بإخراج "وقف الأعمال العدائية” إلى دائرة الضوء، وتثبيت وقف لإطلاق النار قريباً ودفعة واحدة... فالنصرة متداخلة مع كثير من الفصائل المعتدلة، وتقاتل معها كتفاً إلى كتف، ومن الخنادق ذاتها ... والأهم، أنها تشكل قوة محورية في عديد من محاور القتال وجبهاته ... وثمة تقديرات من مصادر سورية معارضة، بأنها تسيطر على أكثر من نصف المناطق التي تخضع لسيطرة "المعارضة المعتدلة”، والتي تقدر بحوالي 12 بالمائة من مساحة سوريا. الجديد في اتفاق كيري – لافروف، أن البلدين قررا عدم الانكفاء حيال عقبات من هذا النوع، وفي كل الأحوال، فإن من يرفض اتفاق الوزيرين، سيعرض نفسه لنيران "التحالفين”، أليس هذا ما قصده الوزير كيري في تصريحاته "المسربة” بأن المعارضة المسلحة، ستواجه الجحيم في الأشهر الثلاثة المقبلة، إن هي لم تبادر إلى الانسجام مع مقتضيات التوافق الأمريكي – الروسي؟ ... أليس هذا هو مغزى "القبول المتسرع” للائتلاف السوري المعارض، بهدنة الأسابيع الثلاثة، حتى قبل أن تتضح شروط الهدنة وملابساتها؟ وقف النار، أو "الأعمال العدائية” في سوريا، لن يكون دفعة واحدة، بل سيتم على مراحل، ستنضم إليه قوى، وتخرج منه قوى أخرى، ووحدها المواقف في الميدان، ستكتب "قائمة المنظمات الإرهابية” بدءاً بـ "داعش”، ليبقى السؤال: كيف ستتصرف القوى الإقليمية الحليفة لكل من موسكو وواشنطن؟ حتى الآن، يمكن القول إن موسكو نجحت في "ضبضبة "الخلافات داخل معسكرها، تصريحات الأسد الأخيرة، جبّت ما قبلها، بعد تهديد فيتالي تشوركين ووعيده ... ماذا عن إيران وحزب الله، هل سينضبطان؟ ... والأهم من هذا وذاك، ماذا عن "فوضى المواقف” و”صراع المصالح والأجندات” و”حالة التفلت” التي تضرب المعسكر الإقليمي الذي تقوده واشنطن، هل سينضبط لاتفاق المعايير، وهل لدى واشنطن ما يكفي من أوراق الضغط لفعل ذلك؟

الدستور
 
Developed By : VERTEX Technologies