آخر المستجدات
الفراية: قرار مرتقب يسمح بالتنقل بين المحافظات خلال الأيام القادمة صوت العمال: بلاغ الرزاز مقدمة لتسريح أعداد كبيرة من العمال.. ويثبت انحياز الحكومة لرأس المال سيف لـ الاردن24: لا موعد نهائي لفتح حركة الطيران واستقبال الرحلات الجوية أحداث مينيابوليس.. قتلى ومظاهرات في 30 مدينة أميركية ومسيرات بلندن وبرلين تقرير أممي يحذر من ضم إسرائيل أراضٍ فلسطينية الافراج عن الأستاذ الجامعي محمد بني سلامة ابلاغ عاملين في جمعية المركز الاسلامي بالاستغناء عن خدماتهم.. ودهيسات: ملتزمون بأوامر الدفاع الأوقاف تصدر تعليمات فتح المساجد: لا سنّ محدد للمصلّين.. ورفع المصاحف عن أيدي تسجيل (5) اصابات بالكورونا لقادمين من خارج الاردن.. واستثناء المحامين من نظام الفردي والزوجي التعليم العالي يقرّ بوجود مشكلات في التعليم عن بعد.. ويشكل ثلاث لجان لتقييم التجربة المرصد العمالي: البلاغ الحكومي كرس سياسة تخلي الحكومة عن مسؤولياتها في دعم الاقتصاد الحكومة تقرر رفع أسعار البنزين بمقدار (5- 5.5) قرشا لشهر حزيران التربية تبدأ استقبال طلبات العمل على حساب التعليم الإضافي - رابط الكيلاني يحذّر الحكومة من عدم القدرة على توفير مطاعيم الانفلونزا والأمراض الموسمية المركزي يوافق على طلبات قروض بقيمة 233 مليون دينار لدعم الشركات الصغيرة والمتوسطة استثناء المحامين من نظام الزَّوجي والفردي اعتبارا من الاثنين.. والسماح بتنقلهم بين المحافظات خبراء لـ الاردن24: بلاغ الرزاز الأخير يعزز انتهاك حقوق العمال ويتركهم في صراع مع أصحاب العمل الخطوط القطرية تستأنف رحلاتها إلى مطار الملكة علياء في 19 حزيران العوران لـ الاردن24: الحكومة تضع القطاع الزراعي في آخر أولوياتها.. والرزاز لم يلتقِ المجلس الزراعي منذ عامين الكباريتي يحذر من انهاء خدمات الأردنيين في الخليج.. وينتقد عدم جدية الحكومة

مؤشر إسلامي للموت، وآخر للحياة!

حلمي الأسمر
قرأت على إحدى شبكات التواصل الاجتماعي، أن ماليزيا فاجأت العالم الإسلامي المشغول بداعش والإرهاب، والاحتراب الداخلي، فأطلقت مؤشرا إسلاميا «آيزو خاصا» يقيس مدى التزام قطاعات الدولة بمقاصد الشريعة الإسلامية (حفظ الين والنفس والعقل والنسل والمال) المؤشر يقيس قطاعات القضاء والتربية والتعليم والاقتصاد والبنية التحتية والسياسة والاجتماع، وأطلق من قبل رئيس الوزراء الماليزي داتوك سوي تون رزاق!
نقرأ ونشعر بفرح ومرارة فيآن واحد، فثمة دولة تنتمي للعالم الإسلامي تطلق «آيزو» حضاري لحفظ البني آدم، وثمة دولة تسمي نفسها إسلامي، تطلق «آيزو» للقتل والحرق والذبح، وتعتد السيف رمزا لإسلام الرحمة والحضارة والخير، وقمة دول أخرى لها «آيزو» خاص بها للتهلف والقمع والقهر واكل الحقوق و»تشليح» البشر ما بقي من كرامة ومال وإنسانية!
هذا الخبر الماليزي الجميل، ذكرني بزيارة لي لماليزيا، رأيت فيها دولة تبني نموذجها الحضاري والإسلامي بمنتهى الذكاء والاحتراف، ففي الدقيقة الأولى التي دخلنا فيها مكتب رئيس وزراء ماليزيا، آنذاك طيب الذكر محاضر محمد، وبعد أن أخذت وزملائي مقاعدنا في مكتبه، قال لنا بفخر- بعد ترحيب دافىء-: إن كل ما في مكتبه صناعة ماليزية مائة في المائة، وهو يمنع إدخال أي شيء لمكتبه إلا إذا كان صناعة وطنية!
كان هذا منذ سنوات خلت، فمهاتير (أو محاضر) محمد، ترك المنصب الكبير طواعية، بعد أن نقل بلاده من حال إلى حال بما يشبه المعجزة، إنها تجربة تستحق أن نتوقف أمامها طويلا؛ لعلنا نستلهم منها ما يفيدنا في زمن ربيع العرب!
مساحة ماليزيا تعادل مساحة محافظة الوادي الجديد في مصر 320 ألف كيلو متر مربع وتزيد عن مساحة الأردن بأكثر من ثلاثة أضعاف بقليل... وعدد سكانه نحو 30 مليون نسمة ، كانوا حتى عام 1981 يعيشون فى الغابات، ويعملون فى زراعة المطاط ، والموز ، والأناناس ، وصيد الأسماك، وكان متوسط دخل الفرد أقل من ألف دولار سنوياً ... والصراعات الدينية - 18 ديانة - هي الحاكم ... حتى أكرمهم الله بمهاتير محمد وهو الابن الأصغر لتسعة أشقاء ... والدهم مدرس ابتدائي راتبه لا يكفي لتحقيق حلم ابنه بشراء دراجة هوائية يذهب بها إلى المدرسة الثانوية .. فيعمل مهاتير ببيع الموز في الشارع حتى يحقق حلمه، ويدخل كلية الطب فى سنغافورة المجاورة ... ثم يتدرج في الوظائف حتى يصبح رئيساً للوزراء في عام 1981 لتبدأ النهضة الشاملة التي قال عنها في كلمته بمكتبة الإسكندرية إنه استوحاها من أفكار النهضة المصرية على يد محمد علي!
رسم خريطة لمستقبل ماليزيا حدد فيها الأولويات والأهداف والنتائج ، التي يجب الوصول إليها خلال 10 سنوات .. وبعد 20 سنة .. حتى عام 2020، باختصار والحديث يطول عن ماليزيا، استطاع الحاج مهاتير من عام 1981 إلى عام 2003 أن يحلق ببلده من أسفل سافلين لتتربع على قمة الدول الناهضة التي يشار إليها بالبنان، بعد أن زاد دخل الفرد من 100 دولار سنوياً في عام 1981 عندما تسلم الحكم إلى 16 ألف دولار سنوياً .. وأن يصل الاحتياطي النقدي من 3 مليارات إلى 98 ملياراً ، وأن يصل حجم الصادرات إلى 200 مليار دولار وفي عام 2003 وبعد 21 سنة ، قرر بإرادته المنفردة أن يترك الجمل بما حمل، رغم كل المناشدات ، ليستريح تاركاً لمن يخلفه خريطة طريق وخطة عمل اسمها عشرون .. عشرون .. أي شكل ماليزيا عام 2020 والتي ستصبح رابع قوة اقتصادية فى آسيا بعد الصين، واليابان، والهند!
هذا هو النموذج الماليزي، الذي ينتج «آيزو» الأخلاق والقيم الإسلامية الحقة، لا قيم القتل والقمع والخيانة!الدستور
 
Developed By : VERTEX Technologies