آخر المستجدات
مجلس العاصمة: مشاريع ورقية.. والحكومة غير جادة بملف اللامركزية العمل تعد خطة متكاملة لضبط العمالة الوافدة.. واعادة هيكلة للقطاعات المختلفة التلهوني يعلن تخفيض عمولات البنوك على حوالات ال"IBAN" حكومة النكبة.. تستمر في حرمان غالبية الاردنيين من العلاج في مركز الحسين للسرطان ! المحامين تقرر مقاطعة نظام الفوترة.. وارشيدات لـ الاردن24: مستعدون للحبس الاجهزة الامنية تمنع الناشط احمد النعيمات من السفر .. وتترك عائلته تسافر وحدها - صور العبادي يطالب الحكومة بالكشف عن خططها لاستثمار النفط والغاز والنحاس وفاة عامل في شركة كهرباء غرندل اثر سقوطه عن عامود في طبربور الحديد يهاجم الوزيرة زواتي: وكأنها ليست عضوا بالحكومة الأردنية.. وكأن تسريح العمال لا يعنيها خريجو تخصص معلم الصف يعلنون اعتصاما مفتوحا امام الديوان الملكي ردا على تأنيث تخصصهم "النقابات الصحية" تطالب بصرف كامل الزيادة على الحوافز ووقف الاعتداءات على كوادرها الكباريتي ل الاردن24: المملكة تمر بظرف اقتصادي صعب.. والأوضاع للأسوأ وعلى الحكومة إيجاد الحلول الحجايا لـ الاردن24: سنتابع ملف المتقاعدين.. وقرارات الحكومة مبتورة وهدفها التوفير على حساب المعلمين غباين ل الأردن 24: طلب متزايد على الحليب بعد حملة مقاطعة الألبان.. والمواطن وجد البديل مرشحون للتعيين في التربية - اسماء "النواب الأمريكي" يرفض صفقة بيع أسلحة للاردن الاوقاف تعلن سبب حريق المسجد الحسيني.. وتؤكد سلامة الجانب التاريخي والديني للمسجد اعتصام ليلي في الزرقاء: واسمع مني هالقرار.. يسقط نهجك يا دولار - صور حراك ذيبان يستهجن اتهامات بمنح 250 ناشطا رواتب شهرية.. ويرفض محاولات اثارة الفتنة في اللواء الدفاع المدني يعلن اخماد حريق المسجد الحسيني.. وتشكيل لجنة تحقيق- صور
عـاجـل :

مؤسسة القتل الرسمية!

حلمي الأسمر
خطف الفتى الفلسطيني، وقتله، وحرق جثته، بالأمس، هو نتيجة حالة التحريض المهووس التي سادت الإعلام في كيان العدو المحتل، ونتيجة تعاظم الأصوات المنادية بممارسة إرهاب الدولة الممنهج ضد كل الفلسطينيين، سواء كانوا «مذنبين» أم لا، وكلمة مذنبين هنا، هي محض مجاز، فمقاومة الاحتلال شرف على صدر كل فلسطيني، وهي ليست ذنبا، بل هي واجب قومي وشرعي وقانوني، والمقاومة هنا تعني إخراج كل مغتصب من الأرض التي اغتصبها عنوة، قهرا وجبرا، ورميه وراء الشمس، وبهذا المعنى، وبعيدا عن القوانين التي يضعها المنتصر، فكل قاتل من هؤلاء اليهود هو هدف مشروع للفلسطينيين، و»غنيمة» لهم، وما لا يدركه نتنياهو وعصابته في حكومة اليمين، أن ما يرتكبونه من جرائم يومية بحق فلسطين وشعبها، لن يستأصل روح المقاومة، بل إنه يرسخ خيارها، ويغذيها بمزيد من الحياة، بعد أن جنح من جنح لاستسلام سموه سلاما!
يندر أن تجد في كيان العدو الغاصب صوتا عاقلا هذه الأيام، فصحافتهم سارعت إلى إطلاق صفة «الحيوانات» على من صفى المستوطنين الثلاثة، نيابة عن ضمير جمعي فلسطيني مجروح من الاستيطان وجرائمه، ليأتي خطف الفتى الفلسطيني، محمد حسين أبو خضير وقتله، ليؤكد أن لا مجال للتعايش مع قطعان المستوطنين، فهؤلاء مجرد عصابات من القتلة المجرمين، الذين لا يستحقون الرأفة، ومكانهم الوحيد خارج الأرض التي سكنوها على أسنة الحراب، فإن لم يرحلوا فلن يهنئوا بالعيش حتى ولو ناموا مع أسلحتهم!
الجريمة التي ارتكبها القتلة اليهود فجر أمس، ليست جريمة أفراد، بل هي تعبير عن ضمير جمعي مجرم، متعطش للدم، وبتواطؤ مؤسسي، ومن لم يصدق أن ثمة تواطؤا فليقرأ معنا الحدث بهدوء..
أحد أقارب الشاب المخطوف، يدعى سعيد أبو خضير، قال إن «سيارة تقلّ عدداً من المستوطنين، توقفت أمام المحل واختطفت الشاب واقتادته الى جهة مجهولة».
والدة الشهيد، قالت أن «ابنها خرج في الساعة الثالثة والنصف لصلاة الفجر، إذ اعتاد أن يقابل أصدقاءه ويذهبون جميعاً للصلاة، لكن يبدو أنهم تأخروا عن الموعد قليلاً». وتابعت «وقف ابني ينتظر أصدقاءه وابن عمته أمام محل تجاري قرب المسجد». وأضافت «حضر ابن عمته بعد نحو ساعة، ليخبرني أن محمد لم يصلِّ معهم، وأن هناك أنباء عن خطف فتى من شعفاط، فاتصلنا به على هاتفه الخلوي، لكنه كان وما زال مغلقاً». وعقب شيوع نبأ الاختطاف أغلق أهالي البلدة الطريق الرئيسي واشتبكوا مع قوات الاحتلال، في وقت حاصر فيه الجيش الاسرائيلي، منزل الشهيد أبو خضير(لم يحاصر الجيش منزل الشهيد؟) الباحث الميداني في جمعية «حقوق المواطن»، حسام كمال قال إن «عملية الخطف موثّقة عبر كاميرات المحال التجارية، وكاميرات الشرطة الإسرائيلية الموجودة في الشارع أيضاً». (ما يعني انه كان بالإمكان منع القتلة من تنفيذ جريمتهم، ولكن لم يتم ذلك) ولهذا، فرضت شرطة الاحتلال تعتيماً إعلامياً على القضية. وجاء في بيان الناطقة باسم شرطة الاحتلال، أنه «في ساعات الفجر الأولى من صباح، اليوم الأربعاء، وصل بلاغ الى شرطة القدس، من مواطن لاحظ شخصاً يتمّ إدخاله عنوة الى مركبة في منطقة بيت حنينا». وأضاف البيان «لوحقت المركبة الى أن تم العثور على جثة شخص في أحراش القدس». تصوروا هنا عملية الملاحقة الرخوة، التي تتيح للقتلة وقتا كافيا لقتل الضحية، وحرق جثته، ناهيك هنا عن معرفة كل من شارك في العملية، الموثقة عبر الكاميرات، والتي سينال منفذوها ما يستحقون من «تكريم» من قبل مؤسسة القتل الرسمية!

الدستور