آخر المستجدات
أبو غزلة يكتب عن طلة الرئيس: انفعال سببه التضليل.. والأمل بتدخل ملكي الصحة تنفي: لم نستحدث أي ادارة لشقيق مستشار للوزير.. ولا أقارب للمستشارين في الوزارة انتخابات اسرائيل: نتنياهو خسر وغانتس لم يفز المعلمين: لم ولن نغلق أبواب الحوار النواصرة: الاضراب مستمر.. وهناك احتجاجات من الأهالي على المناهج.. وسنفتح هذا الملفّ لاحقا نقابة الأطباء تقرر بدء اجراءات تصعيدية لتحصيل حقوق منتسبيها هاني الملقي: هذه أسباب عدم خروج الأردنيين من عنق الزجاجة.. ولهذا توقف بناء أحد الفنادق الكبرى الحكومة: متمسكون بالحوار في وزارة التربية والتعليم اين هي الدواليب الدائرة المتحركة يا جمانة غنيمات؟! د. بني هاني يكتب: الاقتصاد ومجتمع اللايقين التربية تعلن صرف مستحقات مصححي ومراقبي التوجيهي الملك: قلقون من تصريحات نتنياهو.. وهذا سينعكس على العلاقات بين اسرائيل والاردن ومصر مكافحة الفساد: ملفات جديدة إلى القضاء.. وفريق متخصص يتابع عطاءات مستشفى السلط الفلاحات: الامن داهم زنزانة صندوقة وصادر دفاتره.. وتعديلات الجرائم الالكترونية تجعل كلّ أردني متهما الاحتلال يؤجل محاكمة أسير أردني مصاب بالسرطان.. وذووه يطالبون الخارجية بمتابعة القضية آلاف المعلمين في اربد: العلاوة ما بتضيع.. لو أضربنا أسابيع نديم لـ الاردن٢٤: تدخل الفايز والطراونة يبشر بامكانية العودة لطاولة الحوار.. ولدينا قاعدة أساسية وهادنة لـ الاردن٢٤: اعلان أسماء المستفيدين من البعثات الخارجية بعد انتهاء المناقلات جابر لـ الاردن٢٤: أوشكنا على التوصل لاتفاق مع النقابات الصحية.. ولا مساس بالمكتسبات فتح شارع الجيش امام الحركة المرورية
عـاجـل :

ليلة القبض على الحرة هند الفايز.. ليلة تعطل السيستم وتبدد آمال سيادة القانون وحقوق الانسان!

الاردن 24 -  
كتب المحرر السياسي - تصفيق حار وتصفير لوزير الداخلية سلامه حماد ، لقد فعلها حماد ،واستطاع ان يتخذ القرار الصعب بكل جرأة وبسالة ، برافو حماد برافو ! هل هذا ما كان يتوقعه حماد وحكومة النكته عفوا النهضة من ردود فعل ؟ هل كانوا يعتقدون ان الناس سترتعد خوفا، وان القرار سيمر كما مر غيره من القرارات والاجراءات التي اتخذت ضد الناشطين والحراكيين المطالبين بالحرية والاصلاح ؟! هل هذا فعلا ما حدث ؟! هل تضمر الدولة فكرة ان الشعب الاردني قد تم تدجينه ، وما عاد قادرا على مواجهة التغول والتجبر والتنمر ؟!

اظنهم - والحالة هذه - قد احتفلوا امس بوجود الحرة هند الفايز في زنازنهم ، في تلك السجون الذي يبدو انها ستلتهم - بوحشية سجان كاره وحاقد- كل احرار الاردن في قادمات الايام ، اظنهم قرعوا كؤوس القمر الدين والتمر هندي على موائد الافطار في بيوتهم وبين افراد اسرهم ،في الوقت الذي تزج به الحرة هند الفايز وزوجها في الزنازين لمطالبة مالية ، استعدوا لدفعها ولكن لعنة الله على السيستم الذي كان معطلا في ذلك الوقت تحديدا ....

في الامس ، سقطت الاقنعة ، وتكَّشفت الوجوه على حقيقتها ،تعطل السيستم الذي طالما كان عاملا وفاعلا ،وتعطلت معه سيادة القانون جهارا نهارا دون خجل او وجل او احترام ،في الامس فرضت السلطة (العصبة الحاكمة) ارادتها ،مزاجيتها ، اهواءها ، دون مراعاة القانون و عدالة الاجراءات وحقوق الاردنيين وحريتهم ، في الامس شهدنا اكبر خيبة امل تعرض لها المراهنون على المؤسسية وسيادة القانون والاصلاح والتغيير . في الامس تصدع اطار الصورة واهتزت ركائزها ، وما عاد الكلام الكثير عن القانون وسيادته يعني شيئآ ..

ما الذي كنتم تفكرون به ؟ لقد انتصرت الحرة هند ، ولا عزاء لمراهقي السياسة بعد مرور ٩٠ عاما من عمر دولتنا الفتية ..