آخر المستجدات
تسجيل 35 إصابة جديدة بفيروس كورونا في الكرك تسجيل 12 إصابة جديدة بكورونا في معان الزيادات: نسبة من انتقلت إليهم العدوى من الكوادر الصحية التي تتعامل مع مصابي كورونا ضئيلة جدا السيناريو الأسوأ في الأردن: تسجيل (75) ألف إصابة.. والوفايات قد تصل إلى 1000 التربية تقرر تحويل (17) مدرسة للتعليم عن بُعد خبراء ينتقدون انضمام الأردن لمنتدى غاز المتوسط: تحالف سياسي لا يعبر عن مصالحنا وزير العمل يعلن عن قائمة القطاعات والأنشطة الاقتصادية الأكثر تضررا من كورونا لشهر أيلول تسجيل وفاتين و(354) اصابة محلية جديدة بكورونا.. وجابر يبرر انخفاض عدد الاصابات توق يعلن تأجيل موعد بدء الدراسة في الجامعات العضايلة: لا حظر شامل قادم.. وعقوبات بحقّ مسؤولين في (37) مؤسسة حكومية المدعي العام يوقف شخصا هدد راغبين بالترشح في اربد عندما تتحوّل حدائق الحسين إلى مصيدة للمواطنين! الكباريتي ينتقد التخبط الحكومي: نريد أن نرى ضوءا نصير لـ الاردن24: (5) مصابين بكورونا على أجهزة التنفس.. واستقبلنا (30) حالة من اصابات الثلاثاء المطلوبون لخدمة العلم لن يشاركوا في الانتخابات.. وسيُعاملوا معاملة العسكري الأوقاف لـ الاردن24: نتابع تفاصيل قرار السعودية بخصوص السماح بأداء العمرة بدء التسجيل بامتحان التوجيهي التكميلي الأحد - شروط التقدم التربية توضح حول امكانية تمديد الدوام عن بُعد.. وفتح "درسك" لطلبة المدارس الخاصة التعليم العالي تردّ على اتهامات خصخصة الجامعات ورفع الرسوم التلهوني لـ الاردن24: بدء استخدام الأسوار الالكترونية في المحاكم في تشرين ثاني القادم

لماذا يخشون مواقع التواصل الاجتماعي؟

حلمي الأسمر
قلة من العاملين العرب في الشأن العام، يجرؤون على التواصل مع جماهيرهم على شبكات التواصل الاجتماعي، على العكس تماما من زملائهم الأجانب، حيث يندر أن تجد مسؤولا أو أحدا من المشاهير ليس له حساب على مختلف شبكات التواصل الاجتماعي، فما الذي يدفع المسؤولين العرب للهروب من مواجهة الناس، والتواصل معهم؟
البعض يرى ان السبب يعود إلى خوف المسؤول العربي من مواجهة الناس، لكثرة ما يحمل من أوزار ومآس تستعصي على التبرير، فيؤثر الاختباء وعدم مواجهة البشر، والهروب من المساءلة الشعبية، ويفضل الاحتجاب، بعضهم يرى أن الأمر يتعلق بالأمية الرقمية، فغالب هؤلاء ليس لهم علاقة بالكمبيوتر، بل ربما لا يستطيع إرسال أيميل، ويعتمد في ذلك على سكرتيرته الخاصة، التي تقوم بالعمل نيابة عنه، بل إن بعضهم يحمل هاتفا ذكيا متعدد المواهب والإمكانات، لكنه لا يعرف عنها شيئا باستثناء طلب رقم أو الرد على مكالمة، وثمة فئة اخرى من المشاهير أو المسؤولين تعاني من رهاب التكنولوجيا، فتخشاها كما يخشى الطفل العتمة، علما بأن سواد الناس في بلادنا العربية اليوم أصبحوا متورطين أكثر فأكثر، في التعامل مع شبكات التواصل الاجتماعي.
العام الماضي نشرت إحدى المؤسسات دراسة علمية عن حجم تعامل الأردنيين مع الانترنت، وطبيعة سلوكهم، وتبين وجود 1.9 مليون مستخدم للإنترنت في المملكة، حوالي 60% منهم من الذكور. تتراوح أعمار 41% منهم بين 20 إلى 30 عاماً، في حين أن 29% منهم تتراوح أعمارهم من 15 إلى 19 عاماً. وقد تبين حسب الإحصائيات استخدام الإناث لمواقع الموسيقى بشكل أعلى من الذكور، في حين يستخدم الذكور مواقع المواعدة بشكل أعلى مما عند الإناث.
تظهر الدراسة فترة التصفح اليومي حسب نوعية الموقع، وتقول عن استخدام الذكور في المملكة لشبكات التواصل الاجتماعي يصل لحوالي ساعة و 37 دقيقة يومياً مقابل 48 دقيقة بالنسبة للإناث، ويستخدم الذكور مواقع الألعاب بمعدل ساعة و7 دقائق يومياً مقابل 15 دقيقة بالنسبة للإناث، كما بينت الإحصائية استخدام الذكور لمواقع القنوات التلفزيونية بمعدل ساعة يومياً، أما بالنسبة لمواقع الأخبار فيستخدمها الذكور بمعدل57 دقيقة يومياً مقابل 31 دقيقة بالنسبة للإناث، ويستخدم الذكور مواقع المواعدة بمعدل 39 دقيقة يومياً، أما بالنسبة لمواقع الفيديو فيستخدمها الذكور لفترة تقارب 38 دقيقة يومياً مقابل 24 دقيقة بالنسبة للإناث.

ويستخدم الذكور محركات البحث لمدة 35 دقيقة يومياً مقابل 34 دقيقة بالنسبة للإناث، أما بالنسبة لمواقع الرياضة فيستخدمها الذكور بمعدل 25 دقيقة يومياً مقابل 18 دقيقة بالنسبة للإناث، ويستخدم الذكور مواقع الموسيقى بمعدل 22 دقيقة يومياً مقابل 14 دقيقة بالنسبة للإناث.
أما المواقع الأكثر زيارة، فقد تصدر موقع «Facebook» قائمة المواقع الأكثر زيارة في المملكة، حيث يستخدم 81% من الذكور موقع «Facebook» مقابل 89% من الإناث، تلاه موقع «Google» بنسبة 74% من الذكور مقابل 70% من الإناث، أما موقع «Youtube» فقد حلّ ثالثاً بمعدل زيارات بلغ 61% عند الذكور مقابل 62% عند الإناث، في حين حظي موقع «Yahoo» بمعدل زيارة بلغ 53% عند الذكور مقابل 52% عند الإناث، وحظي موقع «Yahoo Maktoob» بمعدل زيارات بلغ 42% عند الجنسين، أما خدمة البريد الإلكتروني من «ياهو» فقد نالت معدل زيارات بلغ 28% عند الجنسين، ونال موقع «MSN» معدل زيارت بلغ 34% عند الذكور مقابل 16% عند الإناث.
كم يخسر أولئك المسؤولون الذين ينأون بأنفسهم عن مواقع التواصل، رهبة أو جهلا، وكم يفوتهم من خير، لو كانوا يعلمون!
 
Developed By : VERTEX Technologies