آخر المستجدات
مرضى يمنيون يشعلون غضب مستشفيات خاصة.. وجابر: سنحقق في الشكاوى ناشطون: أكثر من 50 معتقل رأي بين موقوف ومحكوم - أسماء الرئيس المتفائل وحزمته الخامسة! مقاومة التطبيع لـ الاردن24: سنخاطب الداخلية.. واجراءات تصعيدية ضد مشاركة الصهاينة في "رؤية 2030" اتفاق على اعادة محكمة الاستئناف الى قصر العدل في غضون شهرين متعطلون عن العمل في ذيبان ينصبون خيمة اعتصام مفتوح - صور زواتي تضرب مجددا.. أحمال كهربائية غير مسبوقة في التاريخ! الكيلاني لـ الاردن24: قطاع الصيدلة على وشك الانهيار.. وعلى الحكومة اعادة النظر في احتساب المصاريف مزاعم تتحدث عن مئات الآلاف صرفت لإعلاميين في الجزيرة.. ووجد وقفي تسأل: مين علي؟ القيسي لـ الأردن24: شركات الكهرباء ملزمة بعدم فصل التيار قبل حسم اسباب ارتفاع الفواتير.. والنتائج الأسبوع القادم نتنياهو: صفقة القرن ستطبق سواء قبلها الفلسطينيون أم رفضوها اتحرك يطالب الاتحاد الأوروبي بالتراجع عن دعوة ممثلي الكيان الصهيوني لورشة في عمان غاز العدو احتلال: أصحاب القرار يخرقون القانون الدولي باستيراد الغاز الصهيوني حادث حافلة الجامعة الهاشمية يثير سيلا من المطالبات.. ومصدر يكشف السبب العضايلة لـ الاردن24: الحكومة لن تسمح ببيع الأراضي في محمية البترا.. والقانون خاص بالملكيات الفردية احالة 3 من كبار موظفي التربية ومديري تربية إلى التقاعد - اسماء جابر لـ الاردن24: سنرفع توصيات لجنة دراسة مطالب المهن الطبية المساندة قريبا التربية تحدد مواد امتحان التوجيهي المحوسب.. وموعد التكميلية قريبا البترا في مرمى تل أبيب! موظفون يشكون منافسة متقاعدين على الوظائف القيادية
عـاجـل :

لماذا يخشون مواقع التواصل الاجتماعي؟

حلمي الأسمر
قلة من العاملين العرب في الشأن العام، يجرؤون على التواصل مع جماهيرهم على شبكات التواصل الاجتماعي، على العكس تماما من زملائهم الأجانب، حيث يندر أن تجد مسؤولا أو أحدا من المشاهير ليس له حساب على مختلف شبكات التواصل الاجتماعي، فما الذي يدفع المسؤولين العرب للهروب من مواجهة الناس، والتواصل معهم؟
البعض يرى ان السبب يعود إلى خوف المسؤول العربي من مواجهة الناس، لكثرة ما يحمل من أوزار ومآس تستعصي على التبرير، فيؤثر الاختباء وعدم مواجهة البشر، والهروب من المساءلة الشعبية، ويفضل الاحتجاب، بعضهم يرى أن الأمر يتعلق بالأمية الرقمية، فغالب هؤلاء ليس لهم علاقة بالكمبيوتر، بل ربما لا يستطيع إرسال أيميل، ويعتمد في ذلك على سكرتيرته الخاصة، التي تقوم بالعمل نيابة عنه، بل إن بعضهم يحمل هاتفا ذكيا متعدد المواهب والإمكانات، لكنه لا يعرف عنها شيئا باستثناء طلب رقم أو الرد على مكالمة، وثمة فئة اخرى من المشاهير أو المسؤولين تعاني من رهاب التكنولوجيا، فتخشاها كما يخشى الطفل العتمة، علما بأن سواد الناس في بلادنا العربية اليوم أصبحوا متورطين أكثر فأكثر، في التعامل مع شبكات التواصل الاجتماعي.
العام الماضي نشرت إحدى المؤسسات دراسة علمية عن حجم تعامل الأردنيين مع الانترنت، وطبيعة سلوكهم، وتبين وجود 1.9 مليون مستخدم للإنترنت في المملكة، حوالي 60% منهم من الذكور. تتراوح أعمار 41% منهم بين 20 إلى 30 عاماً، في حين أن 29% منهم تتراوح أعمارهم من 15 إلى 19 عاماً. وقد تبين حسب الإحصائيات استخدام الإناث لمواقع الموسيقى بشكل أعلى من الذكور، في حين يستخدم الذكور مواقع المواعدة بشكل أعلى مما عند الإناث.
تظهر الدراسة فترة التصفح اليومي حسب نوعية الموقع، وتقول عن استخدام الذكور في المملكة لشبكات التواصل الاجتماعي يصل لحوالي ساعة و 37 دقيقة يومياً مقابل 48 دقيقة بالنسبة للإناث، ويستخدم الذكور مواقع الألعاب بمعدل ساعة و7 دقائق يومياً مقابل 15 دقيقة بالنسبة للإناث، كما بينت الإحصائية استخدام الذكور لمواقع القنوات التلفزيونية بمعدل ساعة يومياً، أما بالنسبة لمواقع الأخبار فيستخدمها الذكور بمعدل57 دقيقة يومياً مقابل 31 دقيقة بالنسبة للإناث، ويستخدم الذكور مواقع المواعدة بمعدل 39 دقيقة يومياً، أما بالنسبة لمواقع الفيديو فيستخدمها الذكور لفترة تقارب 38 دقيقة يومياً مقابل 24 دقيقة بالنسبة للإناث.

ويستخدم الذكور محركات البحث لمدة 35 دقيقة يومياً مقابل 34 دقيقة بالنسبة للإناث، أما بالنسبة لمواقع الرياضة فيستخدمها الذكور بمعدل 25 دقيقة يومياً مقابل 18 دقيقة بالنسبة للإناث، ويستخدم الذكور مواقع الموسيقى بمعدل 22 دقيقة يومياً مقابل 14 دقيقة بالنسبة للإناث.
أما المواقع الأكثر زيارة، فقد تصدر موقع «Facebook» قائمة المواقع الأكثر زيارة في المملكة، حيث يستخدم 81% من الذكور موقع «Facebook» مقابل 89% من الإناث، تلاه موقع «Google» بنسبة 74% من الذكور مقابل 70% من الإناث، أما موقع «Youtube» فقد حلّ ثالثاً بمعدل زيارات بلغ 61% عند الذكور مقابل 62% عند الإناث، في حين حظي موقع «Yahoo» بمعدل زيارة بلغ 53% عند الذكور مقابل 52% عند الإناث، وحظي موقع «Yahoo Maktoob» بمعدل زيارات بلغ 42% عند الجنسين، أما خدمة البريد الإلكتروني من «ياهو» فقد نالت معدل زيارات بلغ 28% عند الجنسين، ونال موقع «MSN» معدل زيارت بلغ 34% عند الذكور مقابل 16% عند الإناث.
كم يخسر أولئك المسؤولون الذين ينأون بأنفسهم عن مواقع التواصل، رهبة أو جهلا، وكم يفوتهم من خير، لو كانوا يعلمون!