آخر المستجدات
جثمان الشهيد على مذبح الطقوس التلموديّة.. لا تنسى أن تستنكر قبل التصفيق! الكورونا يثير تخوفات أردنيين.. والصحة: لا كمامات في السوق.. وسنتخذ أي اجراء يحفظ سلامة مواطنينا غاز العدو احتلال: الأردن وقّع اتفاقيّة تدعم الاستيطان مباشرة رغم الاستنكار الرسمي! طاقم أمريكي يرافق نتنياهو في إجراءات عمليّة لتنفيذ صفقة القرن التربية تحدد موعد الامتحانات التحصيلية.. والتوجيهي في 1 تموز الإصلاح النيابيّة تسلم خطابا لرئيس مجلس النواب من أجل طرح الثقة بحكومة الرزاز الأرصاد: أمطار غزيرة وتساقط لزخات البرد.. وثلوج على المرتفعات الثلاثاء الشحاحدة لـ الاردن24: لم يدخل أي من أسراب الجراد إلى المملكة.. ونعمل بجاهزية عالية طاقة النواب تطالب بتغيير أسس إيصال التيار الكهرباء لمواطنين خارج التنظيم الفلاحات يطالب بوقف الإعتقال السياسي وإسقاط صفقة الغاز 100 مليون دينار سنويا لصندوق ضمان التربية لا تنعكس على واقع المعلمين! اعتصام حاشد أمام قصر العدل بالتزامن مع عرض الرواشدة على المحكمة.. والقاضي يؤجل الجلسة - صور العمل توضح حول العشرة آلاف فرصة عمل قطرية - رابط من البترا إلى عمّان.. استثمار الذاكرة ومستقبل الدولة الأردنيّة أمير قطر: زيارتي إلى الأردن ستزيد التعاون في مجالات "الاستثمار والرياضة والطاقة" التعليم العالي لـ الاردن24: نراجع أسس القبول في الجامعات.. ولا رفع للمعدلات الجبور لـ الاردن24: ترخيص شركة جديدة للاتصالات عبر الانترنت.. وسنوقف منح التراخيص المالية تؤخر تعيين معلمين بدل المحالين على التقاعد! مجلس الوزراء يقرر تمكين العمالة الوافدة من إنهاء إجراءات تصويب أوضاعها ارتفاع عدد وفيات فيروس كورونا عالميا إلى أكثر من 2600 شخص
عـاجـل :

لماذا تُسرق الثورات؟

حلمي الأسمر
هو سؤال كبير يلح على الجميع، ما الذي حل بحركة الشعوب وثوراتها، بعد أن بدا أن الأمة تتجه إلى فجر جديد، تحطم فيه قيود الظلم والطغيان، وتهدم قلاع الدكتاتورية؟ أين ذهبت تلك الأماني والأحلام الوردية التي داعبت خيال الغلابى والمحرومين والمقهورين؟ لماذا اصطبغت ثورات الربيع العربي بلون أسود، وارتبطت بالفوضى والدم، وذهاب الأمن؟ بل كيف وقر في أذهان الكثيرين أنها لم تكن غير مؤامرة على الأوطان، أو حركة مسرحية، لتحقيق مآرب «الآخرين» وقد رأينا إسرائيل تحديدا ترتعد فرائصها، خوفا، وتبدأ بإعادة حساباتها، وتعد العدة لـ «مواجهة» طويلة مع شعوب حرة منتفضة، بدا أنها امتلكت قرارها، وبدأت رحلة الصعود إلى الحرية؟ كيف يستقيم خوف إسرائيل من ثورات الربيع العربي، مع اعتبارها مؤامرة على الأمة، «مصنوعة» في مراكز صنع القرار الاستعماري؟ وكيف نفهم اعتبارها مجرد «سايكس-بيكو جديد، وفق تعبير أحد أكثر الكتاب الصحفيين شهرة في العالم العربي على مدار عقود؟ وكيف نفهم –أيضا- اعتبارها لعنة على الأمة، في الوقت الذي تحرك كل المتضررين، لإجهاضها والتآمر عليها، بكل السبل الممكنة؟

يقال، إن الثورة لم «تُعط» فرصة للنجاح، وهذا الكلام بائس ورديء، لسبب وجيه وخطير، وهو: لم تُعط الفرصة أصلا، وهي تهدد مصالح، وتقوّض مكتسبات، وتقلب المعادلات؟ أليس من البديهي ان ينهض «المتضرر» للدفاع عن مصالحة بكل شراسة؟ لم كانت «الثورات المضادة» أصلا على مدار التاريخ؟ ويقال أيضا، أن هؤلاء المتضررين «تآمروا» على الثورات وعلى الشعوب؟ حسنا، ماذا كنتم تنتظرون منهم؟ هل يمدون لكم أيها الثوار رقابهم للذبح؟ أو يحنون لكم ظهوركم لتركبوها؟

وسط هذا الشلال من الأسئلة، قرأت رؤية للدكتور محمد الغزالي، رحمه الله، في كتابه «الحق المر» يقول فيها: سؤال يلح على سمعت قائلا يردد في ألم : نحن متفرقون على حقنا، وهم مجتمعون على باطلهم! فقلت له: ما أحسب المتفرقين على حقهم أصحاب حق، فطبيعة الحق أن يجمع أهله! إن أعدادا كبيرة من السائرين تحت لواء الحق تكمن في بواطنهم أباطيل كثيرة، فهم يحتشدون بأجسامهم فقط تحت رايته، ويبدو أن المآرب الكثيرة، والأغراض المختلفة، تجعل لكل منهم وجهة هو موليها، وذاك في نظري ما جعل ثورات عديدة تسرق من أصحابها، ويسير بها الشطار إلى غاية أخرى! حتى قيل: الثورات يرسمها المثاليون وينفذها الفدائيون ويرثها المرتزقة!! ترى لو كان المثاليون والفدائيون على قلب رجل واحد في الإيثار والتجدد أكان يبقى للمرتزقة موضع قدم؟.

إن أخطاء خفية، نستخف بها عادة، هي التي تنتهي بذلك المصير!

هكذا تحدث الغزالي، رحمه الله، وهو ينكأ جرحا، أو يفتح ملفا لا يريد أصحاب الثورات أن يتحدث به أحد، بحجة أنه «مش وقته» ترى متى وقته إذًا؟ لم لا يبحث الثوار في قلوبهم عن أسباب سرقة ثوراتهم؟ لماذا يعلقون الفشل، أو قل الاضطرابات التي أعقبت ثوراتهم، على مشجب الآخرين؟

لماذا تسرق الثورات؟ ترى لو كانت هذه الثورات في «حرز» مصون، هل يتمكن من سرقتها أحد؟ ثم، اي الأموال المرشحة للسرقة؟ أليست تلك المتاحة للحرامي؟ الم ينتج العقل الجمعي الشعبي ذلك المثل الرائع، الذي يجيب عن السؤال ببساطة شديدة حين قالوا: المال السايب يعلم الناس السرقة؟

لماذا تسرق الثورات، وتختطف؟ قبل أن نبحث عن إجابة لدى الطرف الآخر، يتعين علينا أن نبحث عنها لدى من ثار، وتوقع أن تكون طريقه مفروشة بالورود، ويستقبله الطغاة والمتضررون بأكاليل الغار، وأقواس النصر!


(الدستور)