آخر المستجدات
متحدثون لـ الأردن24: ترخيص جامعات طبية خاصة سيرهق القطاع.. والأولى دعم الجامعات الرسمية وزير التعليم العالي لا يعترف بتصنيف جامعة التكنولوجيا بالمرتبة الـ(400) عالميًا من أجل تبرير خصخصة التعليم المالية: زيادات الرواتب ستصرف الشهر الجاري مواطنون يشترون الكاز بالزجاجة.. وسعيدات لـ الاردن24: على الحكومة بيعه بسعر الكلفة الرزاز يغادر إلى دافوس وأيمن الصفدي رئيساً للوزراء بالوكالة التعليم العالي: استقالة أمين عام الوزارة تمت بناءً على طلبه تعليق دوام المدارس في عدة مديريات تربية وتأخير الدوام في أخرى الأربعاء - تفاصيل تجمع اتحرك يستهجن قيام نائب أردني بإجراء مقابلة على قناة صهيونية الأمن يعلن حالة الطرق لغاية الساعة الخامسة - تفاصيل عودة المعشر إلى أحضان مجلس الأمّة.. لشو التغيير؟! الرهان الأخير.. #غاز_العدو_احتلال تحدد سبعة مقترحات للنواب لالغاء اتفاقية الغاز هيومن رايتس: السلطات الأردنية كثفت اعتقالات النشطاء السياسيين ومعارضي الفساد منع التكسي الأصفر من التحميل من وإلى المطار والمعابر - وثيقة الأطباء تحدد آلية اضراب الأحد: يوم واحد ومهلة ثلاثة أيام - وثيقة الكلالدة لـ الاردن24: ثلاثة سيناريوهات حول موعد الانتخابات النيابية القادمة التعليم العالي لـ الاردن24: لا توجه لتحويل المنح والقروض الجامعية إلى بنكية.. وميزانية الصندوق تحكمنا دقت ساعة الصفر.. ترامب يحاكَم اليوم أمام مجلس الشيوخ العجارمة يكتب عن: المريضة رقم 0137 في المدينة الطبية التوقيف الإداري.. عندما تكون المطالبة بالإصلاح أخطر من تعاطي المخدرات التربية تقرر عقد اختبار للمرشحين للتعيين في الوحدات الاشرافية بمخيمات اللجوء السوري - اسماء
عـاجـل :

لماذا تحرم الحكومة أبناء العشائر حقّهم في منافسة عادلة على المقاعد الجامعية؟

الاردن 24 -  
أحمد الحراسيس - يومان قبل اعلان نتائج الثانوية العامة للدورة الصيفية، لتبدأ بعدها الاستعدادات للدورة التكميلية التي يبدو أنها ستثير جدلا في عدة ملفات، فوزير التربية والتعليم والتعليم العالي، الدكتور وليد المعاني، أكد مرارا على أن طلبة الثانوية العامة لن يكونوا قادرين على الاستفادة من مكرمة أبناء العشائر في مدارس البادية الأردنية والمدارس الأقلّ حظا، بخلاف نظرائهم المستفيدين من مكرمات "الجيش، المعلمين، وأبناء المخيمات".

وزارة التعليم العالي تتذرّع بكون تمكين الطلبة من الاستفادة من مكرمة أبناء العشائر في الدورة التكميلية يعني التأثير على تصنيف المدرسة في حال نجح أحد طلبتها وامكانية خروجها من فئة "الأقل حظا". والحقيقة أن حجة الوزارة لا تصمد أمام أي معيار من معايير العدالة أو المنطق!

الواقع يقول إن اولئك الطلبة رسبوا أصلا واضطروا لدخول دوامة الدورة التكميلية نتيجة سوء الخدمات العامة والخدمات التعليمية التي تقدّمها لهم الحكومة والتي تلقوها في مدارسهم "الأقلّ حظا"، وبالتأكيد فإن نجاحهم في الدورة التكميلية لا يلغي حقيقة أنهم رسبوا أول مرّة نتيجة سوء الخدمة في مدارسهم.

الأصل بالرزاز والدكتور المعاني أن يذهبوا لانصاف طلبة المدارس الأقل حظّا والمستفيدين من مكرمة أبناء العشائر والبوادي بدلا من استمرار الحديث عن أحلام خفض سنّ الزامية التعليم، ومساواة طلبة المدارس الأقلّ حظا بزملائهم من المستفيدين من مكرمة "الجيش، المعلمين، وأبناء المخيّمات"، بل وحتى تقديمهم على هؤلاء بتوسيع دائرة المستفيدين من هذا الاستثناء ليشمل كامل المحافظات والألوية الأقلّ حظّا..