آخر المستجدات
البترا في مرمى تل أبيب! تدهور صحة المعتقل هشام السراحين.. وذووه يحملون الحكومة المسؤولية موظفون يشكون منافسة متقاعدين على الوظائف القيادية فاتورة الكهرباء وطلاسم الأرقام.. ماذا بعد؟ استمرار إضراب الرواشدة والمشاقبة في مواجهة الاعتقالات احالات الى التقاعد في التربية وانهاء خدمات لموظفين في مختلف الوزارات - اسماء قانون الأمن العام يدخل حيز التنفيذ اعتبارا من اليوم التربية لـ الاردن24: تعيين ممرض في كلّ مدرسة مهنية العام القادم حملة التصفيق لتخليد الرزاز.. هل "فنجلها" حتّى بات الخيار الوحيد؟! نواب يطالبون الرزاز بالتحرك لجلب مجلس ادارة منتجع البحيرة والقبض عليهم نقيب المهندسين لـ الاردن24: الاضراب استنفد أغراضه! مجلس الوزراء يقرّ التعديلات القانونيّة لدمج سلطة المياه بوزارة المياه والري خشية تملك الصهاينة.. النواب يرفض تعديلات قانون سلطة اقليم البترا ويعيده إلى اللجنة العمل الإسلامي يطالب بعدم استضافة الاردن لمؤتمر تطبيعي مجلس الوزراء يعين مجدي الشريقي مديرا عاما لدائرة الموازنة العامة البطاينة لـ الاردن24: لا نية لخصخصة مؤسسة التدريب المهني التعليم العالي تنتظر موافقة على تخصيص 5 مليون لزيادة عدد المستفيدين من المنح والقروض الجامعية حماس: حديث الجبير يخالف الإجماع العربي ويروج لصفقة القرن السلطة الفلسطينية: مؤتمر دولي للسلام لمواجهة صفقة القرن برشلونة يعبر محطة خيتافي بثنائية ويلحق بريال مدريد في صدارة "الليغا"
عـاجـل :

لماذا استقبلت بغداد الحوثيين؟!

ماهر أبو طير
تتفاعل زيارة وفد الحوثيين الى بغداد، على كل المستويات في المنطقة، والاهتمام العراقي بالزيارة، اثار ردود فعل عاصفة في اكثر من عاصمة. لا يمكن تحليل الزيارة باعتبارها مشابهة لزيارات الكويت، لاننا شهدنا وصول وفد الحوثيين الى الكويت، في سياقات تفاهم اقليمي، وبحثا عن تسوية سياسية للازمة اليمنية، هذا اضافة الى ان الكويت، لم تستضف وقد الحوثيين، من باب احتضانهم، او دعم خطهم السياسي، مع حليفهم الرئيس اليمني السابق، علي عبدالله صالح، بقدر كونها كانت تعبر عن لحظة اقليمية عربية تبحث عن تسوية سياسية، وضمن توافقات. زيارة بغداد مختلفة، اولا لان بغداد باتت جزءا من المنظومة السياسية الايرانية، بشكل واضح، وهي منظومة تمتد من طهران، الى بغداد، وتصل حدود دمشق وبيروت، ولهذا لايمكن ان يتم عزل الزيارة، عن سياقات السياسة في بغداد، ولا عن التوجهات، خصوصا، مع الاهتمام الخاص بالوفد، وعدم وجود توافق اصلا، بأن تقوم بغداد، بأي دور سياسي او وساطة في هذه المرحلة، ويضاف الى ماسبق، الارث غير المريح القائم حاليا، والمتراكم بين بغداد وعدة عواصم عربية، وهذا ارث، سيحكم كل تفسيرات الزيارة. المثير هنا، ان لا احد من العرب، يحاول استرجاع بغداد، من المنظومة الايرانية، ولا هو قادر اصلا، لو اراد ذلك، هذا فوق ان بغداد الرسمية، تتهم عواصم عربية، بدعم تنظيمات متطرفة سرا، من اجل تقويض الحكم والامن والاستقرار في بغداد، نكاية بالمعسكر السياسي التي تنتسب اليه بغداد هذه الايام. في زيارة وفد الحوثيين، دلالات، ليست جديدة تماما، اقلها اشهار حلقات المعسكر المعروفة، بشكل واضح، ودون التباسات، ايران وسورية والعراق ولبنان وفصائل مقاتلة ابرزها حزب الله، وتنظيم الحوثي، بما يعنيه بشأن السيطرة على نصف اليمن حتى الان، اضافة الى دول مستترة، وتعتمد «التقية السياسية» في علاقتها مع ايران، وابرزها الجزائر، ودول اخرى، لا نريد تسميتها. هذا معسكر يتمدد بشكل واضح، في ظل ضعف المعسكر العربي الاخر، وعدم قدرته على اجتراح مبادرة، او حتى اعادة التموضع في المنطقة، ونحن امام مرحلة، تؤشر على زوال الالتباسات، فلم يعد متاحا، الا ابراز الهوية السياسية بشكل واضح، دون ان نبقى نراوح المكان، عبر القول ان علاقات بغداد بايران جيدة، لكنها ايضا جيدة ومتوازنة، مع دول عربية سنية، على سبيل المثال، والمؤكد اننا امام مرحلة فصل، وكل طرف يعلن انتماءه بشكل دقيق، دون ان يحسب حسابا، لبقية مكونات المنطقة. كلفة الزيارة، ستكون معروفة مسبقا، مزيدا من التوتر العربي في العلاقات مع بغداد الرسمية، ومزيدا من الارتدادات الداخلية العراقية، على يد تنظيمات ستعلن شعارات مغايرة لغايتها الاساس، فيما نيتها تنزيل فاتورة دموية على بغداد جراء استقبال هذا الوفد، اضافة الى ارتدادات يمنية واقليمية، سنراها سياسا وعسكريا، في ظل تحول واضح من الحوثيين وحليفهم علي عبدالله صالح، وهو تحول يقول «ان العزم بات مؤكدا لانتهاج خط، اكثر ندية وعنادا وتحديا لكل خصوم صنعاء». الدستور