آخر المستجدات
جابر يعلن تسجيل الأردن (5) اصابات جديدة بفيروس كورونا.. و(12) حالة شفاء الحكومة تعلن حظر التجول الشامل ليومي الجمعة والسبت العسعس: نتوقع تأثيرا عميقا للكورونا على الاقتصاد.. وسنوفي بالالتزامات الدولية على الأردن البطاينة: لا يجوز تسريح أي موظف بغير نصوص قانون العمل الاردن24 تنشر نصّ أمر الدفاع رقم (6): تحديد أجور العاملين في مختلف القطاعات الملك: التزام الجميع يسرع الخروج من الأزمة، ويعيد الحياة إلى طبيعتها بدء استقبال طلبات النقل الخارجي للمعلمين إلكترونيا الأحد المرصد العمالي يدعو للتصدي السريع للانتهاكات العمالية وزير التعليم العالي يطمئن طلبة الجامعات فتح محال تحميص وطحن القهوة شريطة عدم البيع للمواطنين سحب 300 عينة عشوائية لفحص كورونا بالكرك المزارعون يستهجنون تهميش الحكومة قطاعهم: الأمن الغذائي مهدد في ظلّ هذا التخبط! بشير الزعبي يعلن انتهاء عمله في هيئة اعتماد مؤسسات التعليم العالي.. ويوجه رسالة للعاملين فيها مواطنون عالقون في الحديثة منذ (15) يوما يناشدون الملك بالتدخل لادخالهم: طعامنا نفد صورة بالغة الدقة لثقب أسود يبث طاقة عالية الاردن يوقف تصدير واعادة تصدير المواد الغذائية البنك الدولي يمول مشروع توفير فرص عمل للشباب الأردني بالاقتصاد الرقمي بـ 200 مليون دولار عبيدات لـ الاردن24: نواصل البحث عن مصادر الاصابات المجهولة.. والشريحة الأردنية تحتاج للتحقق هياجنة: فحوصات تأكيدية جديدة لـ 100 شخص محجور عليهم بمنازلهم الخشمان لـ الاردن24: توقع خروج (10) مصابين بالكورونا من المستشفى.. والحالات الحرجة استقرت
عـاجـل :

لجنة التحقيق في فاتورة الكهرباء تضع الثقة بالمؤسسات الرسمية على محك الإختبار

الاردن 24 -  
محرر الشؤون المحلية - لجنة التحقيق في شكاوى المواطنين حول فاتورة الكهرباء أجلت اجتماعها للأسبوع المقبل، دون إبداء الأسباب، رغم أنه كان من المقرر أن تعلن هذه اللجنة عن توصياتها ونتائج ما وصلت إليه في تحقيقاتها قبل نهاية الأسبوع الجاري.

هذا الإنسحاب "التكتيكي" يبرر المخاوف والشكوك المتعلقة بجدية عمل هذه اللجنة، التي لا يستبعد المراقبون انحيازها للموقف الحكومي، ورغبات شركات الكهرباء، على حساب المواطن، الذي بات هو مصدر الدخل الوحيد، لكل جهة طامعة، وكل مؤسسة تبحث عن تحقيق أعلى الأرباح دون أي مقابل!


تشكيل لجنة لتنفيس الغضب الشعبي الناجم عن ارتفاع قيمة فاتورة الكهرباء دون مبرر لن يغير شيء من الواقع، ولكن الإفلاس الحكومي، وتخبط القرارات الرسمية، والعجز عن تقديم مبررات مقنعة لهذا السعار الكهربائي، أفضت إلى هذه المناورة العبثية.. فماذا بعد؟


الاستهتار والاستخفاف بالمواطن، ومحاولة "مداراته" بلجان عبثية، غير جادة، لن يقود إلا لصب الزيت على النار، وتأجيج حالة الغضب لدرجة يصعب فيها توقع النتائج والتداعيات، فهل هذا ما تريده حكومة النهضة؟


قيمة فاتورة الكهرباء ارتفعت بشكل غير مقنع ودون أي تبرير منطقي.. الحكومة التي اعتبرت أن المسألة مجرد "كبسة زر"، لا تبالي كما هو واضح بكل هذا الغضب في مواجهة جشع شركات الكهرباء.. استيفاء مبالغ مالية من المواطنين دون وجه حق بلطجة لا يمكن التسليم بأمرها الواقع، ولكن حكومة الرزاز لا تبالي على الإطلاق!


هذه الحكومة المغامرة، التي استنفذت كافة فرص بقائها، تمعن في تأجيج حالة الغليان الشعبي، دون أي اكتراث بتداعيات قراراتها، فهل يمكن لمجلس النواب على الأقل، أن يلزم لجنة التحقيق بالعمل الجاد والمحايد، أم سيتم إغلاق باب الثقة في كافة مؤسسات الدولة؟ عمل هذه اللجنة لا تقتصر أهميته على إنصاف الناس ماليا، بل إن ثقة المواطن في مؤسسات صنع القرار تتوقف على نتيجة ما سيصدر عن هذه اللجنة، فماذا يخبئ الغد في طياته؟؟

 
 
Developed By : VERTEX Technologies