آخر المستجدات
الحظر الليلي.. الحكومة تتنازل عن ميزتها خلال أزمة كورونا العضايلة: زيادة وتيرة اعادة المغتربين الأردنيين.. واعلان اجراءات فتح المطار الأسبوع القادم الخصاونة يتحدث لـ الاردن24 عن حقل حمزة النفطي: النتائج ايجابية.. وأنهينا المرحلة الأولى والثانية جابر يوقع اتفاقية لتزويد الأردن بمليوني جرعة من مطعوم فيروس كورونا عودة تدفق نفط العراق الى الأردن عاطف الطراونة: إغلاق مصلى باب الرحمة يؤكد إرهاب الاحتلال.. وسنبقى خلف الوصاية الهاشمية التعليم العالي يتخذ قرارات هامة بخصوص طلبة الثانوية العامة الأجنبية أبو عاقولة لـ الاردن24: تأخيرا غير مبرر في ميناء الحاويات.. والهدف جبائي الزعبي يكتب: الأردن وسؤال الديمقراطية الحائر.. بين صمت الدستور ونص يبتغي التعديل عاملون في مشاريع مدارس الطفيلة لم يتسلموا رواتب 5 أشهر.. بانتظار دفع مستحقات المقاولين القبض على شخص أطلق النار على عائلته في معان وقتل والدته ترجيح منع اقامة حظائر بيع الأغنام والأضاحي.. واجتماع حاسم اليوم مغتربون أردنيون يوجهون رسالة إلى الحكومة: نفد الصبر واشتد الوجع التربية لـ الاردن24: تواصل عملية تدقيق تصحيح الرياضيات.. وتسجيل 143 حالة حرمان من التوجيهي التعليم العالي: لا قائمة جديدة للمنح والقروض الجامعية.. واجراءات تحويل الرديات مستمرة تشكيلات ادارية واسعة في هيئة تنمية وتطوير المهارات المهنية والتقنية - اسماء الرزاز يؤكد عدم المضي بإحالة من أكمل 28 سنة خدمة إلى التقاعد القاضي محمد متروك العجارمة يقرر إحالة نفسه على التقاعد "الأردنية" تنهي خدمات 21 عضو هيئة تدريس اللوزي لـ الاردن24: طلبنا تخفيض مدة حجر سائقي الشاحنات إلى 7 أيام

لا فائدة من تأمين صحي دون النهوض بمستوى الخدمات

نسيم عنيزات

كثر الحديث في الاونة الاخيرة عن التامين الصحي الشامل من قبل الحكومة وكان اخرها على لسان رئيسها امس في احدى المؤتمرات الطبية الذي اشار فيه الى أن الوقت قد حان للخروج بخطة واضحة مرتبطة بجدول زمني لتطبيقه.
ان التامين الصحي الشامل مطلب وطني لانه يشمل الجميع دون استثناء وهناك مساعٍ بهذا الخصوص منذ سنوات، الا ان الحكومات المتعاقبة كانت تستجيب له بالتدريج وحسب فئات عمرية محددة حتى اصبحت نسبة من يشملهم هذا النوع من التامين ما يقارب (الـ 70 في المئة) من عدد السكات خاصة كبار السن والاطفال والفقراء و عقدت ورشات عمل ومؤتمرات وتم اجراء درسات وابحاث تتعلق بموضوع التامين الصحي الشامل للمواطنين وما يترتب عليه من كلف مالية.
نعم ان التامين الصحي حق للمواطن في الحصول على العلاج والدواء المناسبين دون ان يترتب عليه اي كلف مالية كما هو واجب على الدولة ان تجد الاليات التي تضمن ذلك و ايجاد صندوق خاص وتوسيع
شبكة الامان الاحتماعي. باعتباره من اهم اركان الاستقرار والامن المجتمعي ومن اساسيات وضرورات الحياة المعيشية لا يقل اهمية عن التعليم، ومع ذلك تاخرنا فيه كثيرا خاصة وان القانون قد اقر منذ ما يقارب العشر سنوات وكان علينا ان نكون قد تجاوزنا هذه المرحلة الى ما يعادلها من الاهمية والضرورة وهي الاهتمام بجودة الخدمات الصحية المقدمة للمواطنين.
لان التامين الصحي لا يعني ان يحصل المواطن على بطاقة تامين فقط دون ان تقترن بمستوى الخدمات ورقيها وان يتناسب التامين طرديا معه بما يضمن للمريض الحصول على الرعاية الصحية المناسبة بكل جوانبها وعكس ذلك فلا فائدة تذكر منه في ظل ما يعانيه القطاع خاصة الحكومي منه من اوضاع لا تسر، وما نشهده من تكدس للمراجعين في المستشفيات والمراكز الصحية الحكومية والمرافق التابعة لها وعدم توفر بعض اطباء الاختصاص او الادوية.
اما مواعيد المراجعات من تصوير ومختبرات فحدث ولا حرج حيث يتجاوز بعضه الستة شهور او يقترب من العام وما يرافق ذك من تفاقم الحالة المرضية لعدم تمكن المريض من اجراء بقية الاجراءات الطبية اللازمة مما يقودنا الى سؤال مهم ما فائدة التامين الصحي اذا لم اتمكن من تشخيص حالتي المرضية والسير باجراءات العلاج ؟
ان الثقة في الكثير من قطاعنا الصحي العام منخفضة لدى المواطنين نتيجة ما يجدونه من معاناة وسوء في الخدمات مما يستدعي احداث نقلة نوعية في هذا القطاع تسير جنبا الى جنب مع التامين وتبنيه كشعار حكومي لفترة زمنية محددة ، تباشر فيه باجراءات تطبيقه على ارض الواقع، يلمسها المواطن من خلال التطوير والتحديث وتوفير جميع الامكانات وما تتطلبه من خدمات لوجستية، وغير ذلك فلن يجدي التامين نفعا.
وان لا يكون الامر المالي والظروف الاقتصادية الصعبة عائقا فبامكان الحكومة توفير المبلغ من المنح والحد من الهدر في الادوية وعطاءات الاجهزة وشركات الخدمات ورفع انتاجية العاملين في القطاع.
وما سيتوفر بعد من تقنين التحويل الى الخارج او المستشفيات الخاصة.

الدستور

 
 
Developed By : VERTEX Technologies