آخر المستجدات
اعتقال الناشط المشاقبة أثناء زيارة شقيقه المعتقل التلهوني لـ الاردن24: قرار الداخلية جزء من حلّ مشكلة المتعثرين.. ونأمل بتطبيق "الاسوارة الالكترونية التربية لـ الاردن24: خطة لانشاء مجمعات رياض أطفال.. ومخاطبات لتأمين جزء من الرواتب وفد العمل إلى ألمانيا يثير تساؤلات عديدة.. والبطاينة لـ الاردن24: الحكومة لن تتحمل كامل النفقات منخفض جوي يؤثر على المملكة غدا وثلوج فجر الجمعة متحدثون لـ الأردن24: ترخيص جامعات طبية خاصة سيرهق القطاع.. والأولى دعم الجامعات الرسمية المالية: زيادات الرواتب ستصرف الشهر الجاري مواطنون يشترون الكاز بالزجاجة.. وسعيدات لـ الاردن24: على الحكومة بيعه بسعر الكلفة الرزاز يغادر إلى دافوس وأيمن الصفدي رئيساً للوزراء بالوكالة التعليم العالي: استقالة أمين عام الوزارة تمت بناءً على طلبه تجمع اتحرك يستهجن قيام نائب أردني بإجراء مقابلة على قناة صهيونية الأمن يعلن حالة الطرق لغاية الساعة الخامسة - تفاصيل عودة المعشر إلى أحضان مجلس الأمّة.. لشو التغيير؟! الرهان الأخير.. #غاز_العدو_احتلال تحدد سبعة مقترحات للنواب لالغاء اتفاقية الغاز هيومن رايتس: السلطات الأردنية كثفت اعتقالات النشطاء السياسيين ومعارضي الفساد منع التكسي الأصفر من التحميل من وإلى المطار والمعابر - وثيقة الأطباء تحدد آلية اضراب الأحد: يوم واحد ومهلة ثلاثة أيام - وثيقة الكلالدة لـ الاردن24: ثلاثة سيناريوهات حول موعد الانتخابات النيابية القادمة التعليم العالي لـ الاردن24: لا توجه لتحويل المنح والقروض الجامعية إلى بنكية.. وميزانية الصندوق تحكمنا دقت ساعة الصفر.. ترامب يحاكَم اليوم أمام مجلس الشيوخ

لا أطعمهم من جوع ولا آمنهم من خوف!

حلمي الأسمر

الفوضى غير الخلاقة التي يعيشها العرب هذه الأيام، تستفز النخب والشارع على حد سواء للبحث عن بديل لكل ما هو موجود، بعد أن استقر في الذهن ان البنية الحالية فقدت شرعيتها القائمة على ذراعي المعادلة «الذي اطعمهم من جوع وآمنهم من خوف»، فهذا النظام العربي بمجمله لم يعد قادراً على تأمين لقمة الخبز الكريمة لأبنائه، رغم المليارات الهائلة التي تدفقت على خزائن دوله، ان من باطن الأرض او من المساعدات الخارجية، او من جيوب المقهورين والغلابى الذين يدفعون تقريبا ثلثي ناتج عرقهم وكدهم - ان وجدوا عملا! - لخزينة الدولة، اي دولة، ثم لا يحصلون الا على منّ متواصل وإذلال وقمع وتكميم أفواه وإرهاب وإرعاب رسمييْن، حتى ان المواطن العادي المقهور يحمد الله صبحا ومساء على انه لم يزل على قيد الحياة، بل بات يشعر بامتنان ان الدولة تأخذ - فقط! - ماله وكده، ولا تأخذ روحه، وغدا مضطراً لمسامحتها بكرامته وكبريائه وإحدى رئتيه، مقابل شيء من الحياة التي تشبه حياة الديدان والخراف وبقية الزواحف على بطونها! 
أما الأمن، فمع مشاهد القتل اليومي المبرمج المدعوم بالتواطؤ والتآمر واللامبالاة في غير ساحة عربية، ناهيك عن ساحة الاحتلال الصهيوني، أصبح المواطن العربي يتحسس رقبته ويضم أولاده إلى صدره مخافة أن تمتد أيدي القتل «الأخوي» أو الغريب لهم ذات يوم، النظام العربي الحالي، لم يوفر لمواطنيه خبزا ولا أمنا، بل انه يقتات على خوفهم وجوعهم ويستمد من آلامهم قوته وسطوته، وبحجة تأمين «الخبز والأمن» ذاتها سلبهم كرامتهم وكبرياءهم، وفرض عليهم «اللعب» في ساحته وفق معادلته فقط!!
ان الطبيعة المطلقة تقبل مبدأ المقايضة والتبادل، لكنها غير مستعدة للتعايش مع حالة الاستلاب الشامل، بمعنى ان الكائن البشري مستعد للتنازل عن أشياء مقابل أشياء أخرى، يعني لسان حاله يمكن ان يقول: خذوا عني القرارات واتخذوا ما تشاءون من تدابير، لكن وفروا لي رغيف الخبز، أما ان يؤخذ منه كل شيء بلا استثناء ولا يُعطى شيئا، فهذا وضع شاذ غير مستقر لا يمكن أن يستمر، وستنشأ جراءة حالة بحث عن بدائل حتى ولو كانت غير مناسبة تماما، وربما تكون حالة الربيع العربي التي تعيش حالة مد وجز، هي ما سيُفضي إلى المشهد الختامي، والذي سيكون بالتأكيد لصالح الغلابى، ولكن بعد دفع ثمن باهظ وضخم!

(الدستور)