آخر المستجدات
إدارة السير:- السبت للسيارات ذات الأرقام الزوجية في عمان والبلقاء والزرقاء السياحة: لم يتم ترخيص أية مزرعة تقدم خدمة الايواء الفندقي أميركا تعلن قطع العلاقات مع منظمة الصحة العالمية الخلايلة: اعلان تعليمات فتح المساجد قريبا.. وموسم الحج قد لا يكون كالسابق الفراية: لن يتم استقبال اي مواطن قادم من المعابر البرية بمركبته الخاصة 5ر93 مليون دينار المساهمات الملتزم فيها لصندوق همة وطن البدور يسأل: أين اختفى مليونا مراجع للعيادات الخارجية خلال فترة الكورونا؟ عشية فتح الأقصى - ابعادات واعتقالات واستدعاءات لرموز دينية ووطنية مقدسية توضيح هام من ديوان الخدمة بشأن عودة موظفي القطاع العام الى العمل تسجيل اصابتين جديدتين بفيروس كورونا لقادمين من خارج الأردن الصحة توجه نصائح للموظفين.. وتدعوهم لعدم التردد في طلب الإجازات إذا اشتبهوا بالإصابة بالكورونا الشوبكي: ارتفاع كميات بيع البنزين في الأردن إلى ما قبل كورونا الأجهزة الأمنية تعتقل أستاذ العلوم السياسية محمد تركي بني سلامة وزير الأوقاف في خطبة الجمعة: اللهم ردّنا إلى المسجد الأقصى فاتحين - فيديو الأردن لامريكا: نرفض ضم الضفة ... الضم سيشعل المنطقة وزارة الصحة:الحجر الالزامي 14 يوما بحسب البروتوكول المعتمد من الصحة العالمية الرزاز: كورونا ليس مؤامرة.. والحكومة اخذت بغالبية توصيات لجنة الاوبئة الأمانة: رواتب الموظفين لم تمسّ.. وسنراجع قراراتنا المالية بشكل دوري فيديو.. مدينة أميركية تعيش جحيما بعد مقتل "فلويد" نقيب الاطباء: لم نسقط عضوية ممثل مكتب القدس في لجنة إدارة النقابة - وثائق

كي لا ننسى.. التاسع من نيسان يعود بذاكرة الموت في بغداد ودير ياسين

الاردن 24 -  
كتب محرر الشؤون المحلية - التاسع من نيسان.. يوم أسود يثقل ذاكرة التاريخ بمواجعه وتداعياته الكارثية.. هذا اليوم الدموي، الذي يصادف فاجعة احتلال العراق، ومذبحة دير ياسين، يعود عاصفا بكل جراحه، التي لا يمكن أن تستسلم للنسيان.

في مثل هذا اليوم الدموي، سقطت منارة الحضارات، وأم العواصم، بغداد، عندما اجتاحها الإحتلال الأميركي في العام 2003.

رغم أن أكبر تظاهرة أممية شهدها العصر الحديث، قد شملت معظم عواصم العالم، قبل هذا اليوم المشؤوم، احتجاجا على قرار غزو العراق، إلا أن هذا لم يمنع الإمبريالية من اجتياح أرض الرافدين، وتقتيل شعبها، وسلب ثرواتها.

وهكذا حلت الكارثة بسقوط بغداد، بعد المعركة التي دارت في مثل هذا التاريخ، بين القوات المسلحة العراقية السابقة، وجيش الإحتلال الأمريكي.

وفي هذا اليوم المشؤوم وقعت أيضا مذبحة دير ياسين، في القرية المنكوبة، التي تقع غربي القدس.

يوم التاسع من نيسان عام 1948، لايزال شاهدا بأوجاعه، حيث اقترفت عصابات الآرجون، وشتيرن هذه المذبحة الدموية، وذلك بعد أسبوعين من توقيع معاهدة "سلام" طلبها رؤساء المستوطنات اليهودية المجاورة للقرية.

راح ضحية هذه المذبحة مئات السكان لهذه القرية من أطفال، وكبار في السن، ونساء، وشباب. العصابات الصهيونية المتطرفة قامت بشن الهجوم على القرية قرابة الساعة الثالثة فجراً، وتوقع المهاجمون أن يفزع الأهالي من الهجوم ويبادروا إلى الفرار من القرية، وهو السبب الرئيسي من الهجوم، كي يتسنّى لليهود الاستيلاء على دير ياسين.

انقضّ المهاجمون الصهاينة تسبقهم سيارة مصفّحة على القرية، ولكنهم فوجئوا بنيران القرويين التي لم تكن في الحسبان، وسقط من الصهاينة 4 من القتلى و 32 جرحى.

طلب بعد ذلك المهاجمون المساعدة من قيادة الهاجاناه في القدس وجاءت التعزيزات، فتمكّنوا من تدارك الأوضاع لصالحهم، وفتحوا الأعيرة النارية على القرويين دون تمييز بين رجل أو طفل أو امرأة.

العناصر الصهيونية المجرمة لم تكتف بإراقة الدماء في القرية، بل أخذت عدداً من القرويين الأحياء بالسيارات، واستعرضتهم في شوارع الأحياء اليهودية، وسط هتافات اليهود، ثم عادت بالضحايا إلى قرية دير ياسين، وتم انتهاك جميع المواثيق والأعراف الدولية، حيث جرت أبشع أنواع التعذيب، والاغتصاب!

يعود إلينا هذا التاريخ الأسود ليصفع الذاكرة بحقيقة العدو الأميركي الصهيوني.. يعود بكامل بشاعته.. كي لا ننسى!
 
 
Developed By : VERTEX Technologies