آخر المستجدات
الأمن يوضح تفاصيل الاعتداء على شخص وتشويه وجهه بواسطة أداه حادة درجة الحرارة قد تزيد عن 45 درجة مئوية غدا قرارات الحكومة الاقتصادية تنذر بما لا يحمد عقباه.. والبستنجي لـ الاردن24: وصلنا مرحلة خطيرة الاطباء لـ الاردن24: خياراتنا مفتوحة لمواجهة تراجع الصحة عن تعهداتها.. والحوافز كانت منقوصة لاغارد تقدم استقالتها كمديرة لصندوق النقد التربية تحدد شروط اعتماد المدارس العربية في غير بلدانها الأصلية لطلبة التوجيهي - تفاصيل العرموطي يسأل الصفدي عن مواطن أردني اختفى في أمريكا منذ 4 سنوات - وثيقة ارادة ملكية بالموافقة على تعيين اللوزي سفيرا لدى دولة قطر.. والموافقة على تعيين آل ثاني سفيرا قطريا لدى المملكة الحكومة تحيل نحو 1400 موظفا على التقاعد - اسماء خلال زيارة رئيس الوزراء لها... اربد توجه انذارا عدليا للرزاز وحكومته المدرب محمد اليماني في ذمة الله الصحة ل الأردن 24 : تعبئة شواغر الوزارة مطلع آب وتتضمن تعيين 400 طبيبا الجغبير لـ الاردن24: نطالب الحكومة بالتعامل بالمثل مع الجانب المصري.. وهناك عراقيل مقصودة أمامنا حزبيون ل الأردن 24 : تعديل قانون الانتخابات لتطوير الحياة السياسية وتغيير نظام القوائم وطريقة احتساب الأصوات "الجرائم الالكترونية" تنصح بحماية الحسابات على مواقع التواصل الخصاونة ل الأردن 24 : حل مشكلة تصدير المنتجات الزراعية .. وسنحدد قائمة أسعار للصيف والشتاء مصدر رسمي ل الأردن 24: لانية لتمديد الدوام في معبر جابر ولن نتنازل عن إجراءاتنا الأمنية استشهاد الأسير نصر طقاطقة في العزل الانفرادي بسجن "نيتسان" الأمن يباشر التحقيق بشكوى اعتداء شرطي على ممرض في مستشفى معان التربية ل الاردن٢٤: صرف مستحقات مصححي ومراقبي الثانوية العامة قبل العيد

كيف لي أن أعرف؟

أحمد حسن الزعبي
حتى أول أمس بلغ عدد وفيات انفلونزا الخنازير ( H1N1) المعلن عنها 6 حالات كما وصل عدد الحالات الحادة الى 130 حالة بحسب وزارة الصحة..والعدد مرشح للازدياد حسب تقلبات الطقس وغياب الوعي وقلة الوقاية وانتشار الوباء...
الغريب ان وزارة الصحة ما زالت تكتفي بدور «الواعظ» أمام هذا المرض الذي عاد إلينا بقوة مع 2015..فكل ما تستطيع ان تقدمه للمواطنين هو «النصح» بأخذ المطعوم المضاد دون ان يكون لها دور فاعل في توفيره مجاناً للمواطنين والمقيمين كواحدة من مهام وزارة الصحة..ويبدو ان خسارة الوزارة لـ (9) ملايين دينار في عام 2010 بعد إتلاف مطاعيم ( H1N1) غير المستخدمة ومنتهية الصلاحية ما زال يشكل صدمة نفسية لها ، الأمر الذي دعاها لنفض يديها من الموضوع تماماً مذكرة – من باب ابراء الذمة- ان المطعوم متوفر بالأسواق و «اللي اله عمر بيعيش»..
المضحك المبكي بموقف وزارة الصحة ، انه حتى من الجانب المالي البحت، الوقاية أقل تكلفة مليون مرة من العلاج..فالمطعوم الذي قد يكلف الوزارة ثلاثة دنانير للفرد او اقل ، ستدفع أضعافه ألاف المرات فيما لو أصيب مواطن واحد بذلك ، او انتشر الفيروس ليصبح وبائياً، ناهيك عن «السمعة» التي قد تؤثر على السياحة مع بداية الموسم السياحي..
في المؤتمر الصحفي الذي عقدته وزارة الصحة «رشرشت» علينا بعض النصائح مثل عدم استخدام نفس فنجان القهوة وترشيد «التبويس» في الأماكن العامة ، مشيرة الى ان اعراض انفلونزا الخنازير تتشابه تماماً مع اعراض الانفلونزا العادية.. طيب كيف لي أنا المواطن العادي أن اعرف انه هذا الفيروس «خنزير» ام «ابن حلال»..؟ هل امسكه من «اذنه» واستتيبه ثلاثاً، ام أقوم بالتحقيق معه حتى يعترف تحت التعذيب ؟..ام اتفقد «خشومه» اذا «خشومه فُطس» يكون انفلونزا خنازير واذا مسطحات يكون فيروس رشح عادي..
ثم اذا لم تقم وزارة الصحة بواجبها الآن تجاه الشعب والوطن..متى ستقوم بواجبها؟...واذا تخلّت وزارة الصحة عن الاهتمام بــ»الصحة» بماذا تهتم عدم المؤاخذة؟؟..
غطيني يا كرمه العلي..الراي