آخر المستجدات
بعد إفراطها في الضحك على الهواء... الاردنية منتهى الرمحي "مُستبعَدة" لأسبوعين من "العربية"؟ (فيديو) نتنياهو يُحدد موعد تنفيذ بنود “صفقة القرن” العمل الإسلامي: الورشة التطبيعية والممارسات على الأرض تتناقض مع رفض صفقة القرن القطاع النسائي في "العمل الإسلامي": نستغرب الربط بين المساواة وعدم مراعاة خصوصية المرأة في العمل أزمة إدلب.. رسائل سياسية في الميدان السوري الدفاع المدني ينقذ طفل غرق داخل مياه البحر الميت استطلاع اسرائيلي يؤكد تفوق الليكود على أزرق أبيض مائة يوم وأسبوع.. والطفايلة مستمرون في اعتصامهم أمام الديوان الملكي مطالبات بإعادة النظر في نتائج امتحان رؤساء الأقسام.. ومتقدمون يصفونها بالفضيحة مشروع استيطاني لعزل القدس النسور والرجوب يطلقان أول مؤشر حوكمة شامل للشركات المساهمة العامة أهالي سما الروسان يعتصمون أمام مبنى البلدية.. والمقدادي: لا نعرف مطالبهم بشار الرواشدة.. غصة الحرية وصرخة الأمعاء الخاوية تأخر إعلان قوائم تعيينات موظفي التربية يثير علامات استفهام تحذيرات من تدهور الأوضاع الصحية للمعتقلين السياسيين ممدوح العبادي: الحزم التي أطلقتها الحكومة لا تخدم الإقتصاد جابر للأردن 24: ثمانية مستشفيات جديدة خلال ثلاث سنوات أمطار اليوم وحالة من عدم الاستقرار الجوي الاثنين تحت شعار لا للجباية.. المزارعون يعودون للإضراب المفتوح يوم الأربعاء الكلالدة: لا يشترط استقالة من يرغب بالترشح من النواب للانتخابات المقبلة

كوليرا سياسية

ماهر أبو طير

يمر الخبر، مرورا سريعا، فلا قيمة له، امام الالاف الذين يموتون يوميا، او شهريا، بالقصف، في سوريا او ليبيا او أي موقع اخر، والخبر يتحدث عن وفاة المئات واصابة الالاف بالكوليرا في اليمن، والوباء يتمدد، يوما بعد يوم.

ما هذا القدر العربي الغريب، فإن لم يمت العربي، بالقصف، مات برصاص الاحتلال، او بوباء على الطريقة اليمنية؟.

أساس هذا الوباء في اليمن سياسي، لان هذه النتيجة لم تأت من فراغ، فاليمن الذي تم افقاره على يد علي عبدالله صالح، الذي قبض مليارات الدولارات من المساعدات، حين كان رئيسا، وترك بلاده كما هي، دون حياة او تنمية، مكتفيا بخطيئة «الوحدة القهرية» مع اليمن الجنوبي، باعتبارها منجزه الوحيد، تشارك في المحصلة، مع اطراف أخرى، في انهيار اليمن، الذي بات ملعبا لإيران وللحوثيين وللقاعدة، مشردا وجماعته، ملايين اليمنيين في بلادهم، من اجل السلطة، وما ادراك مالسلطة، هاهنا؟!.

التورط بتفسيرات حول سبب الكوليرا في اليمن، ليس كافيا، لان كل طرف يريد ان يقول ان الطرف الاخر، هو المتسبب بانهيار الخدمات الصحية، وتفشي هذه الامراض، لكن لا احد يريد ان يعترف ان اليمن قبل ربيعها الدموي وما تلاه، وفي عهد ذات الرئيس كان يعاني من فقر شديد، وصراعات كامنة، وسرقة جهارا نهارا، فهي بالمحصلة، كوليرا ابنة البارحة، وليست وليدة الصراع الحالي وحسب.

كنا في العالم العربي نرى بعض الأنظمة، اكثر عدلا حتى في السرقة، فالنظام يسرق قليلا، ويطعم شعبه قليلا، لكننا في النموذج اليمني، سكتنا امام عهد الرئيس السابق، وهو في عز قوته، حين كان يكدس المليارات، له وحيدا، ولا يطعم شعبه ابدا.

بنية اليمن، كانت آيلة للسقوط.هشة. ضعيفة. غير قابلة لمقاومة كل هذه الجماعات التي نراها، إرهاب ومذاهب، عرب واقاليم، وهو هنا، يكاد يكون الحالة الأكثر فرادة عربيا، فقد كان مصابا بالكوليرا السياسية، مسبقا، وكنا نغمض اعيننا عنها، ولم نستيقظ الا اليوم، على فاجعة الكوليرا العادية، وبين الاثنتين قواسم مشتركة، الضعف، عدم القدرة على المقاومة، عدم وجود حصانة، عدم وجود علاج، التفشي والتمدد، كما الإرهاب او فتح البوابات لتدخل الإقليم والعالم، وكما هي ذات خصائص الكوليرا التي لا توقفها حدود.

في قراءة أخرى لقصة الكوليرا تتردد معلومات، حول ان الانقلابيين ومن والاهم في اليمن الشمالي، يريدون اثارة ذعر بقية الفرقاء، بالكلام عن وباء يتمدد ويصل الى اليمن الجنوبي، والى دول عربية مجاورة، وهكذا اذا صدق هذا الرأي تصير قصة الكوليرا مجرد سلاح للاشاعات، والحرب النفسية، بدلا عن الحرب التي لم يتم حسمها.

في العالم، تسقط دول وأنظمة، لكن في العالم العربي، تسقط شعوب وأمم، وهذا هو الفرق الرئيسي بيننا وبين بقية خلق الله.

 الدستور