آخر المستجدات
جرش: 10 إصابات جديدة بكورونا جرش: 10 إصابات جديدة بكورونا اعتماد تعديل نظام الخدمة المدنية بما يسمح بإضافة نقاط تنافسية لمن ينهي خدمتي العلم والوطن وزير التعليم العالي: آن الأوان لكي نخرج من بوتقة امتحان الثانوية العامة.. ولكن هيئة الاستثمار توقف استقبال المراجعين لإصابة أحد موظفيها بكورونا رغم نقله إلى المدينة الطبية.. استمرار معاناة الطفل سيف الدين بسبب عدم توفر علاج لمرضه في الأردن_ فيديو الغاء مؤسسة المواصفات والمقاييس ونقل جميع أموالها وموظفيها إلى هيئة الجودة الموافقة على مشروع قانون يعتبر كل زيادة تطرأ على ثروة أي موظف عمومي كسبا غير مشروع انقطاع دروس طلبة بعض المدارس الخاصة بسبب عدم جاهزيتها للتعليم عن بعد الرزاز: البدء فورا بتطبيق العزل المنزلي لكلّ من يقلّ عمره عن (18) عاما تعديلات جديدة على نظام الخدمة المدنية: اعتماد سقف لمكافآت الموظفين جابر: تسجيل 239 اصابة جديدة بفيروس كورونا، منها (231) اصابة محلية نذير عبيدات: تعديل آليات العزل الصحي، ليبدأ بعزل الأطفال والكوادر الصحية منزليا عشرات الآلاف من المدونين يطالبون باعادة فتح المساجد الرزاز يشرح آلية اتخاذ القرارات.. ويقول إن التناقض في التصريحات أدى إلى ارباك المشهد العام العمل الإسلامي يستنكر توقيف المدير التنفيذي للجنة الانتخابات بالحزب خلاف بين التربية والتنمية الاجتماعية يؤخر ترخيص "مراكز الأمل".. وأهالي الطلبة يناشدون الرزاز توقيف مرشح للانتخابات في اربد بشبهة شراء أصوات - تفاصيل اسحق يوجه نقدا لاذعا بعد اعفائه من ملفّ كورونا.. ومصدر لـ الاردن24: بعض التصريحات أربكت المشهد استقالة الحكومة وحل مجلس النواب هل هي واجبة ولماذا؟

مُنِعَ من النشر - كهرباء النصّ

كامل النصيرات
ملاحظة : يُكتب هذا المقال والكهرباء مقطوعة لذا فهو غير خاضع للضريبة.
وصلتُ إلى مرحلة من الخوف و الهبل إلى الاعتقاد أن شركة الكهرباء الأردنية ستشكل لجاناً بأعداد مهولة لقراءة كتب ومقالات وقصائد ومسرحيات المبدعين الأردنيين.! أما ما علاقة شركة الكهرباء في ذلك ؛ فإن لذلك حكاية أرويها لكم متمنياً ألاّ تفتّحوا أعين الحكومات و المسؤولين على ما سأرويه لكي لا يأخذوا هبلي على محمل الجد :

كنتُ في بداية تسعينيات القرن الماضي شغوفاً بالنقد الأدبي؛ لذا كنتُ ألهث خلف كل جديد فيه ..إلى أن وجدتُ ناقداً ذكر أمامي مصطلحاً أضحكني أكثر مما أعجبني ..قال : هذا النصّ يفتقد للكهرباء..! وحين سألته : كيف ؟ بدأ بسيل من الاستعراض عن الشحنات الكهربائية و تلامس الكلمات واضاءة الجمل و الضغط العالي ..و و و ..الخ.

من يومها وأنا أحرص جيداً على التمديدات الكهربائية داخل نصوصي..وأظلّ اترقب من بعيد خوفاً من حدوث تماس أو تشريت مفاجئ..! من يومها وأنا أتفقد (عمدان الكتابة ) قبل الشروع بتوصيل التيار الكهربائي للكلمات..! من يومها وأنا أبدّل (اباريز) و أشتري كل أسبوع (نقّاصات) وأرمي (وصلات) لم تعد صالحة للعمل ..! من لحظتها (وهذا الأخطر) وأنا أوّلد الكهرباء الذاتية بعيداً عن أعين الحكومات و الشركات ذات الفواتير التي لا ترحم ..! من ساعتها أدركت أن نصوصي المليئة بالكهرباء عاجزة تماماً عن إضاءة لمبة واحدة حين يشتدّ الجدّ و يصير الهمّ الوطني معتماً بلا أسلاك صالحة للإنارة..! فلا القوميون ارتدوا للقوم ..ولا اليساريون أشعلوا مصابيحهم في الأنفاق المظلمة ..ولا الإسلاميون قرأوا على رؤوسنا وقت الشقيقة و الصداع سورة النور أو بعضاً من المعوذات..!

كهرباء النصّ..لو فطنت له شركة الكهرباء فإنها ستقود المبدعين إلى ساحات المحاكم بتهمة هدر الطاقة أو سرقة الكهرباء أو عدم دفع فواتير العمر الذي أضاع البوصلة حينما أضاء على مشاكل الناس الثانية و نسي أن يضيء درباً للوطن..!
kamelnsirat@yahoo.com 
 
 
Developed By : VERTEX Technologies