آخر المستجدات
خلل في قبولات مكرمة العشائر والأقل حظًا، وذبحتونا تطالب بفتح تحقيق في ملف التوجيهي كاملًا أبو غزلة يكتب عن طلة الرئيس: انفعال سببه التضليل.. والأمل بتدخل ملكي الصحة تنفي: لم نستحدث أي ادارة لشقيق مستشار للوزير.. ولا أقارب للمستشارين في الوزارة انتخابات اسرائيل: نتنياهو خسر وغانتس لم يفز المعلمين: لم ولن نغلق أبواب الحوار النواصرة: الاضراب مستمر.. وهناك احتجاجات من الأهالي على المناهج.. وسنفتح هذا الملفّ لاحقا نقابة الأطباء تقرر بدء اجراءات تصعيدية لتحصيل حقوق منتسبيها هاني الملقي: هذه أسباب عدم خروج الأردنيين من عنق الزجاجة.. ولهذا توقف بناء أحد الفنادق الكبرى الحكومة: متمسكون بالحوار في وزارة التربية والتعليم اين هي الدواليب الدائرة المتحركة يا جمانة غنيمات؟! د. بني هاني يكتب: الاقتصاد ومجتمع اللايقين التربية تعلن صرف مستحقات مصححي ومراقبي التوجيهي الملك: قلقون من تصريحات نتنياهو.. وهذا سينعكس على العلاقات بين اسرائيل والاردن ومصر مكافحة الفساد: ملفات جديدة إلى القضاء.. وفريق متخصص يتابع عطاءات مستشفى السلط الفلاحات: الامن داهم زنزانة صندوقة وصادر دفاتره.. وتعديلات الجرائم الالكترونية تجعل كلّ أردني متهما الاحتلال يؤجل محاكمة أسير أردني مصاب بالسرطان.. وذووه يطالبون الخارجية بمتابعة القضية آلاف المعلمين في اربد: العلاوة ما بتضيع.. لو أضربنا أسابيع نديم لـ الاردن٢٤: تدخل الفايز والطراونة يبشر بامكانية العودة لطاولة الحوار.. ولدينا قاعدة أساسية وهادنة لـ الاردن٢٤: اعلان أسماء المستفيدين من البعثات الخارجية بعد انتهاء المناقلات جابر لـ الاردن٢٤: أوشكنا على التوصل لاتفاق مع النقابات الصحية.. ولا مساس بالمكتسبات
عـاجـل :

كذب إسرائيلي

ماهر أبو طير

تلعب إسرائيل، لعبة مكشوفة، حين تسرب اشرطة فيديو للقيادي الفلسطيني، مروان البرغوثي، وهو يأكل الطعام، في سجنه، مدعية انه يحض الاسرى الفلسطينيين على الاضراب عن الطعام.

لابد ان نقول للاسرائيليين، ان اغلب حروبهم النفسية، عبر الاعلام، ووسائل أخرى، لم تعد تنطلي على احد، فالجمهور العربي، يميز جيدا، واذا اخطأ في مرات، الا ان أي رواية إسرائيلية، تبقى محل شك، حتى لو تسربت عبر وسائل غير إسرائيلية، فهذه طريقة لا تقوي أي رواية، ولا تمنحها حصانة، من التشكيك.

الذي يتابع الفيديو المسرب، يشك أساسا، في هوية الشخص الذي يؤدي المشهد، فقد يكون مروان البرغوثي، وقد لا يكون، وهذا من حيث المبدأ.

الامر الثاني يتعلق، بمعرفة مروان البرغوثي، انه كسجين مراقب، وتوجد كاميرات في زنزانته، ولا يعقل ان يتورط في خطأ من هذا القبيل، وهو يعرف ان الإسرائيليين يراقبون أنفاسه، ويحصون حركاته، وهو في ذات الوقت يحض الاسرى على الاضراب، ولا يعقل ان يقدم دليلا ماديا للاسرائيليين، يؤدي الى تحطيم الروح الجمعية للأسرى، وبما قد يؤدي الى فض الاضراب، امام ما يفعله البرغوثي ذاته.

التواريخ التي تظهر على التسجيلات، لاتعني شيئا، لانه من ناحية فنية، يمكن وضع التاريخ الذي يريده الطرف الذي يقرر توظيف تسجيل من هنا او هناك، ونلاحظ ان طريقة كتابة التواريخ، تثبت انها مضافة الى الفيديو، وليس من الكاميرات الاصلية.

لابد ان نشير أيضا، الى ان ما يمكن اعتباره ادلة إسرائيلية، على كسر البرغوثي للاضراب، عبر تناوله للطعام في زاوية الزنزانة، او غرفة قضاء الحاجة، وانه لو كان طبيعيا لتناول طعامه بشكل عادي، بدلا من وضعية القرفصاء، او الدخول الى تلك الغرفة، ادلة غير مقنعة، لان الرجل أساسا محشور في غرفة ضيقة جدا، وقد يكون أراد التحرك فيها، والاكل بأي طريقة يحبها، وليس تخفيا عن كاميرات، يعرف انها موجودة.

كل هذا يقال على فرض ان الرجل في الفيديو هو ذاته مروان البرغوثي، وليس شخصا شبيها به، ونعمل ان أجهزة المخابرات في العالم، مختصة أساسا بهكذا خدع، عبر توظيف بدلاء، لهكذا حالات.

الأهم من كل هذا الكلام، ان اضراب الاسرى، لا يعني فقط مروان البرغوثي، وبالرغم من انه اسير وقيادي، الا ان الاضراب يعبر عن قضية الشعب الفلسطيني، وعن ملف الاسرى، وليس عن بطولات مروان البرغوثي، او رمزيته، وغير ذلك، واذا كان البرغوثي، مؤثرا على السجناء، فإن هؤلاء في الأساس، اضربوا تعبيرا عن قضية عامة، وليس ولاء والتزاما بتعليمات مروان البرغوثي.