آخر المستجدات
ترامب ينفي تقارير تحدثت عن إعلان قريب حول "صفقة القرن" لبيب قمحاوي يكتب: إلغاء قرار فك الإرتباط.. الجريمة القادمة بحق فلسطين الضمان توضح حول قرار احالة من بلغت خدمته 30 عاما على التقاعد التعليم العالي يقر تعيين رؤساء جامعات خاصة.. ويوقف القبول في بعض التخصصات موجة قوية من الصقيع والجليد مساء الجمعة.. والحرارة تلامس الصفر الصحة تؤكد خلو الأردن من فيروس كورونا واشنطن تعلن طرح "صفقة القرن" على إسرائيل الأسبوع المقبل وفقا لمؤشر نيمبو: المعيشة في عمان أغلى من كلفة الحياة في الشارقة والكويت ومسقط نقل مسؤولية المراكز الثقافية الخاصة من التربية إلى البلديات يثير تساؤلات عن "المستفيد" العمل : إمهال الحاصلين على “خروج بلا عودة” لمغادرة المملكة إخلاء سبيل الناشط الدقامسة بعد انتهاء محكوميته مجلس الوزراء يقرر احالة كل من امضى 30 عاما في الخدمة على التقاعد - وثيقة تطوّرات تبرق وترعد على جبهة الكرك_ الطفيلة رغم تطمينات السفارة.. الاحتلال يحكم على أسير أردني جريح بالسجن خمس سنوات اعتصام احتجاجي على مناهج كولينز في الزرقاء.. وإربد أوّل محطّات التصعيد المرتقب - صور اعتصام أمام التعليم العالي احتجاجا على المنح والقروض - صور أطباء يرفضون اتفاق نقابتهم مع الصحة: مخجل وصادم! متعطلون عن العمل في ذيبان يغلقون مثلث دليلة - صور رشيد: تراجع الأردن درجة على مؤشر مدركات الفساد الشحاحدة لـ الاردن24: القرار الكويتي مبرر.. ونركز على تغيير النمط الزراعي
عـاجـل :

كازوز الزمن الجميل

كامل النصيرات







رأيتُ دمعتين تتشكلان في عينيّ ((الأرفل)) وانا اتفشخر عليه بـ(كازوزة) غير مرتجعة من التي بدأت تجتاح الأسواق الأردنية ذات الحجم (القزم) ..أبعدها بيده وغرق في نوبة ذكرى وقال :

يرحم (الكازوز) تاع زمان لمّا كان للقنينة هيبة ..أتخيلها الآن أمامي بكامل أناقتها..

إنها العمر المليء بالزمن الجميل..عمرك الذي بقي هناك وأنت تركض من عند (الدكنجي) بالكازوز البارد في عزّ اللهيب ؛ كي تصل البيت وتقدمه للضيوف بأعلى برودة ممكنة..

أنت كنت هناك وأنت تحاول ألا تكسر كازوزة واحدة كي لا يضيع عليك الرهن الذي حجزه الدكنجي مسبقاً..

قلبك هناك وأنت تتسابق مع العيال كي تحظى بقنينة السفن الخضراء بالذات ؛ كي تجرب استحضار الخمر الذي كنت تراه في أفلام عادل إمام مثلاً ..وتطلب ممن حولك أن يدقوا القناني معك وأنت تثقل لسانك كي تبدو مغموساً بتمثيل دور المخمور..

عيناك كانتا هناك وانت توزع على الجميع الكازوز وترى كيف أن الكبار يميلون إلى الميرندا بالذات لأنها أكثر هيبة لهم..

روحك ما زالت بذلك العمر لأنك أحرقتَ العمر ولم يحترق معه جنونك بتلك اللحظات حين كنت تلفّ على كل قناني العمر وتستحلب منها ما بقي من وراء الجميع..تلك التي استقرت في قاع الكازوز ولم تخرج معهم أثناء المزمزة.!