آخر المستجدات
ذبحتونا: نتائج صندوق دعم الطالب تمهيد لإقرار القروض البنكية وتحويل الطلبة إلى غارمين تعديلات على أسس وآليات تقديم الخدمات الأساسية والتكميلية ضمن برنامج الدعم التكميلي البريزات : لا تقويض لنظام الحكم ولا تغيير لكيان الدولة في نشاط الحراكيين خبراء: الحكومة تحاول تغطية فشلها بالتنقيب عن السيولة في مدخرات الضمان مجلس الوزراء يوافق على تخفيض رسوم تصريح عمل المياومة (الحر) بشكل دائم تخفيض ضريبة المبيعات على 76 سلعة أساسيّة وغذائيّة اعتباراً من شباط قانونيون لـ الاردن24: قرار النواب لا يلغي اتفاقية الغاز.. والقانون قد لا يرى النور مجلس الوزراء يوافق على السير بإجراءات ترخيص ثلاث جامعات طبية خاصة فرانكشتيان جديد يبتلع أمانة عمّان.. اختزال الدولة في شركات! الحكومة توضح حول مقترح قانون حظر استيراد الغاز الاسرائيلي: سندرس توافقه مع الدستور والاتفاقيات احتجاج في العقبة على أسس توزيع الأراضي: آلية تثير الريبة.. وغير عادلة - صور #غاز_العدو_احتلال تهاجم النواب وقرارهم: مجلس شريك ومتواطئ الزبيدي يكتب عن تباطؤ نمو الطاقة المتجددة في المملكة.. ارشيدات لـ الاردن24: قانون منع استيراد الغاز من الاحتلال سيحظر استيراده منذ صدوره في الجريدة الرسمية النواب يوافق على مقترح بقانون لحظر استيراد الغاز من الاحتلال الاسرائيلي تزامنا مع مناقشة قانون يحظر استيراده من الاحتلال.. اعتصام أمام النواب للمطالبة بالغاء اتفاقية الغاز جابر لـ الاردن24: تعديلات على نظام الصحة المدرسية.. وفرق متخصصة لمتابعة أوضاع الطلبة سيف لـ الاردن24: استمرار دراسة دمج هيئات النقل.. ولا مساس بحقوق الموظفين أصحاب شركات نقل ذكي يطالبون بالتصدي لغير المرخصين: النقل غير جادة الأرصاد: تساقط للثلوج صباح الثلاثاء.. وتراكمها في الجنوب
عـاجـل :

قمة نتنياهو و كيري..لماذا في برلين؟!

ماهر أبو طير
بشكل مفاجئ، وفيما كان الكلام عن زيارة وزير الخارجية الاميركي، جون كيري للمنطقة، وعقده لقمة رباعية اردنية فلسطينية اسرائيلية اميركية في عمان، تنبت قمة ثنائية بمعزل عن العرب في برلين. نتنياهو الذي يزور بعد يومين المستشارة الالمانية ، اتفق مع وزير الخارجية الاميركي، الذي يزور ميلانو ومدريد وباريس، على ان يلتقيا معا في برلين نهاية الاسبوع الجاري لبحث تداعيات الوضع في فلسطين المحتلة. هل يعني هذا اللقاء اولا الغاء القمة الرباعية في عمان، ام انها محاولة اميركية اسرائيلية لصياغة موقف مشترك وموحد، بمعزل عن الاتصالات مع الفلسطينيين والاردنيين، في هذا التوقيت؟!. الامر يحتمل عدة اوجه، اولها ان كيري قد لايزور المنطقة، ثانيها انه قد يزور المنطقة بتصور جاهز تم اعتماده بالتوافق مع الاسرائيليين. ليس من مصلحة الاردن كما قيل مرارا استقبال نتنياهو ، وتوريط الاردن بصورة الوسيط او الضامن لاي اطلاقة لعملية المفاوضات، فيما هو فعليا يريد تحقيق خرق على صعيد العلاقات مع الاردن، بحيث يتم استقباله برغم كل افعاله تجاه الحرم القدسي، وخرق اخر تجاه الفلسطينيين، بحيث تتم اعادة تدوير الازمة، والهروب نحو مفاوضات بلا فائدة فعليا، من اجل غاية محددة، هي كسب الوقت، ووقف الانتفاضة او هبات الغضب في فلسطين ضد الاحتلال الاسرائيلي. ظهور نتنياهو وكيري في الحديقة الخلفية للسياسة الالمانية، يعبر ايضا عن ثنائية اميركية اسرائيلية معروفة، وليست جديدة، والواضح انهما سيقرران معا، كما العادة بوصلة المرحلة المقبلة، وهي صفعة في مغزاها للسلطة الوطنية، التي تجلس الان بانتظار مايقرره الطرفان معا، كما هي العادة. في التقييمات الاميركية انخفاض في منسوب الدقة، فما يجري في فلسطين، ليس بيد السلطة الوطنية، ولا اي طرف عربي، واطلاق المفاوضات لن يؤدي الى نتيجة كما تظن اسرائيل، لان المشكلة تكمن فعليا في فكرة الاحتلال، وليس اعراض الاحتلال من بطش واغلاقات واستيطان وغير ذلك. في التحليل هنا، صراع خفي، فنتنياهو يريد ايضا ان يقول للفلسطينيين انهم ليسوا طرفا موازيا او مساويا له، ولو كانوا كذلك، لما غير كيري برنامجه وقرر الذهاب الى المانيا للقاء نتنياهو، ومايقوله الشكل والتوقيت، ليس غريبا، فما بين واشنطن وتل ابيب، اكبر بكثير مما يظنه البعض، والجانب الفلسطيني مستضعف او تابع على المستوى الرسمي، فوق الطلاق القائم بين الرسميين هنا، والشارع الفلسطيني. اعادة تدوير الازمة هو كل مايمكن ان تفعله اسرائيل مع واشنطن، شراء الوقت، اطلاق مفاوضات جديدة، اضاعة سنين اخرى، مواصلة المشروع الاستيطاني، والسعي لاخماد اي انتفاضة لاتريدها السلطة ولا اسرائيل ولاالعرب، ولا واشنطن، ومواصلة ذات لعبة الاحتلال. يبقى السؤال الاخطر هنا: كيف يمكن لكل هذه الاطراف ان تواصل المسرحية، فيما الحرم القدسي مهدد، وهو حرم على ماهو مفترض كفيل بما هو فوق الانتفاضة بكثير. والاجابة ذاتها بمثابة محنة للاحتلال الذي يكتشف كل مرة، ان كل شيء تفعله اسرائيل قد يمر بشكل او آخر، باستثناء مايخص المسجد الاقصى والحرم القدسي، فهما شأن سماوي، لايمكن تجاوزه.