آخر المستجدات
الأمن يباشر التحقيق بشكوى اعتداء شرطي على ممرض في مستشفى معان التربية ل الاردن٢٤: صرف مستحقات مصححي الثانوية العامة قبل العيد متقاعدو أمن عام يدعون لاستئناف الاعتصام المفتوح أمام النواب.. ويطلبون لقاء الرزاز الطراونة ينفي تسلمه مذكرة لطرح الثقة بحكومة الرزاز: اسألوا من وقّعها.. عاطف الطراونة: لن أترشح للانتخابات القادمة.. والحكومة طلبت رفع الحصانة عن بعض الأشخاص نقيب الممرضين: رجل أمن عام يعتدي على ممرض في مستشفى معان الصحة: صرفنا الحوافز كاملة.. والنقص في المبالغ المسلّمة سببه تطبيق قانون الضريبة ابو عزام والمومني يطلقان دراسة حول دور المساهمة المالية في دعم الأحزاب السياسية - نص الدراسة امن الدولة ترفض تكفيل معتقلي مسيرة البقعة.. والامام لـ الاردن24: التوقيف غير مبرر عبيدات يدعو الاردنيين لمواصلة مقاطعة الألبان.. ويكشف عن مصير الألبان المرتجعة: لا يتم اتلافها! دعوة الاردنيين للتوقيع على عريضة الكترونية تطالب بالغاء تعديلات الضمان الاجتماعي - رابط اجراءات قانونية بحق 91 مخالفا بيئيا في الظليل وتنفيذ 179 متابعة حملة الدكتوراة: نعاني من التمييز العنصري بالتعيين بين خريجي الجامعات الأجنبية والأردنية ونريد حقوقنا الدستورية وزارة الصحة تصرف حوافز لكوادرها بزيادة نسبتها 30% أبو عصب ل الأردن 24 : القطاع يحتضر والأوضاع كارثية وإغلاقات للصيدليات بالجملة التربية لـ الاردن24: تعديلات قانونية لخفض سنّ الزامية التعليم.. وخطة للتوسع برياض الاطفال جابر ل الأردن 24: استقطاب كافة الأطباء الخريجين لتغطية النقص واستثناء الأطباء الأخصائيين من قرار التقاعد الانتهاء من استئجار مساكن الحجاج الاردنيين والقرعة الاسبوع المقبل العبادي يشكك في دوافع تعديل قانون الأسلحة.. ويقول: سلاح الأردني كان دوما مدافعا عن الدولة النقابات العمالية المستقلة تخاطب الطراونة.. وتطالب النواب بعدم اقرار تعديلات الضمان الاجتماعي
عـاجـل :

قمة رباعية في واشنطن

ماهر أبو طير

ايام قليلة ويلتقي الرئيس الاميركي دونالد ترامب ثلاثة قيادات عربية، الملك عبدالله الثاني، والرئيس المصري، ورئيس السلطة الوطنية الفلسطينية، واللقاءات سوف تعقد خلال الثلث الاول من الشهر الحالي، وهي زيارة مقررة مسبقا، وقبيل القمة العربية الاخيرة في الاردن.

وكنت قد سألت وزير الخارجية ايمن الصفدي خلال مؤتمره الصحفي مع احمد ابوالغيط الامين العام لجامعة الدول العربية، في نهاية اعمال القمة العربية، عن الرسالة التي ستحملها القمة الى الادارة الاميركية، بخصوص فلسطين، ومايجري حصرا في القدس، مع اقتراب ثلاثة لقاءات، مع الرئيس الاميركي، قاصدا لقاءات هذه القيادات، فكشف يومها الوزير، ان القيادات الثلاثة اجتمعت معا، خلال القمة من اجل صياغة موقف موحد مسبقا، قبيل اللقاءات مع الرئيس الاميركي، وتحديد الثوابت المتعارف عليها، بخصوص القضية الفلسطينية.

في المعلومات هنا، ان قمة رباعية ايضا، قد يتم عقدها في واشنطن، بمعنى ان اللقاءات الثلاثة، ستعقد بشكل فردي، بين كل زعيم، او رئيس، مع الرئيس الاميركي، كما ان من المحتمل ان يتم عقد قمة رباعية تجمع القيادات الثلاث مع الرئيس الاميركي.

حساسية الظرف الذي تمر به القضية الفلسطينية، حساسية، قد لايتوقعها احد، لكنها تمر بأصعب حالاتها، واخطرها، خصوصا، مع المعلومات التي تؤكد ان الادارة الاميركية تريد امرين، اولهما اعادة اطلاق عملية التفاوض بين الفلسطييين والاسرائيليين، وثانيهما، انها تريد انجازا سريعا، ايا كانت كلفة الانجاز، بما يعنيه ذلك، من تنازلات قد تفرض على الفلسطينيين، وعلى العرب ايضا، بخصوص الملفات المهمة، وتحديدا اللاجئين، الاراضي، والقدس، حيث تريد واشنطن، تسوية القضية الفلسطينية، بأي شكل، على اساس وصفة حل يتم فيها التنازل عن بعض الثوابت التي يطرحها الجانب الفلسطيني.

الاردن، معني تماما بحل الدولتين، وهو ايضا، يرى في تجاوز واشنطن لحل الدولتين، وفقا للتصور الاساسي، واللجوء الى تصورات بديلة، امرا خطيرا جدا، على الاردن، ايضا، وبرغم ان هذا الحل لم يعد قائما بشكل فعلي، لمصادرة اسرائيل اغلب اراضي الضفة الغربية، واقامة المستوطنات، وغير ذلك، الا ان واشنطن تريد انهاء هذا الحل كليا، واستبداله بحل آخر، وتدعم دول عربية هذه التسوية، لان هذه الدول تريد ايضا، وفقا لحساباتها، انهاء اولوية القضية الفلسطينية، لصالح اقناع واشنطن بجعل ايران هي الالوية.

معنى الكلام ان الاسابيع القليلة المقبلة خطيرة جدا، على الفلسطينيين، وعلى العرب في جوار فلسطين المحتلة، وبرغم ان الفلسطينيين نفوا صيغة «الحل الاقليمي» اي الغطاء العربي للحل الجزئي الذي قد تفرضه واشنطن، الا انه على ما يبدو هناك اصرار اميركي، على تسوية القضية الفلسطينية بأي شكل، وبأي صيغة، اذ لن تقف كثيرا، عند ما يريده الفلسطينيون، وعند مايجوز، ومالايجوز.

الفلسطينيون والعرب، ايضا، في اضعف حالاتهم، اذ كيف سيتمكن الفلسطينيون وغيرهم، من مقاومة اي حلول مفروضة، بصيغة تراعي مصالح اسرائيل اولا، وماهي الاليات لرفض هذه الحلول، مادامت كل المعلومات تتحدث عن ان ترامب، يريد انهاء هذا الملف بأي صيغة، فاذا لم يتجاوب الفلسطينيون والعرب، فأن ترامب يعتزم اللجوء الى حلول اكثر حدة ضد الفلسطيينين والعرب، في حال صد التوجهات الاميركية.

علينا ان نتذكر ان نائب الرئيس الاميركي قبل خمسة ايام فقط، اعاد التأكيد على نية ادارته نقل السفارة الاميركية من تل ابيب الى القدس، والواضح ان كل المؤشرات ازاء القضية الفلسطينية، معتمة ومثيرة للتشاؤم، في ظل نظام رسمي عربي، يمر بأضعف حالاته، وفي ظل انقسام فلسطيني، وضعف شديد للسلطة الوطنية، وانعدام كل الخيارات، امام المنطقة وحلها.

نحن قد نكون امام مرحلة مؤلمة جدا، بما تعنيه الكلمة.