آخر المستجدات
الممرضين تمهل مستشفى الجامعة الاردنية 14 يوما قبل التصعيد مسيرة ليلية في الزرقاء تطالب بالافراج عن المعتقلين ومقاطعة مؤتمر البحرين - صور الاحتلال يسلم الاردن مواطنا عبر الحدود عن طريق الخطأ مجلس العاصمة يلتقي مع وزير المالية امن الدولة تعلن استكمال سماع شهود النيابة بقضية الدخان الثلاثاء المقبل الانخفاض الكبير لأسعار البنزين في لبنان تثير حفيظة اردنيين.. والشوبكي لـ الاردن24: الضريبة المقطوعة عليمات لـ الاردن24: توصلنا لاتفاق مع بحارة الرمثا.. والمظاهر الاحتجاجية انتهت التربية تنفي شطب السؤال الرابع في الفيزياء.. وتؤكد: سنحاسب على طريقة الحل تفاعل واسع مع #خليها_تبيض_عندك .. والحملة: "الشلن" لا يعني شيئا بعد تصريحات نتنياهو.. حماس تجدد مطالبتها الدول العربية بالامتناع عن حضور مؤتمر البحرين تباين آراء نواب حول حلّ لجان مجلس النواب مع نفاذ تعديلات النظام الداخلي استطلاع: حكومة الرزاز ثاني اسوأ حكومة.. و 79% من الاردنيين يرون الاقتصاد في الاتجاه الخاطئ الفاعوري: سنخاطب مكافحة الفساد لفتح ملف عقود تأمين عاملات المنازل عائلة المفقود حمدان العلي تواصل اعتصامها.. والجهات الرسمية تتجاهل مطالبها حملة الدكتوراة يجددون اعتصامهم المفتوح امام مبنى مجلس الوزراء الجغبير ل الاردن 24 : الغاء بند فرق اسعار الوقود اولوية وتكلفة النقل من عمان للعقبة اعلى منها مع الدول الاخرى الحجايا ل الاردن 24 : مطالب المعلمين أولوية ولا نستبعد اللجوء للإجراءات التصعيدية التربية: تخصص 20% من الجدول الدراسي للأنشطة الصفية واللاصفية طرح عطاء دراسة احتیاجات المدینة الاقتصادیة الأردنیة العراقیة الشهر المقبل اعتصام ذوي الاحتياجات الخاصة يُسقط ورقة التوت عن حكومة الرزاز
عـاجـل :

قرارات صعبة امام النواب

ماهر أبو طير

لا تجد في اغلب حملات المرشحين للانتخابات النيابية،برنامجاً واضحاً يحمل خطة للاداء خلال البرلمان المقبل،وكل مانراه هو شعارات تخاطب الغرائز والعواطف،وتتعهد بما لا تقدرعليه في اغلب الحالات.

منذ اليوم على النواب المقبلين الاستعداد لقرارات صعبة،والحكومة كانت تعتزم رفع سعر الكهرباء والماء،الا انها قامت بتأجيل القرار الى مابعد الانتخابات وهذا يعني ان القرار سيتم اخذه تحت قبة البرلمان وبالتوافق مع النواب المقبلين.

بالاضافة الى هذا القرار،هناك قرار برفع الدعم عن الاعلاف خلال عام 2013،والقرار صعب وحساس،لانه سيؤدي الى تأثر عشرات الاف مربي المواشي،والقرار مؤجل ايضا الى مابعد الانتخابات النيابية،في حال تم حسمه بشكل نهائي.

هذا يقول ان النواب المقبلين امامهم تحديات صعبة،وفي الدورة الاولى سيجد النواب انفسهم امام هذه القرارات الصعبة والثقيلة جدا.

النواب بين حالين،فاذا رفضوها لانها غير شعبية،فهذا سيؤدي الى اضراراكبرعلى الخزينة والموازنة،واذا قبلوها فهذا يعني انهم سيتعرضون الى حملة نقد لا ترحم واحدا فيهم،من جانب الشعب.

اذا وافق النواب على القرارات الصعبة،فسيكون ذلك مدعاة لعنوان جديد في المسيرات والحراكات،ولن يكون غريبا ان نسمع عن مطالبات بحل النواب وترحيلهم الى آخر هذه المطالبات التي سمعناها خلال السنين الفائتة.

يمكن للنواب التعويض عن هذه الخسائر التي سيتعرضون لها مبكرا امام ناخبيهم وامام الناس،باعادة فتح كل الملفات المسكوت عليها،او تلك التي تم طويها وابرزها ملفات الفساد شريطة عدم اضاعة الوقت وعدم التستر على احد،وتقديم اثباتات للناس ان النواب لايمكن ان يكون طرفا في حماية فاسد،واستعادة المصداقية اكبر تحد امام النواب.

مع هذا فان النواب بامكانهم ان ُيفعّلوا مهمة الرقابة والتشريع بشكل جيد،والتعامل مع قوانين مؤجلة مثل المالكين والمستأجرين والضمان الاجتماعي والضريبة وغير ذلك من قوانين،مع جعل مهمة الرقابة فاعلة وحقيقية لاتخضع للمزاج ولا للتقلبات.

بامكان النواب ان ينالوا مكانة مميزة بين الناس اذا ضغطوا من اجل اخراج قانون من اين لك هذا من ثلاجة مجلس الامة وفك الانجماد عن هذا القانون المهم والذي سيكشف أصل ثروات كثيرين في البلد.
(الدستور )