آخر المستجدات
الأردن: الحكم الاسرائيلي على هبة اللبدي باطل ومرفوض بوادر ايجابية في اعتصام المعطلين عن العمل في المفرق ابعاد الخصاونة عن ادارة البترول الوطنية بعد مضاعفته كميات الغاز المستخرجة.. لماذا؟! فيديو.. ديدان في وجبات شاورما قُدّمت لمعلمين في دورة تدريبية الاحتلال يثبت أمر الاعتقال الإداري بحق الأردنية هبة اللبدي تفاعل واسع مع حملة ارجاع مناهج الأول والرابع للمدارس في المملكة - صور العمري لـ الاردن24: اجراءات لوقف تغوّل الشركات الكبرى على "كباتن" التطبيقات الذكية العاملون في البلديات يُبلغون المصري باعتصامهم أمام وزارة الادارة المحلية نهاية الشهر - وثيقة الملكة رانيا توجه رسالة عتب مطولة للأردنيين ذوو غارمين وغرامات من أمام وزارة العدل: #لا_لحبس_المدين - صور نحو 6 آلاف موظف أحيلوا على التقاعد من الصحة والتربية.. والناصر: تعبئة الشواغر حسب الحاجة والقدرة الوحش لـ الاردن24: الحكومة تحمّل المواطن نتائج أخطائها.. وعليها الغاء فرق أسعار الوقود فوبيا تسيطر على مالكي مركبات هايبرد.. وخبير يشرح حيثيات احتراق بطارية السيارة الكيلاني لـ الاردن24: محاولات عديدة لاقحام مستثمرين في قطاع الصيدلة.. ونرفض تعديل القانون لا أردنيين على حافلة المدينة المنورة المحترقة بني هاني يشكو بيروقراطية الدوائر الحكومية.. وحملات مكثفة على المحال غير المرخصة في اربد تغيير منهاجي الرياضيات والعلوم للصفين الثاني والخامس العام القادم.. وحملة لتسليم منهاجي الأول والرابع "دبكة الاصلاح" جديد فعالية حراك بني حسن.. وتأكيد على مطالب الافراج عن أبو ردنية والعيسى - صور المعلمين: تكبيل مرشد تربوي بالأصفاد في المستشفى بعد شكوى كيدية عاملون لدى "كريم".. بين مطرقة السجن وسندان الاستغلال والاحتكار!
عـاجـل :

قتال حتى الموت!

حلمي الأسمر
الذين يصفقون لهذا الطرف أو ذاك، في «المذبحة» التي يتعرض لها الشعب السوري، هؤلاء لا قلوب لهم، وليس لديهم أدنى شعور بفداحة ما يتعرض له هذا الشعب بكل فئاته، ومذاهبه، وهم ينظرون إليه كما لو كان المتقاتلون جزءا من لعبة فلاش إلكترونية، حيث يخوضون معركة «قتال حتى الموت» على غرار ما هو شائع في دنيا الألعاب، إذ يتساقط المتقاتلون بكبسة زر! مؤلم حتى الفجيعة هذا الاصطفاف الأبله، والحماسة الدموية، دون النظر إلى الآثار الكارثية التي يتركها ذلك القتال المجنون، لصالح هذه الجهة أو تلك، والضحية هم أبناء الشعب العربي السوري المبتلين بواحدة من أبشع الحروب شراسة، حيث الكل يقتل الكل، نيابة عمن يجلسون في منأى عن شلال الدم! يكفي مثلا أن نلقي نظرة سريعة على حصيلة آخر الشهور في الملهاة السورية الدامية، لنعرف حجم المصيبة المذهل، فأيلول سبتمبر الذي ودعناه قبيل أيام، شهد ما لايقل(!) عن 43 مجزرة حسب ما وثقت الشبكة السورية لحقوق الإنسان، (تعتمد الشبكة في توصيف لفظ مجزرة على الحدث الذي يُقتل فيه خمسة أشخاص مسالمين دفعة واحدة) توزعت على النحو التالي: أولا: القوات الحكومية (الجيش، الأمن، الميليشيات المحلية، الميليشيات الشيعية الأجنبية): 31 توزعت حسب مناطق السيطرة على النحو التالي: – 24 مجزرة في مناطق تخضع لسيطرة فصائل المعارضة المسلحة. – 7 مجازر في مناطق تخضع لسيطرة تنظيم داعش. وتوزعت المجازر على المحافظات بحسب الترتيب التالي: حلب: 14 مجزرة، حمص: 7 مجازر، ريف دمشق: 6 مجازر، إدلب: 5 مجازر، دير الزور: 4 مجازر، السويداء: 2 مجازر، درعا: مجزرتان، دمشق: مجزرة واحدة، الرقة: مجزرة واحدة، الحسكة: مجزرة واحدة. ثانيا: التنظيمات الإسلامية المتشددة: – تنظيم داعش (الدولة الإسلامية): 2 ثالثا: فصائل المعارضة المسلحة: 8 رابعا: جهات لم تتمكن الشبكة من تحديدها: 2 وهكذا تصل الحصيلة، وفق ما وثقته الشبكة إلى إزهاق 1497 روحا، منهم 46 شخصا تحت التعذيب، و 13 من الكوادر الطبية، مع العلم أن هذا العدد يشمل فقط ما تم توثيقه من قبل الشبكة، ويعلم الله عن أعداد الضحايا الذين لم يتم توثيق أعدادهم، خاصة وأن المرصد السوري لحقوق الإنسان وثق من جهته مقتل 4219 خلال الشهر نفسه، بينهم 1201 منهم 257 طفلاً دون سن الـ 18، و141 مواطنة فوق سن الثامنة عشرة، والتفاصيل كثيرة موجعة للقلب، ولا نريد هنا أن نتعرض لضحايا السوخوي الروسية التي دخلت على الخط، فلم تزل هذه المقاتلات في مرحلة «فتحة العداد» والله وحده يعلم عدد ضحاياها منذ بدأ الغزو الروسي للبلاد! الحرب في سوريا، هي اليوم مذبحة مفتوحة بكل المقاييس، ضحاياها بشكل رئيس شعبنا السوري، وهي تدار كلها لا جلها من الخارج، وفق مصالح من يجلسون وراء الشاشات، يرقبون المشهد وهم في منأى عن أي خطر، أما أولئك الذين يشجعون ويصفقون لهذا الطرف أو ذاك، متوهمين أنهم ينتصرون لـ «لصاحب الحق!» فهم في ضلال بيّن، لأن صاحب الحق الوحيد في هذه الحرب المجنونة هو الشعب السوري، وهو الذي يدفع الثمن الباهظ، قتلى وجرحى ولاجئين وجوعى ومعذبين! الدستور