آخر المستجدات
الناصر لـ الاردن٢٤: انتهينا من جدول تشكيلات ٢٠٢٠.. وزيادة وظائف التربية والصحة العوران مطالبا بتدخل ادارة الأزمات لمواجهة الجراد: سيقضي على كل شيء إن وصل! مصدر لـ الاردن٢٤: لا قرار رسمي بزيادة أعداد المستفيدين من المنح والقروض الجامعية.. والنتائج نهاية الأسبوع أجواء باردة اليوم وحالة من عدم الاستقرار الجوي غدا الصين: ارتفاع أعداد وفيات فيروس كورونا بعد إفراطها في الضحك على الهواء... الاردنية منتهى الرمحي "مُستبعَدة" لأسبوعين من "العربية"؟ (فيديو) نتنياهو يُحدد موعد تنفيذ بنود “صفقة القرن” العمل الإسلامي: الورشة التطبيعية والممارسات على الأرض تتناقض مع رفض صفقة القرن القطاع النسائي في "العمل الإسلامي": نستغرب الربط بين المساواة وعدم مراعاة خصوصية المرأة في العمل أزمة إدلب.. رسائل سياسية في الميدان السوري الدفاع المدني ينقذ طفل غرق داخل مياه البحر الميت استطلاع اسرائيلي يؤكد تفوق الليكود على أزرق أبيض مائة يوم وأسبوع.. والطفايلة مستمرون في اعتصامهم أمام الديوان الملكي مطالبات بإعادة النظر في نتائج امتحان رؤساء الأقسام.. ومتقدمون يصفونها بالفضيحة مشروع استيطاني لعزل القدس النسور والرجوب يطلقان أول مؤشر حوكمة شامل للشركات المساهمة العامة أهالي سما الروسان يعتصمون أمام مبنى البلدية.. والمقدادي: لا نعرف مطالبهم بشار الرواشدة.. غصة الحرية وصرخة الأمعاء الخاوية تأخر إعلان قوائم تعيينات موظفي التربية يثير علامات استفهام تحذيرات من تدهور الأوضاع الصحية للمعتقلين السياسيين

قبل أن نقرأ الدعاء!

ماهر أبو طير
وراء غبار معركة المناهج غابت قضايا اكثر خطورة، فالذي يعترض، مثلا، على الغاء او ترحيل «دعاء دخول الحمام» في المدارس، لا يحدثك اصلا، عن وضعية حمامات المدارس القذرة، التي لا تليق بالانسان، جرّاء ممارسات الطلبة، من جهة، وجراء سواء الرعاية، والتربية من جانب الاهل، حتى تحول اغلبها الى مكاره صحية.

بدلا من الكلام عن وضعية الخدمات الصحية في المدارس، تصير القصة كلها، قصة الدعاء، وكأن هذه الخدمات الصحية التي يخربها الطلبة بالكتابة على ابوابها وجدرانها، وسوء استعمالها، من جانب بشر وليس كائنات اخرى، والتدخين فيها، والاختباء فيها، صالحة اصلا، للدخول، بدعاء او غير دعاء، فتصير قصتنا الدعاء، على اهميته وليس وضع الخدمات ذاتها.

هذه هي طريقتنا، في التعامي عن جذور الاشياء، والذي ينتقد تعديلات المناهج، والنقد من حقه لايحدثك عن نسبة الجهل والتجهيل، في المدارس، ايا كان المنهاج، فلدينا مئات الاف الطلبة، الذين لايجيدون الكتابة ولا القراءة، ولدينا مناهج في كل الحالات، قديمة وجديدة، تقتل الابداع، ومكروهة من الطلبة، وتعلم الحفظ فقط.

لايتوقف الكل، عند مشهد مئات الاف الطلبة الذين يمزقون كتبهم ودفاترهم على ابواب المدارس الحكومية، كل عام، بعد الانتهاء من الامتحانات، ايا كان منهاجها، قديما ام جديدا، وهذا تمزيق لايستثني اي كتاب فيه اسماء الله، واياته، والعلوم والرياضيات، فوق تمزيق اوراق الامتحانات ونثرها في الهواء الطلق، دون اي اكتراث، لتعليم او نظافة،وهذا مشهد كنا نراه طوال عمرنا في المناهج التي يتباكى عليها الغاضبون، والمناهج المعدلة يأتيها الدور ايضا، ولم يذكر احد ممارسات الطلبة المهينة تاريخيا للدين العظيم والتعليم.

يقال هذا الكلام، ليس من باب الاصطفاف في احد جانبي قصة المناهج، لكن للكلام عما هو اخطر، حال الطلبة، قلة الاهتمام، ضعف اوضاع المعلمين، عدم احترام الطالب لمدرسته ومعلمه، عدم متابعة اولياء الامور، ضعف التحصيل، الامية المقنعة، غياب المهارات الاساسية، ممارسات الطلبة من تطاول وغير ذلك، التسكع على ابواب المدارس، التدخين والتهرب من الدوام، والحصول على شهادات بلا قيمة معرفية، فهي مجرد علامات، تأخذنا الى الجامعة حيث التعليم اضعف، ولاينافس الخريج اليوم في اي مكان من العالم.

كل الدراسات تدق ناقوس الخطر، حول ملفين، اولهما التربية الاخلاقية في المدارس وغيابها، فنحن امام اجيال لاتحترم احدا، ولاتبدع ايضا، في رسم ولا رياضة ولاقراءة، ثم ملف التحصيل العلمي الذي يعاني من خلل شديد، فالطالب لدينا مبرمج كي يحفظ، وكي ينسى نهاية العام، اتوماتيكيا، في ظل كرهه لمدرسته وللدراسة.

هذا واقع قائم، بالمنهاج القديم وبالجديد، فالمنهاج القديم، لم يكن يأتينا بعلماء فضاء، ولا بسلوكيات مكتملة اخلاقيا، والجديد ايضا فيه ذات الاشكالات، وحين تصير القصة اليوم، اي شيء آخر عدا العمق الديني والاخلاقي والعلمي، فعلينا ان نتوقع ذات المشاكل، لاننا نناقش الهوامش،ونتعامى عن كل ضعف البنية التربوية في الاردن،وقد آن الاوان ان نشخص المشاكل كما هي، بدلا من الهروب الى مشاكل من حجم اصغر.

حين يكشف المسؤولون عن وجود 130 الف طالب لايجيدون القراءة والكتابة كليا، مع وجود مئات الاف الطلبة الذين يكتبون العربية بنكهة آسيوية، تؤنث المذكر، وتذكر المؤنث، وتقع في اخطاء فادحة، تصير هذه هي مشكلتنا الاصلية، التي تضاف الى السؤال الاخطر عن سبب كره الطالب للمنهاج، ايا كان، قديما ام جديدا، لماذا يكره الطالب المدرسة، ولايريد ان يتعلم الا بشق الانفس، ويتهرب من الاكتساب، ولاتضيف له العملية التعليمية اي افق، فلدينا «طلبة بصيمة»، وليس لدينا ابداع ابدا!

المستقبل مظلم، وكل الدراسات تتحدث عن امية من نوع جديد، امية اخلاقية وتعليمية، وهذه البنية بحاجة الى وقفة تأمل، حتى لانجد انفسنا امام اجيال جاهلة، حتى لو حملت شهادات كرتونية، ونواجه اجيالا بلا اخلاق، هذه هي قصتنا الاصلية، التي نتعامى عنها في الحالين، المنهاج القديم وذاك المعدل والجديد، فلاشيء يتغير فعليا.