آخر المستجدات
المعلمين ترفض مقترح الحكومة "المبهم" وتقدم مقترحا للحلّ.. وتؤكد استمرار الاضراب المصري ل الاردن 24 : قانون الادارة المحلية الى مجلس النواب بالدورة العادية المقبلة .. وخفضنا عدد اعضاء المجالس المحلية بث مباشر لإعلان نتائج الترشيح للبعثات الخارجية مستشفى البشير يسير بخطى تابتة .. ٢٠٠٠ سرير و ٣١ غرفة عمليات وتوسِعات وصيانة ابنية البطاينة : البدء بتوفيق وقوننة اوضاع العمال الوافدين غدا الاحد نديم ل الاردن٢٤:لن نلجآ لاية اجراءات تصعيدية لحين انتهاء الحوار مع الحكومة المتعطلون عن العمل في المفرق يواصلون اعتصامهم المفتوح ،ويؤكدون :الجهات الرسمية نكثت بوعودها جابر ل الاردن ٢٤: ندرس اعادة هيكلة مديرية التأمين الصحي السقاف لـ الاردن24: حريصون على أموال الأردنيين.. ولا ندخل أي استثمار دون دراسات معمقة شكاوى من ارتفاع أجور شركات نقل ذكي.. والخصاونة لـ الاردن24: نفرض رقابة مشددة يونيسف: أكثر من 29 مليون طفل ولدوا بمناطق الصراع العام الماضي التربية: لدى الحكومة الخطط الكفيلة لبدء العام الدراسي.. والنقابة طلبت مهلة 48 ساعة الحوثيون يعلنون وقف استهداف السعودية بالطائرات المسيرة والصواريخ الباليستية المعلمين تعلن سلسلة وقفات احتجاجية في الأسبوع الثالث من الاضراب "جائزة ياشين".. فرانس فوتبول تستحدث كرة ذهبية جديدة وزير الصحة يوعز بتدريب 1000 طبيب بمختلف برامج الإقامة وزارة العمل تدعو الى التسجيل في المنصة الاردنية القطرية للتوظيف - رابط التقديم الرواشدة يكتب عن أزمة المعلمين: خياران لا ثالث لهما النواصرة: المعاني لم يتطرق إلى علاوة الـ50%.. وثلاث فعاليات تصعيدية أولها في مسقط رأس الحجايا العزة يكتب: حكومة الرزاز بين المعلمين وفندق "ريتز" الفاخوري

في ذكرى معركة الكرامة

أ. د. اخليف الطراونة

في ذكرى معركة الكرامة الخالدة نعيد قراءة تاريخنا الحافل بالأمجاد، إنها المعركة الخالدة في ذاكرة الأردنيين؛ حيث سطر فيها الجيش العربي المصطفوي المقدام أروع البطولات وصارت دماؤهم الزكية رمزا لطهر الشهادة في سبيل القضية العربية الإسلامية الفلسطينية التي حمل الهاشميون أمانة الدفاع عنها.إنها المعركة التي جمعت أحرار الأردن وفلسطين في خندق الوطن فكان النصر المبين.وكلنا في خندق الوطن من شتى المنابت والأصول جنود نجود بالنفس والولد والمال..هكذا يكون الولاء والانتماء من الأم التي تنجب أحرار الوطن وترضعهم العزة وتنسج لهم ثوب الكرامة وتدفع بهم إلى معترك المواجهة ..إلى كل وطني مخلص في موقعه؛ يحمل وطنه بين أضلعه و يحفظ عهد الانتماء والولاء له بالذود عن حماه ويرد كيد أعدائه بالحفاظ على هيبة مؤسساته لا بالنيل منها والانتقاص من قياداتها والالتفاف حول قيادته الهاشمية الحكيمة صاحبة الشرعية الدينية والتاريخية وصاحبة الولاية التامة على المقدسات الاسلامية والمسيحية في القدس الشريف .
لكل الأمهات اللواتي يحملن الذكرى لأولئك الذين غيبتهم الشهادة خالص المحبة والاحترام والتقدير.ولوطني أقول:
حفظ الله ثراك وأبعد عنك كيد الحاقدين وطمع الحاسدين والمتربصين فيك. وأدام أمنك وعزك في ظل الراية الهاشمية المظفرة بقيادة صاحب التاج الملك المعزز عبدالله الثاني ابن الحسين المعظم حفظه الله وأعز ملكه.