آخر المستجدات
وزير الصحة يوعز بتدريب 1000 طبيب بمختلف برامج الإقامة القبول الموحد توضح حول أخطاء محدودة في نتائج القبول وزارة العمل تدعو الى التسجيل في المنصة الاردنية القطرية للتوظيف - رابط التقديم الرواشدة يكتب عن أزمة المعلمين: خياران لا ثالث لهما النواصرة: المعاني لم يتطرق إلى علاوة الـ50%.. وثلاث فعاليات تصعيدية أولها في مسقط رأس الحجايا العزة يكتب: حكومة الرزاز بين المعلمين وفندق "ريتز" الفاخوري المعلمين: الوزير المعاني لم يقدم أي تفاصيل لمقترح الحكومة.. وتعليق الاضراب مرتبط بعلاوة الـ50% انتهاء اجتماع الحكومة بالمعلمين: المعاني يكشف عن مقترح حكومي جديد.. ووفد النقابة يؤكد استمرار الاضراب العموش: الأردن يسخر امكاناته في قطاعي الهندسة والمقاولات لخدمة الأشقاء الفلسطينيين وفاة الرئيس التونسي الأسبق زين العابدين بن علي مجلس نقابة الأطباء يعلن عن تجميد جميع الإجراءات التصعيدية المالية: وقف طرح مشروعات رأسمالية إجراء اعتيادي عند إعداد الموازنة أبو غزلة يكتب: الإدارة التربوية ستموت واقفة في عهد حكومة النهضة الأجهزة الأمنية تطلب من المعطلين عن العمل في المفرق ازالة خيمتهم الداخلية: أسس جديدة لمنح الجنسية والاقامة للمستثمرين عاطف الطراونة: نشعر في الأردن بأننا تحت حصار مطبق المعلمين لـ الاردن٢٤: محامي النقابة ناب عن ٣٢٠ محاميا متطوعا.. ولقاءات الحكومة بدون حلول وزير الداخلية يقرر ادامة العمل في مركز الكرامة الحدودي على مدار الساعة أبو عاقولة لـ الاردن٢٤: تراجع تجارة الترانزيت بنسبة ٧٠- ٨٠٪..وشركات تخليص أوقفت أعمالها هنطش لـ الاردن٢٤: الجزائر اتفقت مع الأردن على بيعها الغاز.. وتفاجأت بالغائها وتوقيع أخرى مع الاحتلال!
عـاجـل :

فالنسيا يحقق لقب كأس ملك اسبانيا بفوزه على برشلونة في النهائي

الاردن 24 -  
توج فالنسيا بلقب كأس ملك إسبانيا، مساء اليوم السبت، بالانتصار بنتيجة (2-1) على برشلونة في النهائي الذي استضافه ملعب "بينتو فيامارين".

واستعاد الخفافيش اللقب الغائب عن خزائنهم منذ موسم 2007-2008، وهو اللقب رقم 8 لهم في البطولة، وأوقفوا سلسلة ألقاب برشلونة في المسابقة التي استمرت في آخر 4 مواسم على التوالي.

اعتمد إرنستو فالفيردي المدير الفني لبرشلونة على طريقة لعب (4-1-4-1)، بوجود ياسبر سيلسين في حراسة المرمى، أمامه الرباعي سيميدو، بيكيه، لينجليت، وألبا، أمامهم بوسكيتس، روبيرتو، راكيتيتش، آرثر، وكوتينيو، وميسي مهاجم وحيد.

وعلى الجانب الآخر، اعتمد مارسيلينو على طريقة لعب (4-4-2) بوجود خاومي في حراسة المرمى، أمامه الرباعي جايا، باوليستا، جاراي، واس، وفي الوسط جويديس، كوكلين، باريخو، وسولير، وثنائي هجومي جاميرو ورودريجو.

أول تهديد في المباراة كان لصالح فالنسيا، حيث أخطأ المدافع كليمونت لينجليت في تمرير الكرة، وقطعها المهاجم رودريجو والذي سدد على مرمى سيلسين، ليأتي بيكيه ويُنقذ مرماه ببراعة في الدقيقة 5.

وحاول ليونيل ميسي لاعب وقائد برشلونة، تهديد مرمى الخفافيش وأرسل تسديدة أرضية، لكنها اصطدمت بدفاع فالنسيا وتحولت إلى ركنية في الدقيقة 17.

ومن هجمة منظمة ضرب فالنسيا دفاع برشلونة، حيث استقبل جايا كرة طولية خلف دفاعات البارسا في الجبهة اليسرى، ومرر كرة أرضية لكيفن جاميرو الذي استلم وسدد على يسار الحارس سيلسين، ليُسجل الهدف الأول في الدقيقة 21.

وفي سيناريو مشابه للهدف الأول، سجل فالنسيا الهدف الثاني في الدقيقة 33، حيث استقبل سولير كرة على الطرف الأيمن، ومرر عرضية إلى رودريجو الذي وضع الكرة بالرأس في الشباك.

وواصل ميسي محاولاته لتقليص الفارق، بتسديدة من داخل منطقة الجزاء، لكن الحارس خاومي تصدى لها بسهولة في الدقيقة 43.

وتألق الحارس خايمي في التصدي لتسديدتين من خارج منطقة الجزاء من أقدام ميسي وراكيتيتش على التوالي في الدقيقة 45، ليؤمن تقدم فريقه في النتيجة بثنائية نظيفة.

واستغل لاعبو فالنسيا المساحات بشكل جيد خلف دفاعات البارسا، مع سرعة التحرك مع وبدون الكرة، والتحول من الدفاع إلى الهجوم لقتل لاعبي البلوجرانا وضربهم بهدفين، حيث فشل رفاق ميسي في العودة حتى نهاية الشوط نظرًا للتنظيم الدفاعي الجيد للخفافيش.

ومع بداية الشوط الثاني، قرر فالفيردي الدفع بالثنائي أرتورو فيدال ومالكوم بدلا من آرثر وسيميدو، للسيطرة بشكل أكبر على خط الوسط، حيث توجه سيرجي روبيرتو إلى مركز الظهير الأيمن، ومالكوم إلى الجناح الأيمن.

وحرم القائم الأيمن لخاومي حارس فالنسيا ليونيل ميسي من تسجيل الهدف الأول في الدقيقة 56، وارتدت الكرة أمام أقدام فيدال الذي سددها أعلى المرمى.

وحاول فيليب كوتينيو تهديد مرمى فالنسيا، بتسديدة قوية من خارج منطقة الجزاء، تصدى لها الحارس خوامي ببراعة في الدقيقة 66.

ودفع مارسيلينو بأولى تغييراته، بإشراك بيتشيني بدلا من جاميرو صاحب الهدف الأول، لتنشيط الخط الهجومي للخفافيش.

ونجح ليونيل ميسي في تسجيل الهدف الأول لبرشلونة في الدقيقة 73، حيث سدد كليمونت لينجليت كرة رأسية تصدى لها الحارس خاومي، وارتدت الكرة أمام ميسي الذي وضعها في الشباك الخالية.

وأشرك فالفيردي آخر أوراقه الشاب ألينيا بدلا من الكرواتي راكيتيتش، والذي لم يكن في مستواه خلال المباراة، وتأخر خروجه.

ومع السيطرة المطلقة على الكرة في الملعب، استمر المد الكتالوني في محاولاته نحو الوصول إلى مرمى فالنسيا من أجل تسجيل هدف التعادل، لكن دون أي فاعلية على مرمى خوامي.