آخر المستجدات
الداخلية السعودية: السماح بأداء العمرة من داخل السعودية تدريجيا اعتبارا من 4 أكتوبر المقبل الدفعة الأولى من المطلوبين لخدمة العلم مطلع تشرين الثاني استعار أسعار الخضار في أتون موجة الحر وقوانين السوق واحتكارات السماسرة القبض على شخص سلب فرع بنك في الجبيهة وضبط معظم المبلغ المسلوب إمهال وسائل الإعلام حتى نهاية العام لدفع رسوم تجديد الرخص والغرامات المترتبة على التأخير عبيدات: الخطر داخلي.. والمطار لم يعد هو المصدر الرئيسي لانتشار الفيروس عزل قضاء إيل في محافظة معان وفرض حظر التجول الشامل فيه اعتبارا من الخميس الملك: الطريق الوحيد نحو السلام يجب أن يفضي إلى قيام دولة فلسطينية تحويل 20 مدرسة لنظام التعليم عن بعد عبيدات يعلن تحديث خطة الاستجابة لفيروس كورونا.. ويحذّر من ازدياد الاصابات بين الكوادر الصحية جابر: تسجيل وفاة و(634) اصابة جديدة بفيروس كورونا في الأردن العضايلة: نعوّل على وعي المواطن.. وسنطبّق أمر الدفاع (8) على المخالفين المستقلة للانتخاب تنشر أماكن استقبال طلبات الترشح للانتخابات النيابية الخارجية تنفي علاقة المملكة بشركة med wave.. وتؤكد عدم وجودها على الأراضي الأردنية العتوم: تسجيل 14 اصابة جديدة بكورونا في إربد ذبحتونا: آلية القبول الجامعي الجديدة تظلم أبناء القرى والمخيمات.. وترفع الرسوم ثلاثة أضعاف الموافقة على تكفيل النقابي بادي الرفايعة العمل توضح بخصوص المطلوبين لخدمة العلم ممن تنطبق عليهم شروط الاستثناء منها أهالي طلبة جامعات يرغبون بتغيير تخصصاتهم يطالبون بتأجيل تسديد الرسوم الجامعية أسبوعا اغلاق معبر جابر بشكل كامل لاعادة تأهيل ساحاته.. والمخلّصون يشتكون

فاتورة السيناريوهات السورية على الاردن

ماهر أبو طير
انهار الوضع ميدانيا في سورية،والاشتباكات في دمشق تقول لك ان العاصمة «السياسية» لم تعد بمنأى عن هذه الحرب الاهلية،وحلب «المالية» غرقت في ذات المستنقع،وبدأت اموالها بالهروب الى تركيا،والى غير موقع ومكان.

الاردن الذي ادار الموقف مع سورية خلال الفترة الماضية عبر الزاوية الانسانية لن يكون بامكانه الاستمرار عبر هذه الزاوية فقط،مهما تهرب من بقية الاحتمالات،لان الوضع في سورية على وشك الانفجار الاقليمي،وما بين موجات اللجوء بعشرات الالاف الى الاردن عبر السياج الحدودي،واولئك الذين يتدفقون عبر الحدود بشكل رسمي،فان ما يمكن قوله ان الاردن سيجد نفسه مضطرا للاشتباك عنوة مع سقف اعلى في الملف السوري،فوق الجانب الانساني.

من الملفات التي تتعلق بوجود الاف الاردنيين في سورية،ومن الطلبة المسجلين في الجامعات الحكومية والخاصة،وكل هؤلاء بحاجة الى ترحيل الى الاردن،وايجاد حلول لهم،مرورا بالتجارة الاردنية القادمة عبر الموانئ السورية،والتي لن تستمر،لان الوضع خطير،وما سيترتب على ذلك من تأثيرات اقتصادية صعبة على الاردن،وصولا الى موجات الهجرة السورية،والتدفق البشري،حتى من جانب العراقيين والفلسطينيين في سورية،فان كل المشهد يقول لك ان الاردن سيجد نفسه بعد قليل مشتبكا بسقف اعلى مع تداعيات الوضع السوري.

السيناريوهات المقبلة اسوأ من بعضها البعض،فاذا انهار الوضع في سورية اكثر،ارتدت الانهيارات اردنيا،واذا تم تطبيق عقوبات على نظام دمشق،فان الاردن سيخسر اقتصاديا،واذا وقعت حرب اقليمية،او اضطر النظام السوري فتح مخارج نجاة في الاقليم نحو الاردن او لبنان،عبر تنفيسات امنية،فان الاردن سيجد نفسه ايضا امام سقف اعلى خلال الفترة المقبلة،لتداعيات الوضع السوري،وهذا يفسر حالة الاستنفار والتأهب بدرجة اعلى في مؤسسات الدولة تجاه الملف السوري.

المذبحة التي يتعرض لها السوريون لن تتوقف،والواضح ان الامور تنحدر بعد كل هذه المذابح البشعة،التي لو توقفت فان ما بعدها أسوأ منها،لان السيناريوهات مفتوحة على كل شيء،والسؤال الذي يطرح نفسه هذه الايام بقوة حول قدرة الاردن على الاشتباك الاعلى مع الملف السوري،خصوصا،اذا فرض الجانب السوري هذا السقف عبر وسائل عدة.

يمشي الاردن على حبل مشدود بشأن الملف السوري،وعلينا ان نلاحظ ان كل السيناريوهات مكلفة هنا جدا،سياسيا واقتصاديا وامنيا،اذا استمر الوضع على ما هو عليه،او سقط النظام،او غرقت المنطقة في حرب اقليمية،والفاتورة السورية ثقيلة جدا،ولا مفر من مواجهتها،والمؤكد ان سياسة المشي على حبل مشدود لن تنجح الى الابد في مواجهة هذا الملف،مع تواقيت الحسم في كل المنطقة.

على الاردن ان يستعد لوضع مختلف تماما بسبب الملف السوري.

الدستور
 
Developed By : VERTEX Technologies