آخر المستجدات
أسعار الدواجن تلتهب وتصل لأرقام غير مسبوقة.. والزراعة تلوّح بفتح باب الاستيراد توقه يكتب عن الإستراتيجية القومية العسكرية للولايات المتحدة الأمريكية عائلة المفقود العسكري حمدان ارشيد تواصل اعتصامها المفتوح في المفرق - صور ثلاث شرائح تقاعدية تضمنها صندوق التقاعد لنقابة المعلمين - تفاصيل ابو علي: اي سلعة قيمتها اكثر من دينار يجب أن تباع بفاتورة باستثناء البقالات والدكاكين الصغيرة ضجة اعلامية في لبنان بعد السماح بدخول شحنة أرز فاسدة رفضها الأردن - فيديو بعد اتهامها بـ"استعراض عضلاتها" في امتحان الفيزياء.. التربية: سنراعي كافة الملاحظات فوضى في قطاع الصيدلة.. النقابة تطالب الحكومة بالغاء ضريبة 7% وتحمل كلفة فرق الاسعار الامن يباشر التحقيق مع خال طفل ظهر بمقطع فيديو اثناء الاعتداء عليه بشكل مهين ضغوط أميركية سعودية على الأردن بشأن الأقصى واللاجئين الفلسطينيين دراسة: الخسائر السياسية لازمة اللجوء السوري اكبر واهم من الخسائر الاقتصادية والاجتماعية طلبة توجيهي يشكون من "الفيزياء".. والوزارة ترد ذوو أبو ردنية يحملون الحكومة مسؤولية المضايقات التي يتعرض لها لثنيه عن الاضراب ربابعة: إمتحان لمزاولة مهنة التمريض والقبالة قريباً الهواملة لـ الاردن24: على الحكومة الانحياز للموقف الشعبي الرافض لمؤتمر البحرين والابتعاد عن المواقف الرمادية الجغبير ل الاردن 24 : نظام الحوافز سيعمل به باثر رجعي وسيقر قريبا العقاد ل الاردن24: الاثار الكارثية للقرارات الحكومية ستظهر نتائجها نهاية العام .. وتراجع المبيعات 25% اعتصام في مليح يطالب بالافراج عن صبري المشاعلة والمعتقلين - صور الدفاع المدني يتعامل مع حريق مصنع بلاستيك كبير في ماركا الشمالية "بني حسن" يواصلون اعتصامهم امام محافظة الزرقاء للمطالبة بالافراج عن المعتقلين - صور
عـاجـل :

فائض جنون أم فائض انتحاريين؟

عريب الرنتاوي
حتى بالنسبة لأولئك الذين يؤمنون بأن "الأضرحة” ضرب من الشرك بالله، وهم كثر، بدا استهداف الحرم النبوي الشريف في المدينة المنوّرة من قبل انتحاريي "داعش”، ذروة الجنون والفلتان ... فمن يجرؤ على استهداف ثاني أقدس مسجد للمسلمين في العالم، وفي الأيام الأخيرة من شهر رمضان المبارك، حيث تعج المدينة بمئات ألوف المصلين والمعتمرين، الذين يأتون إليها "على كل ضامر” ومن كل "فج عميق”. 

كنا قرأنا مواقف منسوبة لـ "تنظيم الدولة”، تضع الحرمين الشريفين في دائرة استهدافاتها ... ولقد شهدنا على شاشات التلفزة ومواقع التواصل الاجتماعي، أفلاماً توثق تدمير "داعش” لمراقد الصحابة والأولياء والأنبياء من دون أن تطرف لهم عين أو يهتز لهم رمش ... دع عنك استهدافهم المنهجي المنظم، لكل الإرث الإنساني في سوريا وبلاد الرافدين ... لكننا لم نصدق أن أحداً ستبلغ به "الجرأة” حد التطاول على قبر نبي المسلمين، وفي الأواخر من رمضان، وبحزام ناسف، يستهدف المسلمين الركع السجود. 

صحيح أنها ليست المرة الأولى التي يتعرض فيها الحرمان الشريفان، إلى الاعتداء والاستهداف ... فقد سبق للكعبة المشرفة أن تحولت لمسرح قتال مع جهيمان العتيبي في نوفمبر 1979، وقبلها قيل وكتب الكثير عن الحجاج وعبد الله بن الزبير، وتناول التاريخ حكاية القرامطة مع الحجر الأسود ... لكنها المرة الأولى، منذ اندلاع الموجة الإرهابية المعاصرة، التي يتعرض فيها أحد أهم ثلاثة مساجد في الإسلام، لهجوم إرهابي من هذا الطراز. 

ما الذي يريده هؤلاء، وأية رسائل يريدون تمريرها بمقارفة مثل هذه الأفعال النكراء؟ ... هل يمكن البحث عن أجوبة "منطقية” عن هذه الأسئلة المنطقية تماماً؟ ... أم ان الجماعة مسّهم الجنون، وذهب "غسيل الدماغ” بعقولهم وفطرتهم وحسّهم وقدرتهم على التمييز بين الخطأ والصواب؟ 

إن هم أرادوا استهداف المملكة العربية السعودية، أمنيا وسياسياً، فثمة مئات وألوف الأهداف التي يمكن التفكير فيها في طول البلاد وعرضها ... وإن هم أرادوا البرهنة على أن حكومتها غير قادرة على تأمين "الحرمين الشريفين”، فهذه أسوأ طريقة لفعل ذلك، فالمملكة بعد الجريمة، حصدت تعاطف خصومها قبل أصدقائها، والإرهابيون وحدهم دون غيرهم، من سيتلقى لعنات الناس على امتداد العالمين العربي والإسلامي. 

يرفعون راية الإسلام و "لا إله إلا الله محمد رسول الله”، وهم يضربون مسجد محمد، ويستهدفون عباد الله والمسلمين في ثياب الإحرام ... لقد تحوّلوا فعلاً إلى "آلة قتل عمياء”، لا تميز بين عسكري ومدني، امرأة ورجل، شاب ومسن وطفل، مسلم وغير مسلم، سنّي أو شيعي، عربي أو كردي أو تركي أو فارسي، غربي أو شرقي ... الناس جميعهم، باتوا أهدافاً شرعية ومشروعة لهؤلاء، حتى أنهم إن لم يجدوا من يطلقون النار عليه، استداروا ببنادقهم إلى بيئتهم الحاضنة وعناصرهم المشكوك في "ثباتها” و”بيعتها”. 

هم الذين استفادوا كثيراً من "لعبة الأمم” و”حروب الإخوة الأعداء” على امتداد الجبهات وخطوط التماس بين المذاهب والطوائف في الإقليم المحترب والمنقسم على نفسه ... وهم الذين عرفوا بغبائهم و”دوغمائيتهم” و”دمويتهم” الفائضة عن الحاجة، كيف يستعدون كل دول الإقليم والعالم، وكيف يدفعون بمن بسطوا لهم الأيدي بالأمس، إلى الاستدارة لقتالهم اليوم، ونقل بنادقهم من كتف إلى كتف ... فعلوا ذلك مع تركيا من قبل، ويكررون الشيء ذاته، مع دول عربية وخليجية من بعد. 

لكأننا بالتنظيم الأشهر والأكثر دموية، يندفع إلى "خيار شمشون” عن سبق الترصد والإصرار ... يدرك أن آجاله باتت قصيرة، وهوامش مناورته باتت ضيقة، فقرر الخروج في رحلة الانتحار الجماعي، يوزع الموت على عناصره وأتباعه، ومن تصلهم شظايا المفخخات والأحزمة الناسفة ... الموت بات مطلوباً بذاته، حتى وإن اقتصر على "انتحاريي” التنظيم و”انغماسييه”، فقد شهدنا في القطيف وجدة السعوديتين، والقاع اللبنانية، انتحاريين يقتلون أنفسهم فقط، رأينا عمليات تنتهي بقتلى من الانتحاريين يزيد عددهم عن عدد القتلى من المستهدفين، في دلالة على سوء اختيار الأهداف، و”الخفة في التخطيط” والتسرع في التنفيذ، ما يشي بوجود فائض من الانتحاريين ونقص ذريع في الأهداف التي يمكن الوصول إليها ... لقد خرجوا للبحث عن أقرب "بوابة للجنة والحور العين”، حتى وإن كانت النتيجة، موتهم وحدهم دون سواهم ... والمتوقع لحلقات هذا المسلسل أن تطول وتتوالى، بما يتخطى الدراما التركية أو المكسيكية، وكلما ضاقت أرض سوريا والرافدين عليهم بما رحبت.

(الدستور)