آخر المستجدات
وزارة العمل حول انهاء خدمات عشرات العمال في أحد مصانع اربد: عقودهم ستنتهي! بلاغ حكومي حول عمل المؤسسات الرسمية والمحاكم: عودة دوام المؤسسات الأحد استياء واسع يجتاح موظفي أمانة عمان الرزاز يصدر تعديلاً لأمر دفاع يخص طلبة الجامعات الزرقاء: وفاة طفل بانفجار قنبلة قديمة وإصابة والده ووالدته وشقيقه استياء بعد تنسيب العبوس بتشكيل لجنة لادارة نقابة الأطباء من خاسرين للانتخابات - وثائق 21 ألف أردني في الخارج سجلوا للعودة إلى الوطن إعادة فتح المسجد الأقصى الأحد.. والأوقاف تنفي فرض شروط للفتح المياه: الانتهاء من اعمال اصلاح اعتداء خط ناقل الديسي في خان الزبيب التربية: لا تمديد لتقديم طلبات النقل الخارجي للمعلمين والاداريين الأردنية: تقاضي رسوم التسجيل من طلبة المنح والقروض معمول به منذ سنوات احالة موظفين في وزارة الصحة على التقاعد - اسماء مرشحون للتعيين على الحالات الانسانية يناشدون الرزاز: أوضاعنا سيئة للغاية المصري لـ الاردن24: دراسة الاحالات على التقاعد تحتاج 3 أشهر دراسة إحالة موظفين ممن بلغت خدماتهم (۲۸) سنة فأكثر على التقاعد - وثيقة النواصرة يطالب باستئناف صرف علاوات المعلمين كاملة.. ويدعو التربية والعمل للقيام بمسؤولياتها سعد جابر: توصية بفتح المساجد والمقاهي ومختلف القطاعات بدءا من 7 حزيران توقع رفع اسعار البنزين بسبب عدم تحوط الحكومة! وزارة الأوقاف تنفي صدور قرار بإعادة فتح المساجد الأردن يبحث حلولا لعودة قطاع الطيران تدريجيا

غزل غامض بين كيري والاسد

ماهر أبو طير
يقول وزير الخارجية الاميركية جون كيري، ان واشنطن قد تكون مضطرة لمفاوضة الاسد، من اجل الرحيل، والكلام يحمل اكثر من معنى في باطنه.

يرد الاسد محتفلا بالكلام ان دمشق الرسمية تتنظر افعالا وليس اقوالا، باعتبار ان معنى الكلام الذي قاله كيري، يقر ويعترف باستحالة رحيل الاسد، دون موافقته، ويعني ضمنيا، الاعتراف بفشل مخطط اسقاطه عسكريا.

في الاساس كل مقررات جنيف 1 وجنيف 3 كانت تتحدث عن رحيل الاسد، وتشكيل حكومة انتقالية، واذا كان تنفيذ هذه المخططات، سيتم قهرا او عبر اقناع الاسد، فإن النتيجة واحدة، واللافت للانتباه ان تصريحات الاسد ارتسمت بنكهة المنتصر، لان مفاوضته على الرحيل ضمنيا، تعني فتح الباب لكل شيء، واقل ذلك، تعميد دمشق الرسمية باعتبارها باقية بشكل او آخر، عبر الاسد، او اشباه الاسد.

سبق ذلك تصريحات لمدير المخابرات المركزية الاميركية تحدث فيها عن ان السي اي ايه لاتريد الاطاحة بمؤسسات دمشق السياسية والحكومية، والكل يعرف ان هذه المؤسسات بما فيها الامنية والعسكرية تعني نظام الاسد، واذا كان الكلام في ظاهره يعني الرغبة بعدم حدوث فراغ سياسي في سورية لصالح داعش او غيرها، فهو يعني فعليا، الاقرار بأن مخطط اسقاط الاسد ونظامه، فشل كليا.

كل هذا بالنسبة للشعب السوري، مثير، لاننا نكتشف هنا، ان اللعبة الدولية قد تكون بدأت بالتراجع، لصالح اطفاء الازمة السورية، ويكتشف الجميع متأخراً الادوار الوظيفية لنظام الاسد وداعش وللمعارضة السورية.

هذا المثلث المتطاحن تم تركه وتغذيته على مدى سنين، من اجل تشظية الشعب السوري، وتمزيقه فئويا وطائفيا ومذهبيا، وتقسيمه الى مجموعات متناحرة، فوق تدمير البنية الاجتماعية وتشريد ملايين السوريين، وتدمير البنية الاقتصادية، لبلد لم يكن مدينا للداخل والخارج، فتحول الى خراب كامل، وهو بحاجة اليوم الى مئات المليارات من اجل اعادة الاعمار، وهذه مبالغ يستحيل توفيرها، لان العراق الغنية بالنفط والمال، لم تنجح حتى الان بإعادة الاعمار، فما بالنا بسورية؟!

كل الكلام السابق يثبت ان ثنائية «الثورة والنظام» ادت المهمة جيدا، بوعي او غير وعي، اذ تم تدمير الدولة السورية كليا، وتحطيم الشعب السوري، وفوق ذلك تموضعت سورية كليا في سياق المعسكر الايراني السوري حزب الله، بحيث ان اي تسوية اليوم، باتت تفرض نفسها، سيقطف ثمرها كل اعضاء هذا المعسكر، فيما دافع الثمن الوحيد هو الشعب السوري!.

بعيدا عن اللغة الاميركية التي بدأت تتسم بالنعومة والتراجعات، واللغة السورية الاحتفالية بكلام يراد حرف معناه، لانه لايعني فعليا بقاء الاسد، علينا ان نتذكر طرفين فقط.

احدهما رابح والثاني خاسر، والاول هو المعسكر الايراني السوري حزب الله، الذي اثبت قدرته على البقاء ولو على انقاض دولة خربة، اما الخاسر فهو الشعب السوري، الذي لن تفرق معه اليوم، صورة من يحكمه ولاسحنته، مادام ذات البلد قد خرب وانتهى.

مسكين هو الانسان العربي، حقا، فالعالم يتشاغل بالاسد وصفقة التمديد له او رحيله، ولايتذكر احد هنا، وجوه ملايين الضحايا، فوق البلد الذي بات مدمرا وخربا.


(الدستور)
 
Developed By : VERTEX Technologies