آخر المستجدات
الساكت يطالب الحكومة بتقديم تسهيلات للصناعيين.. وحسم ملف الطاقة المتجددة الحرائق الإسرائيلية تصل الأغوار وتلتهم مزارع قمح وحمضيات.. والدفاع المدني يضع أربعة نقاط مكافحة ناشطون يؤكدون بدء المحامي ابو ردنية اضرابا عن الطعام احتجاجا على اعتقاله توزيع الكهرباء: انقطاع التيار بالاغوار الشمالية استمر لـ 25 دقيقة إعلان صادر عن القيادة العامة للقوات المسلحة الاردنية – الجيش العربي - اسماء قائد الجيش عن صفقة القرن: الأردن كامل السيادة.. وسندافع عن سيادتنا وإرثنا التاريخي بكلّ قوة تجار الألبسة: أسعار ملابس العيد أقل بـ 15%.. ونريد تسهيل عرض البضائع مستشفى البشير: الاعتداء على فريق طبي داخل غرفة العمليات بعد استئصاله "خصية" طفل مصابة المعاني: حل قضية الطلبة الأردنيين في السودان رئيسة وزراء بريطانيا تعلن استقالتها الكباريتي: الاردن حالة فريدة من البناء والانجاز بالمنطقة تواصل فعاليات الاعتصام الأسبوعي على الرابع: تأكيد على المطالبات بالاصلاح والافراج عن المعتقلين - فيديو القبض على ثلاثة متسولين ينتحلون صفة عمال وطن الأمن ينفي اتهامات نقابة المعلمين: راجعنا عدد كبير من المعلمين وطلبنا من غير المعنيين المغادرة الدكتور البراري يكتب عن مؤتمر البحرين المعلمين: شرطي يتهجم على معلمين داخل مركز امن.. والنقابة تلوح بالاضراب لماذا لا يعلن الصفدي موقفا أردنيا واضحا وحاسما من مؤتمر البحرين؟! الملك لـ عباس: موقفنا ثابت.. دولة فلسطينية وعاصمتها القدس الشرقية مجلس الوزراء يتخذ عدة قرارات ضريبية هامة - تفاصيل العرموطي يكتب: لا للتبعية.. نعم للمقاطعة
عـاجـل :

غرفة بعشرين مليون دولار!

ماهر أبو طير
القصة قبل ستة عشر عاما، وانا صحافي مع ثلة صحافيين، نرافق وفدا سياسيا عربيا، من عشر شخصيات، نزور القدس، من بيت الشرق، الى البلدة القديمة، والاقصى.
من بيت المشرق وبعد لقاء طويل ومرهق مع فيصل الحسيني رحمه الله،وحنان عشراوي وبضع شخصيات فلسطينية، ذهبنا مشياً، وسط طرقات المدينة نحو البلدة القديمة، لزيارتها، وللصلاة في الاقصى، والمشي في القدس، عبادة من نوع آخر.
دلفنا الى البلدة القديمة، ولكل حجر فيها حكاية، وعلى وجه كل مقدسي، بصمة موروثة، من سر الاجداد، وروح المكان، ووسط المئات ممن يسيرون في ازقة البلدة القديمة، تنبه الناس الى ان الوفد، سياسي عربي، فتجمع الناس من كل حدب وصوب.
والكلام والعواطف والغضب، تنهمر، كما امطار ايلول الاولى، في زمن الخير، ووسط هذا الصخب، خرجت علينا عجوز مقدسية، تسكن البلدة القديمة، فتحت بوابتها، اطلت فضولا لمعرفة سبب الصوت في الخارج، فسألت عما نكون ولماذا جئنا الى القدس، زائرين، سياحا، ام فاتحين محررين؟!.
ولان العجوز ذات روح صلبة، نورانية، اصرت على الوفد ان يدخل الى بيتها، لنشرب القهوة، كنا عشرة من السياسيين، واربعة صحافيين، وبضع حراسات عسكرية فلسطينية، مستترة بلباس مدني، والغرفة تفيض بمن فيها، على سعتها نسبيا.
سمعت العجوز كلاما جميلا عن القدس، من الزوار، سمعت شعارات وشعرا، وبقيت منصتة لا ترد على كل الكلام، الذي خبرته، اساسا في كل نشرات الاخبار العربية.
جاء دورها في الكلام.قالت ان اليهود يضايقونها صباح مساء، ويضربونها، ويرمون النفايات عليها، وعند باب بيتها، ويأتون ليلا، ويطرقون بابها، لاخافتها، ولاخراجها من الغرفة عنوة، فلم تأبه، عرضوا عليها تأجير الغرفة بثمن مرتفع، فأبت، وزوجها راحل، ونجلها الوحيد، شهيد منذ زمن، فكان آخر العروض ان تبيع البيت بعشرين مليون دولار، وان يتم تأمينها بتأشيرة هجرة الى الولايات المتحدة.
ضحكت السيدة، حد ان صوتها زلزل البلدة القديمة، وقالت..يريدون ان ابيع القدس مقابل عشرين مليون دولار، وزادت قلت للسمسار اليهودي..أتريدني ان ابيع النبي محمد صلى الله عليه وسلم بعشرين مليون دولار، سعر النبي اغلى اغلى من ذلك بكثير لو كنت تفهم حقا؟!.
من فرط غباء السمسار، عاد وفاوضها حول السعر، وقال لها، كم تريدين، مقابل ثمن الغرفة، فردت عليه مجددا....قلت لك سعر النبي اغلى بكثير، ومثلي لا يخون ولا يبيع، وثمن الغرفة انتم تعجزون عنه اساسا، ولو وضعت مال الدنيا في يدي لما بعتك الغرفة، وذهبت الى آخرتي نادمة ذليلة، فالغرفة قريبة من الاقصى، وبيعها يجعل المستوطنين عند احد بواباته، ثم تريدني ان ابيعك غطاء رأسي مقابل تأشيرة هجرة!.
اصفرت وجوه البعض في وفدنا، واضطرب البعض الاخر،وتبسم فريق ثالث، والقصة حكيمة لانها تقول ان كل الاذى لا يجعلك تخون، ولا تبيع، ولا كل الاغراءات ايضا.
اذ شكرناها على القهوة، وارتسم على وجوهنا الحياء، من خيبات النظام الرسمي العربي الذي يبرر التخاذل في كل شيء، ختمت كلامها ونحن نغادر بجملة واحدة، بقيت محفورة في قلبي حتى يومي هذا.
قالت: الله يغفر ذنبك الفردي اذا كان ذنبك فقط، اما هتك حقوق امتك، فإن غفرانها امر صعب جدا، فإن بعت الغرفة، لم يكن ذنبي الشخصي، بل كان طعنا في ظهر أمة بأكملها، وما أصعب حقوق الامة في ميزان الحساب، ما أسهل ذنوبك الفردية أمام عفو الكريم.
غادرنا غرفتها، وودعنا القدس،لكنها ماغادرتني، لا هي... ولامدينتها العظيمة!الدستور