آخر المستجدات
نقابة المعلمين للأردن 24: مجلس الوزراء يتخبط في إدارة ملف التقاعد لجنة مقاومة التطبيع النقابية تطالب بمنع مشاركة الكيان الصهيوني في "رؤية المتوسط 2030" الناصر: اسرائيل تريد أن تبيعنا المياه نقابة الممرضين: الجامعة الأردنية لم تلتزم باتفاقنا الأردن على موعد مع سلسلة منخفضات جوية هل يتدخل الطقس لمنع الجراد من الوصول إلى الأردن ؟ الكرك نظيفة من البضائع الصهيونية لماذا استبعد ديوان الخدمة المدنية طلبات من بلغت اعمارهم 48 عاما؟ النائب المسيمي تسأل وزير الصحة عن استقبال وتوزيع المرضى اليمنيين في مستشفيات المملكة 55 مليون دولار سنوياً كلفة استئجار شركة الكهرباء الوطنية لباخرة غاز إعلان موعد محاكمة نتنياهو الشواربة: سبب الأزمة ارتفاع عدد السيارات! 45 مؤسسة وحزبا يعلنون رفض عقد مؤتمر رؤية المتوسط المتعطلون عن العمل في الكرك يعودون للاعتصام بعد تنصل رئيس البلدية من وعوده طهبوب تستنكر تصريحات إيفانكا ترمب حول قانون العمل الأردني مستشفيات خاصة تطالب بآلية تضمن توزيع عادل للمرضى اليمنيين عليها اتحرك يحذر من تسهيل تملك الصهاينة للبترا أبو ركبة والقضاة وهديب والشياب الأكثر تغيبا عن جلسات النواب.. وأربعة نواب لم يقدموا أي مداخلة - اسماء اسراب الجراد على بعد ٥٠٠ كم من الأردن.. والزراعة تعلن حالة الطوارئ القصوى رفض تكفيل بشار الرواشدة.. ونقل مالك المشاقبة إلى المستشفى
عـاجـل :

#غاز_العدو_احتلال في مؤتمر صحفي: خطوة النواب ليست كافية والأجدى طرح الثقة بالحكومة

الاردن 24 -  
عقدت الحملة الوطنية الأردنية لإسقاط اتفاقية الغاز مع الكيان الصهيوني (#غاز_العدو_احتلال) مؤتمرا صحفيا ظهر اليوم الإثنين في مقرّ حزب جبهة العمل الإسلامي، حول الخطوة التي اتخذها مجلس النواب في سبيل الغاء هذه الاتفاقية، حيث اعتبرت الحملة أن مشروع القانون الذي تقدّم به البرلمان لم يرتق إلى المستوى المطلوب.

وقد أكدت الحملة أنه كان الأجدى بمجلس النواب طرح الثقة في حكومة د. عمر الرزاز، التي ينبغي محاسبتها على هذه الاتفاقية، عوضا عن الاكتفاء بمشروع قانون ستبقي عليه الحكومة في أدراجها المغلقة، وربّما تهمله حتّى يتم حلّ البرلمان، وتمضي في اتفاقية الغاز دون أن يحاسبها أحد.

كما شددت الحملة على أنه كان يفترض تحديد سقف زمني محدد وقريب لإلغاء اتفاقية الغاز، وتضمين مقترح القانون بمادّة تنص على ذلك بشكل واضح ومباشر، وهو ما لم يقم به المجلس.

ونوهت بأنه ينبغي محاكمة كل المتورّطين بهذه الاتفاقية، التي ترهن الاقتصاد الوطني بمصالح العدو الصهيوني، وترغم الأردنيين على دعم إرهابه، منتقدة في ذات السياق عدم تسلح المجلس بما لديه من إمكانيات قانونية كافية لإسقاط الاتفاقية، واكتفائه ببعض الإجراءات الشكلية.

وتحدث خلال المؤتمر النائب موسى الوحش، مؤكدا أن البرلمان لم يكن أمامه إلا الموافقة على مقترح القانون، إلا أن هذا لم يكن كافيا، حيث كان يفترض ربط ذلك بسقف زمني محدد، بالتوازي مع طرح الثقة في الحكومة.

كما تحدث النائب خليل عطية مدافعا عن موقف مجلس النواب، ومعلنا في ذات السياق تأييده ودعمه للحملة، وتثمينه لجهودها من أجل إلغاء اتفاقية الغاز مع الكيان الصهيوني.

واشتمل المؤتمر أيضا على كلمات لممثلي الأحزاب السياسية والنقابات المهنية ومؤسسات المجتمع المدني، حيث أجمع المتحدثون على رفض اتفاقية استيراد الغاز من الكيان الصهيوني، وضرورة العمل المستمر حتى إلغائها، منوهين بمخاطر ربط الإقتصاد الوطني الأردني بمصالح الإحتلال وأطماعه.