آخر المستجدات
سمارة يوجّه مذكرة الى الرزاز حول توقيف بادي الرفايعة العمل الاسلامي يعلن مشاركته في الانتخابات: غيابنا يعتبر هروبا من المسؤولية تعليمات معدلة تجيز توكيل أشخاص عن المحجورين والمعزولين لتقديم طلبات ترشح للانتخابات التربية لـ الاردن24: التقدم لدورة التوجيهي التكميلية مطلع الشهر القادم.. وننتظر اقرار الأسس الصحة: تجديد التأمين الصحي والاعفاءات تلقائيا حجازين يتحدث عن مقترحات اعادة فتح صالات المطاعم.. والقرار النهائي قريبا شهاب يوافق على تكفيل الناشط فراس الطواهية صرف مكافآت للمعلمين ممن يتابعون تدريس طلبتهم عن بُعد وفق شروط أصحاب صالات الأفراح يطلقون النداء الأخير.. ويقولون إن الحكومة تختبئ خلف قانون الدفاع وزير التربية يوضح أسس توزيع أجهزة الحاسوب على الطلبة.. وبدء التوريد الشهر القادم الخطيب لـ الاردن24: اعلان نتائج القبول الموحد الأسبوع القادم جابر لـ الاردن24: مطعوم كورونا قد يتوفر في كانون ثاني القادم.. وحجزنا بعض الكميات الغاء مؤسسة المواصفات والمقاييس ونقل جميع أموالها وموظفيها إلى هيئة الجودة تعديلات جديدة على نظام الخدمة المدنية: اعتماد سقف لمكافآت الموظفين اسحق يوجه نقدا لاذعا بعد اعفائه من ملفّ كورونا: آذيتم أبنائي العشائر والأحزاب السياسية.. خبز الشعير 1/2 التعليم العالي تعلن معايير القبول الجامعي الجديدة: نريد تخفيف عقدة التوجيهي! الرزاز: لن نلجأ إلى فرض حظر التجول الشامل.. ولكن نذير عبيدات لـ الاردن24: اجراءات جديدة في حال زيادة انتشار كورونا وزير التربية لـ الاردن24: بعض المدارس لم تعد قادرة على استيعاب طلبة جدد

عويل داخلي وتسول خارجي !

ماهر أبو طير
هناك فشل في إدارة البلد اقتصاديا؛ فخلال عامين يتم اغلاق 1600 مصنع، والتوقعات باغلاق مئات المصانع خلال الأعوام القليلة المقبلة، تقول إن السياسات الرسمية تدمر الاقتصاد بشكل واضح، دون ان يتأثر عباقرة التخطيط الاقتصادي في الأردن.
مع آلاف الأشخاص الذين يفقدون وظائفهم، يغلق القطاع العام أبوابه، والقطاع الخاص يتعثر، وتتم ملاحقته بالضرائب والغلاء، وارتفاع أسعار الوقود، والايجارات الجنونية وكأننا في نيويورك، فوق سوء القوانين التي تدمر المشاريع الصغيرة والمتوسطة، مثل قانون المالكين والمستأجرين، ومع هذا فيضان بشري يزداد، خريجين وهجرات.
ماالذي تفعله الحكومات في الأردن غير مطالبتنا التحلي بالصبر، وغير اعداد الموازنات، والبكاء على الحال والاحوال، فلانسمع من هذه الحكومات، سوى العويل والنحيب، يبكون امامنا، ويتوسلون الاقليم وعواصمه من اجل حفنة دنانير، لانرى لها اثرا لا في موازنة، ولا في حياة بشر؟!.
الحكومات لديها جواب سهل، وستقول إن الدنيا خربة من حولنا وحوالينا، ومن الطبيعي ان يتأثر الاقتصاد الاردني الضعيف اساسا بهكذا اوضاع، ورمي المسؤولية على ظهر الاقليم والازمات، اسهل الحلول في هذا الزمن، لان لا أحد يريد ان يعترف ان هناك تعمدا بتخريب كل القطاعات من السياحة الى الصناعة مرورا بالزراعة، وتربية المواشي.
ليس ادل على سياسات التخريب، من ان العيون الحمراء التي لانراها في البلد، تترصد كل عامين قطاعا منتعشا او حيويا، مدارس خاصة، مطاعم، كوفي شوبات، فتوجه ضربة لكل قطاع بالتوالي، وكأنه يراد ألا يسمن احد في الاردن.
ألا تلاحظون ان كل مشروع صغير او متوسط، وكلما جمع قليلا من المال، جاءت سياسات العام الذي تليه لتذيب الشحم المكنوز في جسد هذا القطاع.
ثم ما الذي فعلته هذه الحكومات لاقناع الناس بتوظيف اموالهم، بإسالة عشرات المليارات في المصارف، حسابات فردية، والناس يحجمون عن الانفاق، برغم انهم يفقدون عاما بعد عام قوة دنانيرهم، وهذه مفارقة بحد ذاتها، والذي معه عشرة الاف قادرة على شراء قطعة ارض زراعية بعيدة، ولايشتري ذعرا وخوفا، سيكتشف انه بعد عامين بحاجة الى اربعة عشر الفا، وهو هنا يظن انه يوفر، لكنه فعليا يخسر القيمة الشرائية لامواله.
معنى الكلام ان الحكومات في البلد، تترك هذا البلد لمصير سيئ اقتصاديا، والذي عنده كلام آخر فليجهر به، بغير التذاكي علينا، وتزييف الكلام، ورش السكر على الموت!.
مهمة الحكومات الوحيدة لدينا هي العويل داخليا، والتسول خارجيا، وقد كان بالامكان أحسن مما كان كرمى لهذا البلد، وشعبه الطيب الصابر.
MAHERABUTAIR@GMAIL.COM
 
Developed By : VERTEX Technologies