آخر المستجدات
ابناء حي الطفايلة امام الديوان الملكي يستهجنون تهميش مطالبهم.. ويلوحون بالتصعيد الصحة لـ الاردن24: طلبنا ترشيح 200 طبيب لتعيينهم بصفة الاستعجال مجلس الوزراء يوجه الصناديق الحكومية لتأجيل أقساط المواطنين خلال رمضان وفاة شخص بحادث تدهور في الطفيلة حملة شهادة الدكتوراة المعطلون عن العمل يعتصمون امام رئاسة الوزراء للمطالبة بتعيينهم - صور امريكا: الاردن لن يكون وطنا بديلا للفلسطينيين.. ولا كونفدرالية بين المملكة وفلسطين واسرائيل التربية تردّ على ذبحتونا: تجاوزتم أبسط قواعد الانتقاد البناء معطلون عن العمل في الطفيلة يحتجون أمام مكتب العمل.. والهريشات ينفي تحطيم مكتبه العرموطي يسأل عن بنك البترا.. ودمج بنك فيلادلفيا مع البنك الأهلي المعاني: 159209 مشتركين بالتوجيهي والتكميلي بعد النتائج باسبوع ذبحتونا: اختيارية التوجيهي أثبتت فشلها.. ونرفض تعاطي الوزارة مع الطلبة كفئران تجارب حماية وحرية الصحفيين يطالب الحكومة بإجلاء مصير الصحفي الاردني فرحانة اعتقال عضو في الشراكة والانقاذ.. والحباشنة لـ الاردن24: الرزاز يعيش كابوس الملقي المصري لـ الاردن24: قضايا التنظيم وتغيير صفة استعمال الاراضي صلاحية المجالس المحلية العناني لـ الاردن24: الاجراءات الحكومية غير كافية.. وصندوق النقد اقتنع بتغيير سياساتنا الاقتصادية الخدمة المدنية يعلن وظائف الفئة الثالثة المتوفرة لعام 2019.. وبدء التقديم عليها الأحد - تفاصيل الاحتلال يفجر منزل عائلة الشهيد عمر ابوليلى الضمان توقف رواتب (100) متقاعد مبكر من ذوي الرواتب المرتفعة عادوا إلى العمل دون إبلاغها مجلس إدارة البوتاس يعين الدكتور معن النسور رئيسا تنفيذيا جديدا للشركة الصناعة والتجارة تبرر حظر استيراد سلع من سوريا.. وتنفي لـ الاردن٢٤ وجود خلفيات سياسية

عن مسؤولية الحكومات

ماهر أبو طير
تعرض الاف المواطنين، الى نكبات مالية، وهذه النكبات رأيناها في قضايا البورصة، وتجدّدت ايضا في جنوب المملكة، في مايعرف بقضايا «الترميش».
في الحالتين تم التغرير بالاف العائلات، ونهب اموالهم، .
هناك مسؤولية على المواطن، ومسؤولية على الحكومات المتتالية، اما مسؤولية المواطن فتتعلق بكيفية تصديقه لفكرة الاستثمار المالي السريع، وتسليمه لامواله ومدخراته، وحصوله على ارباح مغرية في البدايات، بنسب تتجاوز نسب الدول الثرية حين تستثمر اموالها.
في قضايا البورصة، خسر كثيرون اموالهم، وتم تعويض بعضهم، كليا او جزئيا، الا انهم في المحصلة خسروا وتعرضوا الى ظروف صعبة جدا..
مدخرات الناس في الجنوب على قلتها، تمت سرقتها جهارا نهارا، برغم ان الاصل التعلم من قضايا البورصة، التي تتشابه مع قضايا «الترميش» في بعض الجوانب.
وجهة النظر التي تقول ان التدخل حدث لوقف مايجري في الجنوب، وانقاذا للناس، قد تبدو صحيحة جزئيا، لكنها جاءت متأخرة جدا، بعد ان عم الوباء ، ومع تقديري لاراء الناس الذين يقولون ان التدخل الرسمي هو الذي اضّر بهم، لكونه منع استمرار العملية، وادى لمصادرة املاك واموال العاملين في هذا القطاع غير الشرعي، الا ان هذا رأي غير عميق، فهو يريد استمرار العملية، لعل المنتسبين اليه، يحصلون على اموالهم، فتقع الكارثة على غيرهم، او الذين يلونهم في عمليات الصيد والايقاع.
مثلما نلوم المواطن، على رغبته بربح سريع دون تدقيق فيما يجري امامه، فأن اللوم الاكبر على الجهات المعنية، التي تتحمل جزءا كبيرا من المسؤولية لانها بسكوتها كل الوقت على تجار البورصة و»الترميش» تسببت بأنطباع غير مباشر ان اعمالهم قانونية .
كان الاصل ان تؤدي السلطات دورها منذ اللحظة الاولى، فلا تسمح بهكذا ظواهر تؤدي الى «تكييش» مال الناس كل عامين بقصة جديدة.
تبادل تحميل المسؤوليات، اليوم، لن يؤدي الى نتيجة نهائيا، لان لا..حكم لدينا يخرج بصافرته، ليقول ان كليهما يتحمل المسؤولية، مسؤولية وعي المواطن، ومسؤولية رقابة السلطات، فيما تعد مسؤولية السلطات اولا.
ثم ان على الجهات الرسمية ان تتذكر ان دورها كحارس للشعب، يفرض عليها حماية البيت، فلا تتسلل اليه الذئاب، لتفترس من فيه، فلايصير الكلام عن حرية المواطن في فتح باب منزله، مخرجا لاحد، لان دور الحارس، دور فوق كل الادوار والرغبات الاخرى.

الدستور