آخر المستجدات
أبرز التعديلات على نظام تعيين الوظائف القيادية الحملة الوطنيّة لإسقاط اتفاقيّة الغاز تخوض معركتها الأخيرة.. والكرة في ملعب النوّاب تضامنا مع السجناء السياسيين.. وسم #بكفي_اعتقالات يتصدر تويتر في اليوم العالمي لحقوق الإنسان الطفايلة في مسيرة وسط البلد: إحنا أسسنا عمان.. يلّا نمشي عالديوان على هامش الموازنة.. خبراء اقتصاديّون يحذّرون من الخلل المالي الهيكلي ويدعون لعدم الإعتماد على ضريبة المبيعات اليوم العالمي لحقوق الإنسان.. أين يقع الأردن؟ صورة صادمة من داخل مصبغة البشير.. وزريقات لـ الاردن24: نرصد كافة مخالفات شركات النظافة معتقلون سياسيون يواصلون الاضراب عن الطعام.. ومنع الزيارة عن المشاقبة اسماعيل هنية: أمن الأردن خطنا الأحمر.. ومعه بالقلب والسيف.. ورقابنا دون الوطن البديل الامن يهدم خيمة بحارة الرمثا.. والمعتصمون يتعهدون باعادة بنائها بما فيهم المياومة.. مجلس الأمانة يوافق على زيادة رواتب العاملين في أمانة عمان تحذيرات داخلية إسرائيلية من تداعيات ضم غور الأردن متقاعدو الضمان يحتجون أمام النواب على استثنائهم من زيادات الرواتب سقوط قصارة أسقف ثلاثة صفوف في سما السرحان: الادارة تعلق الدوام.. والوزارة ترسل فريقا هندسيا - صور السقاف لـ الاردن24: الضمان لن يدخل أي مشاريع لا تحقق عائدا مجزيا.. والصندوق المشترك قيد الدراسة الحكومة: وفاة و49 إصابة بانفلونزا الخنازير في الأردن البترول الوطنية: نتائج البئر 49 مبشرة.. وبدء العمل على البئر 50 قريبا الحكومة خفضت مخصصات دعم الخبز والمعالجات الطبية للعام القادم! هل ترفع الحكومة أجور العلاج في مستشفياتها؟ القبض على المتورطين بسلب ٥٣ دينارا من فرع بنك في وادي الرمم - صور
عـاجـل :

عن جديد «زمزم» ودورها

عريب الرنتاوي
لا نتمنى من “زمزم” أو لها، سوى ما يقوله قادتها المؤسسون عنها، لا أكثر ولا أقل..لسنا بحاجة لحزب سياسي جديد، فلدينا وفرة منها، وخروج “زمزم” عن “الجماعة” لن يجعل منها أكثر من “حزب وسط إسلامي آخر”، وربما ينتهي بها المطاف إلى “حزب الوسط الإسلامي” القائم، وفي كلتا الحالتين، لن نكون أمام اضافة نوعية جديدة أو تغيير ذي مغزى في الحياة السياسية والحزبية الأردنية.

من نافل القول، أن أي انشقاق، ضاق أم وسع، في صفوف الحركة الإسلامية الأردنية، لن يكون في صالح الحركة الأم ولا في صالح الحركة الوليدة، وثمة ما يكفي من تجارب انشقاق المجموعات أو الأفراد، التي (والذين) انتهى بهم المطاف، موظفين في الجهاز البيروقراطي المترهل، والأهم من كل هذا وذاك، أن مثل هذه التشققات، لن تكون أبداً في صالح الأردن، وهي لا تخدم أمنه واستقراره على المديين المتوسط والبعيد، والمؤكد أنها لن تخدم تطلعات الأردنيين والأردنيات لانتقال جوهري نحو الإصلاح السياسي والتحوّل الديمقراطي.

وحدهم الذين ينظرون للمسألة من “خرم إبرة” المنظور الأمني، أو يتصرفون بمنطق (لا منطق) المناكفات والنكايات، هم من ينتظرون بنفاذ صبر وبالغ شوق، لرؤية الحركة الإسلامية، وقد فقدت كوكبة من قياداتها وكوادرها..سواء أكان الفرز قائماً على أسس سياسية (إصلاحيون ومحافظون) أو وفقاً لخطوط الديموغرافيا وتقسيماتها “المنابتية”.

من وجهة نظرنا، فإن لـ”مبادرة زمزم” وظيفة بالغة الأهمية، في تشجيع الجدل والحوار على المستويين الوطني والحزبي (داخل الحزب والجماعة)، حول الخيارات الرئيسة التي يتعين على الحركة الإسلامية أن تتخذها، سواء فيما خص الوضع الداخلي في الأردن، أو على مستوى الإقليم..وهي إذ تفعل ذلك بكل قوة وزخم، تعيد جدولة أولويات الحوار وموضوعاته، وتضخ أفكاراً جديدة في قاموس الحركة الإسلامية، وهذا بحد ذاته يعد تطوراً مهماً، إذ من دون هذا الحوار والتلاقح بين الأفكار، ستواجه الحركة الإسلامية، حالة من الركود والجمود، تجعلها قاصرة عن فهم ومواكبة ما يدور من حولها.

نرى طروحات أكثر “مدنية” و”ديمقراطية” في خطاب “زمزم”، وإن بمرجعية إسلامية، ونحن من الأنصار الداعمين لتطوير “خطاب إسلامي – ديمقراطي – مدني”، يخرج بلادنا وإسلاميينا وعلمانيينا، من المآلات الصعبة التي انتهت إليها تجربة الإسلاميين في الحكم بعد ثورات الربيع العربي..وهي مآلات تناولها الدكتور ارحيل غرايبة بالبحث والنقد والتحليل، في عددٍ من مقالاته الأخيرة، ويشعر القارئ والمراقب، بأنها “مواكبة” أردنية محمودة للجدل المحتدم في عدد من الأقطار العربية كمصر وتونس وسوريا على سبيل المثال.

وتشفُّ كتابات بعض أركان “مبادرة زمزم” حول ما يجري في مصر وسوريا بشكل خاص، عن استشعار عميق لمخاطر “العنف والعسكرة” المصاحبين لبعض ثورات الربيع العربي، ومخاطر الهيمنة ونزعات التفرد، كما تنم عن إحساس أعمق، بالحاجة لدعم الشعوب في كفاحها ضد الاستبداد والفساد، أياً كانت الهوية الدينية والمذهبية لهذا الشعوب، أو للأنظمة المستبدة على حدٍ سواء، كما تكشف عن قراءة عاقلة للتحالفات والاصطفافات والأجندات الإقليمية والدولية المصطرعة.. وفي هذا السياق، يمكن لـ “زمزم” أن توسع دائرة فعلها وحراكها السياسي والفكري، لتلعب دوراً مطلوباً في مجابهة رياح الفتنة والفرقة والانقسام التي تعصف بكثير من دولنا ومجتمعاتنا..يمكن لـ”زمزم” أن تقوم بدور يتخطى حدود الأردن، إن هي قررت الانفتاح على جوارها ومحيطها العربي والإقليمي، سعياً لوقف الانهيارات وتجسير الفجوات.

قيمة “زمزم” أنها ما زالت تحتفظ بجسور ممدود مع الحركة الإسلامية، بيد أنها تتمتع في الوقت نفسه، بهامش أوسع من حرية الحركة والمناورة و”التفكير من خارج الصندوق”..وهذا أمر لا ينبغي أن يزعج الجماعة وحزبها السياسي، كما لا ينبغي أن تضيق به صدور بعض “المتحمسين” في “زمزم” الذين تشفُّ بعض تصريحاتهم ومواقفهم عن “استعجال الشيء قبل أوانه”..والمأمول ألا يفكّرنّ أحدُ داخل مؤسسات صنع القرار في الدولة، بأن الوقت قد حان لـ”تأديب” الحركة الإسلامية بالعمل على شقّها وتفتيتها، فتلكم كما أشرنا، مقاربة قصيرة النظر تماماً.

وفي ظني أنه يتعين على “زمزم”، أن توسع دائرة حواراتها ونقاشاتها، ليس بهدف استقطاب المزيد من المؤيدين والمناصرين فحسب، بل ومن أجل الانفتاح على مختلف المكونات السياسية والفكرية والاجتماعية في بلادنا، ومن ضمنها بالطبع، التيارات العلمانية من يسارية وليبرالية وقومية ووطنية، فخطاب “زمزم” الإصلاحي بمفرداته الجديدة التي تسعى في ضخّها إلى قاموس الحركة الإسلامية، بحاجة دائما للتلاقح مع الآخر، والاختبار على مسرح العمل المشترك والصيغ التحالفية والجبهات الموحدة..هنا وهنا فقط، تُختبر جدية المعارف والمقاربات والتحوّلات الجديدة..وبهذه الروحية، ندعو مختلف القوى والشخصيات والأطراف، للاستجابة والمبادرة للتحاور مع “زمزم” لسبر كنه خطابها والتعرف على جديدها، بعيداً عن منطق “التوظيف” أو “العقلية الانتهازية”، فـ”زمزم” لم تعد شأناً داخلياً للحركة الإسلامية لا يجوز الاقتراب منه، أو طلب الإذن المسبق للتعامل معه، “زمزم” باتت جزءاً من خريطتنا السياسية والحزبية. (الدستور)