آخر المستجدات
ابناء حي الطفايلة امام الديوان الملكي يستهجنون تهميش مطالبهم.. ويلوحون بالتصعيد الصحة لـ الاردن24: طلبنا ترشيح 200 طبيب لتعيينهم بصفة الاستعجال مجلس الوزراء يوجه الصناديق الحكومية لتأجيل أقساط المواطنين خلال رمضان وفاة شخص بحادث تدهور في الطفيلة حملة شهادة الدكتوراة المعطلون عن العمل يعتصمون امام رئاسة الوزراء للمطالبة بتعيينهم - صور امريكا: الاردن لن يكون وطنا بديلا للفلسطينيين.. ولا كونفدرالية بين المملكة وفلسطين واسرائيل التربية تردّ على ذبحتونا: تجاوزتم أبسط قواعد الانتقاد البناء معطلون عن العمل في الطفيلة يحتجون أمام مكتب العمل.. والهريشات ينفي تحطيم مكتبه العرموطي يسأل عن بنك البترا.. ودمج بنك فيلادلفيا مع البنك الأهلي المعاني: 159209 مشتركين بالتوجيهي والتكميلي بعد النتائج باسبوع ذبحتونا: اختيارية التوجيهي أثبتت فشلها.. ونرفض تعاطي الوزارة مع الطلبة كفئران تجارب حماية وحرية الصحفيين يطالب الحكومة بإجلاء مصير الصحفي الاردني فرحانة اعتقال عضو في الشراكة والانقاذ.. والحباشنة لـ الاردن24: الرزاز يعيش كابوس الملقي المصري لـ الاردن24: قضايا التنظيم وتغيير صفة استعمال الاراضي صلاحية المجالس المحلية العناني لـ الاردن24: الاجراءات الحكومية غير كافية.. وصندوق النقد اقتنع بتغيير سياساتنا الاقتصادية الخدمة المدنية يعلن وظائف الفئة الثالثة المتوفرة لعام 2019.. وبدء التقديم عليها الأحد - تفاصيل الاحتلال يفجر منزل عائلة الشهيد عمر ابوليلى الضمان توقف رواتب (100) متقاعد مبكر من ذوي الرواتب المرتفعة عادوا إلى العمل دون إبلاغها مجلس إدارة البوتاس يعين الدكتور معن النسور رئيسا تنفيذيا جديدا للشركة الصناعة والتجارة تبرر حظر استيراد سلع من سوريا.. وتنفي لـ الاردن٢٤ وجود خلفيات سياسية

عن تكية أم علي

ماهر أبو طير
عدد المحتاجين والفقراء في البلد كان محدودا طوال سنوات، غير أن عددهم اليوم زاد بشكل كبير جدا في البلاد، والفقر ينخر الناس في كل مكان، ولايرحم أحداً. لعل المفارقة أن الجميع بات بحاجة لمساعدة، ليس الأيتام فقط ولا الفقراء، بل ان الذين يعملون لاتكفيهم رواتبهم، أيضا، ويغرقون في الديون، أو يحرمون أطفالهم من الغذاء أو اللباس أو التعليم، والحرمان بات عنوانا فوق بيوت كثيرة. زاد من حدة المشكلة تدفق مليوني شقيق سوري، يعانون من مشاكل كثيرة، والمال المتوافر في البلد والذي يتم تخصيصه من جانب الأثرياء والمتبرعين، مال محدود بالأساس، ولا تعرف هل سيكفي، العائلات الأردنية، أم العائلات السورية، في ظل زيادة الاحتياجات، فالكل محتاج، والمال المتوافر قليل. وسط هذه المشاكل برزت مشكلة جديدة في الأردن، منذ سنين، (مشكلة الجوع) التي يتجنب كثيرون الاعتراف بها، وهناك دراسات تتحدث عن أن نسبة ليست قليلة من المواطنين تأكل وجبة واحدة يوميا، والوجبة ذاتها فقيرة، وهناك مشاريع متعددة تم اطلاقها لمكافحة الجوع، الذي يزداد يوما بعد يوم، ولا أحد يريد الاعتراف بمشكلة الجوع، لكونها محرجة بالمعنى الشائع، لكنها بدأت تظهر وتزداد حدتها. من ابرز المؤسسات التي تعمل في هذا الصدد (تكية أم علي)، والتكية تعمل في مجالات متعددة، اذ تطعم يوميا اكثر من 18 الف عائلة، ولها برامج متعددة للتغذية وكفالة العائلات والاضاحي وبرامجها مدروسة ودقيقة جدا، هذا فوق الشفافية التي تتسم بها المؤسسة حين يتم انفاق التبرع بشكل صحيح يجعلنا نشجع الناس على اللجوء اليها لدفع زكاتهم او تبرعاتهم المالية وصدقاتهم، او التبرع بأي رقم ولو كان منخفضا. ميزة «تكية ام علي» أن لديها اكبر شبكة في المملكة اذ تصل وتغطي كل مكان، كما أن برامجها ميسرة، فالذي يريد التبرع بطرد غذائي لعائلة أمامه ثلاثة خيارات تبدأ بأربعين دولارا ثم سبعين دولارا الى تسعين دولارا تقريبا، وفقا لإمكانات الشخص وطبيعة الطرد، كما ان كفالة العائلات غذائيا مقسمة الى فئات ويمكن للشخص الاختيار وفقا لما يريد. كثرة تحتار في صدقية الذين يطلبون الصدقات لكننا ننصح الناس بحق أن يزوروا التكية أو يتصلوا بها على هاتف 900 900 4 - 6 - 962+ أو عبر الإيميل الالكتروني للتكية وهو info@tua.jo أو عبر موقع التكية الالكتروني https://tua.jo/ar ويمكن أيضا زيارة ذات التكية في المحطة وسط عمان للاطلاع على برامجها المختلفة. هي دعوة للجميع داخل البلد وخارجه، للتواصل مع التكية لأهمية دورها، ويكفي معها الشعور بالثقة ان القرش المدفوع لوجه الله، سيذهب حقا لإطعام الفقراء والمساكين بدلا من التحسب والقلق حول مصير المال الذي يستعجل كثيرون في توزيعه دون تدقيق.الدستور