آخر المستجدات
نتائج 135 عينة لعاملين في مركز الحسين للسرطان سلبية النعيمي لـ الاردن24: نتائج التوجيهي لن تُعلن قبل العاشرة من صباح السبت الشياب لـ الاردن24: استئجار فندق في اربد لحجر العاملين في "جابر".. وننتظر نتائج 930 عينة إجراءات صهيونية عاجزة عن مواجهة بالونات غزة عندما تحاول حكومة الرزاز امتطاء موجة الكورونا! حجر 12 منزلا في إربد منذ يوم الجمعة الكباريتي: عودة النشاط الاقتصادي لم يكن سببا في تسجيل أية إصابة بالكورونا حكومة الرزاز بين الإهمال والتنصل من المسؤولية.. عندما تسخر الكورونا من عبثية الحظر! تسجيل 16 إصابة محلية جديدة التعليم العالي يسمح بعقد الامتحانات النهائية للفصل الصيفي إلكترونيا وزير الداخلية يقرر اغلاق حدود جابر اعتبارا من الخميس بسبب الوضع الوبائي تعطل شبكة الربط في دوائر الأراضي يعطّل معاملات المواطنين.. والصوافين يوضح الصحة لـ الاردن24: زيادة اصابات كورونا محليّا مقلق.. لكننا سيطرنا على المصدر ونتتبع المخالطين تجار الألبسة يحذرون من العودة إلى الحظر: كارثة بكلّ معنى الكلمة متقاعدو الضمان الاجتماعي يشتكون وقف السلف والقروض.. والمؤسسة توضح الحكومة: توزيع أجهزة حاسوب على طلبة المدارس الفقراء خبراء يحذرون من "أخطر قرار" اتخذته حكومة الرزاز: أموال الضمان للأردنيين وليست للحكومة ارحيل الغرايبة: نواجه تهديدا ومخاطر حقيقية وظروفا تقتضي التهدئة الرزاز: نأمل أن يكون كل أردني مشمولا بالضمان الاجتماعي والتأمين الصحي الحكومة تقرر تمديد ساعات حظر التجول.. واعادة الانتشار الأمني أمام المنشآت الحيوية

عن القطامين والصراوي وسلطة العقبة.. ألاّ تطغوا في الميزان!

الاردن 24 -  
محرر الشؤون المحلية - بجرّة قلم، ودون أيّة اعتبارات إنسانيّة، كان رئيس سلطة منطقة العقبة الإقتصاديّة الخاصّة، نايف بخيت، قد قرّر فجأة إنهاء خدمات الزميل د. عبدالمهدي القطامين، ليتسبّب له بأزمة ماليّة، جاءت في ظلّ سوء الأوضاع الإقتصاديّة، كأغرب "ردّ جميل" على السنوات التي انتزعها القطامين من عمره، بعد أن تقدّم باستقالته من وكالة الأنباء الأردنيّة "بترا"، ليتفرّغ لخدمة سلطة العقبة.

لا توجد أيّة مبرّرات من الممكن الإستناد إليها لتفسير مثل هذا الإجراء، الذي أنهى حياة القطامين العمليّة كمدير للإعلام في سلطة العقبة وناطقا رسميّا باسمها، قبل سنتين فقط من استحقاقه لشراء السنوات المتبقية للحصول على راتب تقاعدي من مؤسّسة الضمان الإجتماعي.

رئيس السلطة شاء.. وهكذا فعل.. فما كان إلاّ أن وقعت مأساة قرار لا يعلم دوافعه وحيثيّاته إلاّ الله، والمطّلعون على خفايا الكواليس العقباويّة!

واليوم يقرّر رئيس سلطة العقبة اتّخاذ مواقف وقرارات غير مفهومة مجدّدا، ودون أيّة حجّة منطقيّة، فها هو يتراجع عن قرار كان قد اتّخذه هو ذاته، عندما وقّع على كتاب لانتداب الزميلة مها صراوي من مؤسّسة الإذاعة والتلفزيون للعمل في مفوضيّة العقبة.

وهكذا بكلّ بساطة، يصدر قرار إلغاء انتداب الزميلة، وسط زوبعة تهليلات لا تستند إلاّ لحسابات غير مفهومة.. لا يعلم أحد ما الذي تغيّر بين كتاب التعيين الذي حفل بالإشادة بالزميلة وخبرتها الطويلة، وبين الكتاب الثاني الذي تقرّر فيه إلغاء انتدابها! ترى كيف باتت تورد الإبل في أردن العزم؟!

الزميلة الحاصلة على شهادة الدكتوراة في الإعلام بتقدير امتياز مع مرتبة الشرف، والتي راكمت خبرات 22 سنة في مؤسّسة التلفزيون، اكتشفت سلطة العقبة فجأة أنّها لم تعد تريدها مديرة للمركز الإعلامي، لماذا قرّر البخيت انتدابها، وكيف يبرّر التراجع عن قراره قبل حتّى أن يرتدّ إليه طرفه؟

إذا كان في جعبة سلطة العقبة الإقتصاديّة الخاصّة أسرار، فلن يكون هنالك ما هو أنسب من هذا الوقت للبوح بها.. كيف يتمّ اتّخاذ قرارات التعيين وإنهاء الخدمات، بل وإلغاء ما يتمّ اتّخاذه من قرارات بقدرة قادر؟! هل هنالك أيّة أسس منطقيّة تستند إليها مثل تلك الإجراءات، أم أن هنالك وصفة سحريّة لحسابات ما، تحدّد من يمكن قبول تعيينه، ومن ينبغي أن يخضع لآليّة الإقصاء، برغبة ملحّ أو إرادة طامح؟

رئيس سلطة العقبة الاقتصاديّة لم يلتفت إطلاقا إلى أيّة اعتبارات إنسانيّة عندما قرّر إنهاء خدمات الزميل القطامين، وها هو يتراجع تحت ضغوط غريبة عن كتاب انتداب كان قد وقّعه بنفسه، ليتمّ إقصاء الزميلة صراوي عن ذات الشاغر، الذي أقصي عنه القطامين.. دون أيّ تبرير مقنع أو مفهوم.

والأغرب من قرار سلطة العقبة كان وجود كتابين قد صدرا عن بعض الصحفيين بهاتين المسألتين.. الأوّل يطالب بإعادة النظر في عدم تجديد عقد د. القطامين، والثاني هو الكتاب الذي طالب بإلغاء انتداب الصراوي.. فإذا كانت سلطة العقبة لا تخضع قراراتها لمعايير مقبولة، فها هم البعض -مع الأسف- يكيلون معاييرهم بمكيالين !

في النهاية يبدو أن رئيس مفوضيّة العقبة لديه حساباته غير المفهومة، والتي لا يمكن تبريرها، أو حتّى فهمها، ولكنّه مصرّ على مثل هذه الإجراءات، التي يمضي بها دون حتّى توضيح.. الأردن 24 حاولت مرارا وتكرارا الحصول منه على أيّ تفسير للدوافع والمنطلقات التي يستند إليها لاتّخاذ مثل هذه القرارات الغريبة، حتّى أنّنا أرسلنا له سؤالا مباشرا عبر رسالة نصيّة، بيد أن صاحبنا غير راغب كما هو واضح، بتقديم أيّة إيضاحات.
 
 
Developed By : VERTEX Technologies