آخر المستجدات
مرضى يمنيون يشعلون غضب مستشفيات خاصة.. وجابر: سنحقق في الشكاوى ناشطون: أكثر من 50 معتقل رأي بين موقوف ومحكوم - أسماء الرئيس المتفائل وحزمته الخامسة! مقاومة التطبيع لـ الاردن24: سنخاطب الداخلية.. واجراءات تصعيدية ضد مشاركة الصهاينة في "رؤية 2030" اتفاق على اعادة محكمة الاستئناف الى قصر العدل في غضون شهرين متعطلون عن العمل في ذيبان ينصبون خيمة اعتصام مفتوح - صور زواتي تضرب مجددا.. أحمال كهربائية غير مسبوقة في التاريخ! الكيلاني لـ الاردن24: قطاع الصيدلة على وشك الانهيار.. وعلى الحكومة اعادة النظر في احتساب المصاريف مزاعم تتحدث عن مئات الآلاف صرفت لإعلاميين في الجزيرة.. ووجد وقفي تسأل: مين علي؟ القيسي لـ الأردن24: شركات الكهرباء ملزمة بعدم فصل التيار قبل حسم اسباب ارتفاع الفواتير.. والنتائج الأسبوع القادم نتنياهو: صفقة القرن ستطبق سواء قبلها الفلسطينيون أم رفضوها اتحرك يطالب الاتحاد الأوروبي بالتراجع عن دعوة ممثلي الكيان الصهيوني لورشة في عمان غاز العدو احتلال: أصحاب القرار يخرقون القانون الدولي باستيراد الغاز الصهيوني حادث حافلة الجامعة الهاشمية يثير سيلا من المطالبات.. ومصدر يكشف السبب العضايلة لـ الاردن24: الحكومة لن تسمح ببيع الأراضي في محمية البترا.. والقانون خاص بالملكيات الفردية احالة 3 من كبار موظفي التربية ومديري تربية إلى التقاعد - اسماء جابر لـ الاردن24: سنرفع توصيات لجنة دراسة مطالب المهن الطبية المساندة قريبا التربية تحدد مواد امتحان التوجيهي المحوسب.. وموعد التكميلية قريبا البترا في مرمى تل أبيب! موظفون يشكون منافسة متقاعدين على الوظائف القيادية
عـاجـل :

عندما «يجمرك» النجاح

أحمد حسن الزعبي
من الخارج : «تابلو» شبح..»أضوية» غواصة..»ستوبات أس500»..اضاءة «زينون»..»سيستم» 2016...لكن عندما تفتح غطاء الماتور تكتشف أنه ..ماتور 200لف هذه هي حكومتنا...من الخارج كل شيء يلمع ويبدو عصرياً لكن «ماكنة التشغيل» قديمة...
***
قبل سنتين كتبنا عن مخترع أردني ،اتخذ غرفة من بيته الريفي كمشغل ومختبر تجارب ،شغفه بالاختراعات كان يجعله يصرف من راتبه على اختراعاته ويقدّمها للجهات الحكومية على الطريقة اليابانية آملاً ان تستفيد الدولة بواحدة من اختراعاته الصناعية الكثيرة وتساهم في النهضة، لكنه كان يتفاجأ في كل مرة برفضها من قبل موظف تم تعيينه بالواسطة، يجلس على طاولة خشبية قديمة بيده فنجان قهوة وسيجارة بحجّة عدم جدواها الاقتصادية، طبعاً هذا اذا لم يحوّله الى مادة للسخرية للمراجعين وزملائه الموظفين...هذا الرجل «المخترع» وباجتهاد شخصي تقدّم لجائزة دولية في دولة الكويت قبل ست سنوات...وقد فاز بالمركز الثاني بالجائزة على مستوى الشرق الأوسط..ذهب لاستلام الجائزة وحضور التكريم هناك ، وفور عودته الى الوطن اكتشف انه تم حسم 92 ديناراً من راتبه بسبب غياب 6 ايام عن عمله بدون عذر رسمي... رغم انه قدّم طلب الإجازة لمسؤوليه آنذاك.. الا أنهم فضّلوا ان يباركوا له الانجاز على طريقتهم الخاصة.
***
ولأن الإبداع لا يخبئ نفسه، وعلى نفس الطريقة والمذهب في الكفاح «المسلح بالصبر»... فقد سطع نجم فيلم «ذيب» في المهرجانات الدولية وترشّح الى الأوسكار بقوة بعيداً عن العيون الرسمية ، العالمية التي ارتدت» الثوب البدوي» كانت بجهود ذاتية ،وإمكانيات فردية، وبتسويق ذاتي ،ودعم ذاتي، لم تقف الدولة «بماكينتها» الإعلامية ولا الدعائية وراء دعم هذا الفيلم كما تفعل باقي الدول ،و مع ذلك شق الفيلم طريقه بثقة وثبات ونافس على منصات الجوائز العالمية... كان آخر وأحلى ثمار هذا النجاح ان حصد مؤخراً جائزة أفضل فيلم روائي في جوائز «البافتا» البريطانية.. إدارة «البافتا» قامت بإرسال الجائزة إلى أصحابها في الأردن عبر البريد «صنعة الناس الواصلة»... فقامت «الجمارك» بمباركة «الانجاز» على طريقتها الخاصة بأن دفعّت الفائزين «97» ديناراً بدل جمرك... ولسان حالها يقول: جائزة ذيب؟..أسد؟.. جرو؟ .. ابو بريص؟ أبو السفايف ما بفهم.... المهم بدكو تحطوّا الـــ «97» ليرة...
اختصار الموضوع ..هذه «الجمركة» إن دلت على شيء فهي تدلّ على شيء واحد... ان حكوماتنا لا تحب الأفلام ولا تدعم الأفلام ولا تؤمن بالأفلام ولا ترعى الافلام...

الرأي