آخر المستجدات
الصحة العالمية: من السابق لأوانه الحديث عن موعد انتهاء جائحة كورونا وهناك 20 لقاحا مرشحا ضده الصحة العالمية تقول إن الكمامات ليست الحل السحري للوقاية من كورونا.. وتندد بالعقلية الاستعمارية البلقاء: لا اغلاقات في السلط.. ومخالطو المتوفى سيخضعون للحجر المنزلي عجلون: سحب71 عيّنة لأشخاص خالطوا مصابين السنيد يكتب: الازمة القادمة من تعثر إدارة الملف الاقتصادي مصابو كورونا يروون فترة حجرهم: وحدة قاتلة ونظرات تعكس الموت الهياجنة: 31 عينة لمخالطين في الكريمة سلبية الكباريتي: 67 مليون دينار في صندوق همة وطن.. وأدعو قادة الشركات للتبرع الفراية: تصنيف عمارة في عمان "بؤرة ساخنة" للكورونا.. وبدء اجراء فحوصات عشوائية في اربد العضايلة: لا موعد محدد لحظر التجول الشامل أو مدته.. والمرض ليس عيبا جابر: سجل الاردن (4) اصابات جديدة بفيروس كورونا الثلاثاء.. وشفاء 12 حالة فيروس كورونا: بوريس جونسون حالته "مستقرة وروحه المعنوية عالية" بعد ليلة في العناية الفائقة جابر للكوادر الطبية: أنتم خط الدفاع الأول للحفاظ على صحة المواطنين أردنيون في السعودية يقترحون إجراءات عملية لتسهيل عودتهم إلى الأردن دون أية مخاطر أو أعباء التعليم العالي يتوصل إلى قرارات حول آلية عقد الامتحانات الجامعية أهالي الطلبة العالقين في مصر يناشدون الملك التدخل لإعادتهم النيابة العامة: سنلاحق كل مصاب بفيروس كورونا لا يلتزم بالحجر وتعليمات وزارة الصحة تسجيل قضية بحق شخص خالط آخرين رغم علمه بإصابته بالكورونا جابر يكشف تفاصيل حول حالة (صبحي).. وغرامة مالية وحبس بحقّ كلّ من يحاول التهرّب من الاجراءات الطبية إجراءات جامعة عمان الأهلية لتقييم أداء الطلبة في المواد الدراسية للفصل الدراسي الحالي
عـاجـل :

عندما «يجمرك» النجاح

أحمد حسن الزعبي
من الخارج : «تابلو» شبح..»أضوية» غواصة..»ستوبات أس500»..اضاءة «زينون»..»سيستم» 2016...لكن عندما تفتح غطاء الماتور تكتشف أنه ..ماتور 200لف هذه هي حكومتنا...من الخارج كل شيء يلمع ويبدو عصرياً لكن «ماكنة التشغيل» قديمة...
***
قبل سنتين كتبنا عن مخترع أردني ،اتخذ غرفة من بيته الريفي كمشغل ومختبر تجارب ،شغفه بالاختراعات كان يجعله يصرف من راتبه على اختراعاته ويقدّمها للجهات الحكومية على الطريقة اليابانية آملاً ان تستفيد الدولة بواحدة من اختراعاته الصناعية الكثيرة وتساهم في النهضة، لكنه كان يتفاجأ في كل مرة برفضها من قبل موظف تم تعيينه بالواسطة، يجلس على طاولة خشبية قديمة بيده فنجان قهوة وسيجارة بحجّة عدم جدواها الاقتصادية، طبعاً هذا اذا لم يحوّله الى مادة للسخرية للمراجعين وزملائه الموظفين...هذا الرجل «المخترع» وباجتهاد شخصي تقدّم لجائزة دولية في دولة الكويت قبل ست سنوات...وقد فاز بالمركز الثاني بالجائزة على مستوى الشرق الأوسط..ذهب لاستلام الجائزة وحضور التكريم هناك ، وفور عودته الى الوطن اكتشف انه تم حسم 92 ديناراً من راتبه بسبب غياب 6 ايام عن عمله بدون عذر رسمي... رغم انه قدّم طلب الإجازة لمسؤوليه آنذاك.. الا أنهم فضّلوا ان يباركوا له الانجاز على طريقتهم الخاصة.
***
ولأن الإبداع لا يخبئ نفسه، وعلى نفس الطريقة والمذهب في الكفاح «المسلح بالصبر»... فقد سطع نجم فيلم «ذيب» في المهرجانات الدولية وترشّح الى الأوسكار بقوة بعيداً عن العيون الرسمية ، العالمية التي ارتدت» الثوب البدوي» كانت بجهود ذاتية ،وإمكانيات فردية، وبتسويق ذاتي ،ودعم ذاتي، لم تقف الدولة «بماكينتها» الإعلامية ولا الدعائية وراء دعم هذا الفيلم كما تفعل باقي الدول ،و مع ذلك شق الفيلم طريقه بثقة وثبات ونافس على منصات الجوائز العالمية... كان آخر وأحلى ثمار هذا النجاح ان حصد مؤخراً جائزة أفضل فيلم روائي في جوائز «البافتا» البريطانية.. إدارة «البافتا» قامت بإرسال الجائزة إلى أصحابها في الأردن عبر البريد «صنعة الناس الواصلة»... فقامت «الجمارك» بمباركة «الانجاز» على طريقتها الخاصة بأن دفعّت الفائزين «97» ديناراً بدل جمرك... ولسان حالها يقول: جائزة ذيب؟..أسد؟.. جرو؟ .. ابو بريص؟ أبو السفايف ما بفهم.... المهم بدكو تحطوّا الـــ «97» ليرة...
اختصار الموضوع ..هذه «الجمركة» إن دلت على شيء فهي تدلّ على شيء واحد... ان حكوماتنا لا تحب الأفلام ولا تدعم الأفلام ولا تؤمن بالأفلام ولا ترعى الافلام...

الرأي
 
Developed By : VERTEX Technologies