آخر المستجدات
استثمار البترا أم بيع الوطن؟ خرائط جاهزة.. هذا ما ستفعله اللجنة الأميركية الإسرائيلية بأراضي الضفة حياتك أسهل إذا عندك واسطة! مائة يوم وأربعة ليالي.. والطفايلة مستمرون في اعتصامهم أمام الديوان الملكي الكركي لـ المعلمين: مجمع اللغة العربية حسم موقفه من الأرقام في المناهج الجديدة مبكرا مستشفيات تلوح بالانسحاب من جمعية المستشفيات الخاصة احتجاجا على ضبابية "الجسر الطبي".. ومطالبات بتدخل الوزارة الشراكة والانقاذ: تدهور متسارع في حالة الرواشدة الصحية.. ونحمل الحكومة المسؤولية الكركي لـ الاردن24: الأمانة أوقفت العمل بساحة الصادرات.. وعلقنا الاعتصام - صور الرواشدة يؤكد اعادة ضخ الغاز الطبيعي المصري إلى الأردن شبيبة حزب الوحدة تحذر من دعوات الاتحاد الأوروبي التطبيعية شركات الألبان.. بين تخفيض الضريبة وغياب التسعيرة! تجار الألبسة: قرارات الحكومة زادت الأعباء علينا ٥٠٠ مليون دينار نواب يضغطون لتمرير السماح ببيع أراضي البترا.. والعبادي يُحذر شركات ألبان تمتنع عن خفض أسعارها رغم تخفيض الضريبة.. والصناعة والتجارة تتوعد رشيدات لـ الاردن24: للمتضرر من التوقيف الاداري التوجه إلى المحكمة.. ومقاضاة الحاكم الاداري مصدر لـ الاردن24: التوافق على حلول لقضية المتعثرين نقابة المعلمين للأردن 24: مجلس الوزراء يتخبط في إدارة ملف التقاعد لجنة مقاومة التطبيع النقابية تطالب بمنع مشاركة الكيان الصهيوني في "رؤية المتوسط 2030" الناصر: اسرائيل تريد أن تبيعنا المياه نقابة الممرضين: الجامعة الأردنية لم تلتزم باتفاقنا
عـاجـل :

على أعتاب الشهوة!

حلمي الأسمر
كلما ازدادت مشاهد القتل والتنكيل شراسة بتقطيع أجساد ضحايانا، نساء وأطفالا وشيوخا، في العراق أو سوريا أو مصر، أو ليبيا، وفلسطين اخيرا، كلما أمعن خبراء الفيديو كليب في «توظيف» قطع معينة من أجساد «المُطالِبات» بالمساواة والإنصاف والمحاصصة السياسية والاجتماعية، في إسالة لعاب المشاهدين، وحك شهواتهم، لكأن هناك سباقا غير معلن، بين طرفين لبيع الأجساد بالقطعة!
حركة الكاميرا العربية، فيما يسمونه «اللغة السينمائية»، لها طريقة خاصة في عرض «المُنتَج» الأنثوي، إذ تتحرك بما يشبه المسح الضوئي، على التضاريس الأكثر تعبيرا عن «تسليعها» وتقطيعها، كتوابل تستفز الحالة الذكورية، وتستنهض «الهمم» الجنسية، لا القومية، أملا بتحقيق أكثر مبيعات ممكنة، والكاميرا العربية إذ «تبدع» في هذا العرض «الاستربتيز» تجدها وقد تلجلجت واضطربت، وأصابها العمى، وفقدت كل لياقتها الفنية، حين تقع «عينها» على مشهد حقيقي، ينطق بالعورات العربية (فقر، بؤس، لحظة حرية شاردة، صراحة، نقد يسمونه جارحا عادة..الخ) فتجدها تتخير للعرض، الجانب الضاحك من الكوميديا السوداء، المتمددة على مساحة تغطي «اليابسة» المتشققة هما وغما، من المحيط إلى الخليج!
ثمة مراثون مشحون بالشهقات المكبوتة، يفرخ كل شهر تقريبا، كباريه أو ناديا ليليا، يسمى فضائية، تتخصص ببث منتجات أصبحت أكثر «جرأة!» و»كرما» باستلهام المدرسة «الشاكيرية» نسبة لشاكيرا، بل المزاودة عليها، وإضافة لمسات «حريمية» اكثر على حركاتها، أكثر من ذلك، شاهدنا بعد موجة «بشاكير الحمام» و»الرقص الفرانكو أراب» نزوعا أكثر نحو الماء، وتوظيفه في لعبة إسالة اللعاب، وتفجير منابع الجوع الشرقي المزمن، وكل ذلك ضمن «رؤية» جديدة، في توظيف الجسد، كي يكون مصيدة لمصارع عشاق مع وقف التنفيذ، يجدون فيما يرونه من عروض غزيرة، فرصة لتبديد ذكورة، لا تعرف كيف تعبر عن ذاتها، في ساحات المجد والكبرياء والرجولة، فتراق على أعتاب شهوة مرة، فأصبحوا كمن يشرب ماء البحر ليرتوي!
فصاحة الكاميرا العربية، والمال الكثير المراق على تجارة بيع الأجساد بالمفرَّق،

والازدهار غير المسبوق في بيع الشهوة المعلبة، ظواهر تترافق مع إمعان غير مسبوق أيضا، في فرم اللحم العربي، والتمثيل بالكبرياء القومية، وشطف بلاط الكرة الأرضية كلها بكرامة الأمة، عبر موجة خرس وصمت وتأتاة فريدة، ألجمت الأفواه حتى عن إخراج صرخات مكتومة، تنتصر للضحايا، حتى ولو بقول» أخ» صغيرة، مع العلم أن المسلخ مفتوح على مصراعيه، ولا يعرف أب متى يحين دور أطفاله بأخذ حصتهم من المفخخات والبراميل المتفجرة، والموت صمتا أو كمدا في أقبية القهر وسلب إنسانية الإنسان، تحت مسمى جديد/قديم: محاربة الإرهاب! وأي إرهاب أشد مضاء من تحول السلطة –أي سلطة- إلى خصم لشعبها، فتعمل فيه قتلا واعتقالا وتشريدا؟!
أعتقد أننا نمر بالحقبة الأكثر إسفافا في التاريخ العربي المعاصر، وما يزيد المرء قهرا حين يرى من يسمون «النخب» وقد تحولوا إلى سحيجة ومنحبكجية وشبيحة!
الدستور