آخر المستجدات
اعلان تفاصيل علاوات أطباء وزارة الصحة الجديدة وقفة تضامنية مع الأسرى أمام مجمع النقابات الإثنين أبناء حي الطفايلة المتعطلين عن العمل يلوحون برفع سقف مطالبهم بكاء طفل على كرسي متحرّك ينتظر وعود الرزاز - فيديو مدير سجن الهاشمية يمنع نقل المشاقبة إلى المستشفى.. والأمن: القرار بيد طبيب مركز الإصلاح في اعتصام لحملة إرجاع مناهج كولينز: تصريحات التربية كانت إبر تخدير وسنلجأ للتصعيد مشروع قانون الموازنة يعكس عمق الأزمة مجابهة التطبيع تحذّر من مشروع بوابة الأردن أهالي المتعثرين ماليا يعتصمون أمام مبنى رئاسة الوزراء تساؤلات هامة حول نتائج الأردن في اختبار "بيزا".. ودعاس: استخفاف رسمي بالوطن والمواطن! بعد إقصائه من قبل اللجنة الأولمبية.. أردني يحطم الرقم القياسي في هنغاريا بني هاني ينتقد عدم استشارة البلديات في إعداد قانون الإدارة المحلية تأخر استخراج النحاس لدراسة الأثر البيئي ما تفاصيل الطلب الرسمي من مشعل التوسط لفك إضراب المعلمين؟ وما ينتظره الاخوان خلال أيام؟ - فيديو المجتمع المدني يكسر القوالب في لبنان والعراق والسودان والجزائر مواكبا الموجة الثانية من "الربيع العربي" وزير خارجية قطر: هناك مباحثات مع الأشقاء في السعودية ونأمل أن تثمر عن نتائج إيجابية التعليم العالي لـ الاردن24: اعلان المستفيدين من المنح والقروض في شباط.. ونحو 63.6 ألف قدموا طلبات المصري يقدم توضيحا هاما حول زيادات رواتب المتقاعدين العسكريين وورثتهم فيديو - طالبة من أصول أردنية تفتح أبواب مسجد وتنقذ 100 من زملائها من اطلاق نار في أمريكا فتح الشارع المحاذي لمبنى الأمانة الرئيس امام حركة السير اعتبارا من السبت

علان يدق ناقوس الخطر: الأوضاع محزنة.. ولا بد من تجميد الضرائب مؤقتا

الاردن 24 -  
مالك عبيدات - دق نقيب الألبسة والأقمشة السابق، سلطان علان، ناقوس الخطر من الأوضاع التي وصل إليها القطاع الخاص الأردني والقطاعات التجارية المختلفة، مشيرا إلى أن هذا الوضع يجب أن يستنفر الحكومة كاملة للبحث عن حلول.

وقال علان ل الاردن24 إن الأمور وصلت إلى مرحلة السكون بالاقتصاد وهي أخطر مرحلة وتؤشر إلى انعدام القدرة الشرائية لدى المواطنين، لافتا إلى حالة حظر التجوال في الأسواق خلال الأيام التي سبقت فترة عيد الأضحى المبارك، مشيرا إلى أن هذه المرحلة ستؤدي إلى تراكم الخسائر، وتفرض على أصحاب القرار القيام بجولات في الأسواق لمشاهدة نتائج قراراتهم بأعينهم.

وأضاف إن الوضع يحتاج إلى حلول ابداعية من قبل الفريق الاقتصادي وليس المالي كما فعل مهاتير محمد في ماليزيا وذلك من خلال وقف التعامل بالضرائب والرسوم لمدة ستة أشهر حتى يصبح هناك انعاش للأسواق واعادة الدورة الاقتصادية وهو ما يعرف بالصدمة وبعدها يتم محاسبة التجار ضريبيا على أرباحهم وكذلك رفع الحد الأدنى للأجور وصرف راتب شهر للمواطنين لاعادة هيكلة أوضاعهم.

ولفت إلى أن الأوضاع في وسط البلد والمناطق الأخرى أصبحت محزنة، حيث أن المواطن يرغب بشراء الألبسة لادخال فرحة العيد على أطفاله إلا أنه لم يعد لديه قدرة على ذلك بسبب تاكل الدخول وانعدام الرواتب والاجور في ظل الغلاء الفاحش في المملكة.