آخر المستجدات
مؤتمر سلامة حماد والقيادات الأمنية.. تمخض الجبل فولد فأرا.. الاحصاءات تؤكد ارتفاع نسبة التضخم بواقع ٠.٥٪ مصدر لـ الاردن24: البترول الوطنية تبيع غاز الريشة للكهرباء الوطنية.. وتحقق أرباحا لجنة السلامة العامة تخلي مبنى من ساكنيه في ضاحية الرشيد البطاينة ل الاردن٢٤: قرارات جديدة ستخفض البطالة الاسبوع القادم اعتقال الناشط حسين الشبيلات اثناء زيارته الدقامسة سؤال نيابي حول الاندية الليلية يكشف عدد العاملات المرخصات فيها.. والعرموطي يطلب نقاشه الخارجية تستدعي سفير الاحتلال الاسرائيلي لدى الاردن احتجاجا على الانتهاكات في الاقصى التعليم العالي تعلن بدء تقديم طلبات التجسير اعتبارا من الاثنين - تفاصيل الامن يثني شخصا يعاني اضطرابات نفسية عن الانتحار في مستشفى الجامعة - فيديو العبادي يكتب: عن اية ثقافة نتحدث.. فلنقارن جمهور الفعاليات الثقافية بالحفلات الغنائية! الجمارك تضع اشارة منع سفر على عدد من أصحاب مكاتب التخليص.. وأبو عاقولة يطالب برفعها 23 ناديا ليليّا في عمان.. ووزير الداخلية: ما جرى مؤخرا يحدث في جميع دول العالم النواب يسمح بتعديل بطاقة البيان للمنتجات المخالفة.. واعادة تصدير المنتجات المخالفة إلى غير بلد المنشأ خالد رمضان ينسف مزاعم الحكومة بخصوص تعديلات قانون المواصفات: 80% من دول العالم تشترط بلد المنشأ بني هاني لـ الاردن24: انهاء ظاهرة البسطات نهاية الشهر.. ولن نتهاون بأي تجاوزات من قبل الموظفين البستنجي: الخزينة خسرت 225 مليون دينار بسبب تراجع تخليص المركبات بـ”الحرة” الناصر ل الاردن 24 : الحكومة ستعلن عن الوظائف القيادية الشاغرة خلال الشهر الحالي المعاني لـ الاردن24: جميع الكتب متوفرة بالمدارس.. والتنسيق مستمر مع ديوان الخدمة لتعيين معلمين الخصاونة ل الأردن 24: نعمل على تطوير خدمات النقل العام وشمول المناطق غير المخدومة

علان يدق ناقوس الخطر: الأوضاع محزنة.. ولا بد من تجميد الضرائب مؤقتا

الاردن 24 -  
مالك عبيدات - دق نقيب الألبسة والأقمشة السابق، سلطان علان، ناقوس الخطر من الأوضاع التي وصل إليها القطاع الخاص الأردني والقطاعات التجارية المختلفة، مشيرا إلى أن هذا الوضع يجب أن يستنفر الحكومة كاملة للبحث عن حلول.

وقال علان ل الاردن24 إن الأمور وصلت إلى مرحلة السكون بالاقتصاد وهي أخطر مرحلة وتؤشر إلى انعدام القدرة الشرائية لدى المواطنين، لافتا إلى حالة حظر التجوال في الأسواق خلال الأيام التي سبقت فترة عيد الأضحى المبارك، مشيرا إلى أن هذه المرحلة ستؤدي إلى تراكم الخسائر، وتفرض على أصحاب القرار القيام بجولات في الأسواق لمشاهدة نتائج قراراتهم بأعينهم.

وأضاف إن الوضع يحتاج إلى حلول ابداعية من قبل الفريق الاقتصادي وليس المالي كما فعل مهاتير محمد في ماليزيا وذلك من خلال وقف التعامل بالضرائب والرسوم لمدة ستة أشهر حتى يصبح هناك انعاش للأسواق واعادة الدورة الاقتصادية وهو ما يعرف بالصدمة وبعدها يتم محاسبة التجار ضريبيا على أرباحهم وكذلك رفع الحد الأدنى للأجور وصرف راتب شهر للمواطنين لاعادة هيكلة أوضاعهم.

ولفت إلى أن الأوضاع في وسط البلد والمناطق الأخرى أصبحت محزنة، حيث أن المواطن يرغب بشراء الألبسة لادخال فرحة العيد على أطفاله إلا أنه لم يعد لديه قدرة على ذلك بسبب تاكل الدخول وانعدام الرواتب والاجور في ظل الغلاء الفاحش في المملكة.