آخر المستجدات
هياجنة: أخبار سعيدة من اربد.. بشرط الالتزام التام شكاوى من ارتفاع أسعار اللحوم.. والشحاحدة لـ الاردن24: سنزيد الذبح وننسق مع الصناعة والتجارة زواتي: 310 الاف برميل واردات المملكة من نفط العراق خلال شهر اذار الماضي جابر يوضح: هذه رسالة حظر التجول الكامل يوم الجمعة وفيات كورونا في الولايات المتحدة تتجاوز 4 آلاف وترمب يتوقع "أسبوعين عصيبين" الضمان لـ الاردن24: لن نصرف رواتب للعاملين في القطاع الخاص باستثناء ما نصّ عليه القانون الاحتلال: ارتفاع عدد الاصابات الى 5591 بينهم 21 حالة وفاة وزير التربية لـ الاردن24: لا تغيير على موعد امتحان التوجيهي.. وسنراعي ظروف العام الدراسي الأمن: على الجميع الالتزام بكل ما صدر من اوامر وتعليمات عالم ما بعد الكورونا وخيار الأردن الوحيد الجغبير يدعو الحكومة للتفاعل الايجابي مع القطاع الصناعي: سيتحول الوباء إلى فرصة للنهوض الملك: القانون فوق الجميع، ولا مكان للاستثناءات بسبب الواسطة والمحسوبية.. ولن نسمح بتصرفات غير مسؤولة الاردن24 تنشر أسماء أعضاء لجنة ادارة حساب القطاع الخاص للتبرعات - وثيقة كيف سيبدو العالم بعد جائحة فيروس كورونا الاردن يستلم دفعة صندوق النقد والقرض الياباني الحكومة تتخذ اجراءات جديدة من بينها حظر تجول شامل يوم الجمعة يستمرّ 24 ساعة القبض على عريس الحجر الصحي وذويه لمخالفتهم أمر الدفاع رئيس الوزراء يصدر امر الدفاع رقم 4 لإنشاء صندوق "همة وطن" لمكافحة فيروس كورونا تخفيض أسعار المحروقات بنسب مختلفة.. وتخفيض فرق اسعار الوقود إلى (0) فلسا - تفاصيل في ظل حظر التجول.. مزارعون في مهب الضياع!
عـاجـل :

عقلية استثمارية!

أحمد حسن الزعبي
حاول غير مرّة ان ينتسب لإحدى حملات الحج بمهنة «معاون سايق» الا أن السفارة كانت تردّ طلب التأشيرة لعدم إرفاق رخصة عمومية سارية المفعول ،فالرجل بحياته لم يركب بكرسي «مفرد» كما أنه حتى اللحظة لا يعرف الفرق بين «البريك» و»الكلاتش» فكيف له ان يحصل على رخصة قيادة ، حاول بعدها أن ينضمّ لإحدى الحملات بمهنة «كهربجي سيارات» علّه يحصل على تأشيره ويقوم بالمناسك ،وعندما سأله موظف «الكاونتر» عن تعريف «الــ»سِّلف»..قال انه: شقيق الزوج يعني «اخو جوز المرة»!!..فتم ختم تأشيرته بالرفض للمرة الخامسة...وفي المرّة السادسة تم اعادة الجواز من الأوقاف لعدم بلوغه السن المطلوب للحج في ذلك العام ...وعندما بلغ السن المطلوب تراكمت عليه الديون بسبب دراسة الأولاد وازدياد طلبات العائلة ولم يعد قادراً على تكاليف الحج..ومنذ ذلك التاريخ وهو محبط يائس ، ينتظر أن تتيسّر حالته المادية ،و يسدّ دينه وان يبزغ قريب من الله..
كل مساء يضع على فضائية القرآن الكريم ليشاهد الطواف في البيت العتيق في بث حي ومباشر، يتنهّد طويلاً..ثم يقول «الله يطعمنا»...حتى صار يحفظ نقلات الكاميرا والزوايا التي يأخذها المخرج من الحرم المكي، وبات يتعرف بسهولة على جنسيات المعتمرين والحجاج من خلال ملامحهم «هظول اندونيسيين، هظاك ماليزي، هاظا غاني، هذيك صومالية « وذلك من شدّة متابعته للمحطة..
أمس وضع على نفس القناة وبدأ يتنهّد ويتابع الحركة المتّسقة الجميلة في الطواف بما تحمل الحركة من قدسية وهو ينظر بلهفة وشوق...سأله شلاش:-
يابا سجّلت للحج السنة؟
أبو يحيى: لا والله يابا؟
شلاش: وك ليش يابا؟
ابو يحيى: بيش مصاري يابا؟ كمان بصيرش أحج واني مديون!.
شلاش: طيب عندي فكرة..!
أبو يحيى: هات!.
شلاش: نأجّرالتسوية اللي تحت دارنا «ملهى ليلي» هيك بتسدّ ديونك ، وبتدرس أخوتي،وبتحجّ براحتك...
ابو يحيى: عفية يابا!..براو يابا!...ذهين يابا! سمعة طيبة الي بتالي العمر يابا!...منين جبت الفكرة يابا!..
شلاش: هذيك اليوم سمعت مسؤول سابق قال..لو نفتح كازينوهات بنسد ديوننا وبنشغل اولادنا وبتحسن اقتصادنا...
أبو يحيى: هو هيك قال؟
شلاش: آه والله!
ابو يحيى: طيب قوم من قدّامي..لا «امعطك بوكس» أطير «التقويم السنوي» تبع سنانك!..
 
Developed By : VERTEX Technologies