آخر المستجدات
ابناء حي الطفايلة امام الديوان الملكي يستهجنون تهميش مطالبهم.. ويلوحون بالتصعيد الصحة لـ الاردن24: طلبنا ترشيح 200 طبيب لتعيينهم بصفة الاستعجال مجلس الوزراء يوجه الصناديق الحكومية لتأجيل أقساط المواطنين خلال رمضان وفاة شخص بحادث تدهور في الطفيلة حملة شهادة الدكتوراة المعطلون عن العمل يعتصمون امام رئاسة الوزراء للمطالبة بتعيينهم - صور امريكا: الاردن لن يكون وطنا بديلا للفلسطينيين.. ولا كونفدرالية بين المملكة وفلسطين واسرائيل التربية تردّ على ذبحتونا: تجاوزتم أبسط قواعد الانتقاد البناء معطلون عن العمل في الطفيلة يحتجون أمام مكتب العمل.. والهريشات ينفي تحطيم مكتبه العرموطي يسأل عن بنك البترا.. ودمج بنك فيلادلفيا مع البنك الأهلي المعاني: 159209 مشتركين بالتوجيهي والتكميلي بعد النتائج باسبوع ذبحتونا: اختيارية التوجيهي أثبتت فشلها.. ونرفض تعاطي الوزارة مع الطلبة كفئران تجارب حماية وحرية الصحفيين يطالب الحكومة بإجلاء مصير الصحفي الاردني فرحانة اعتقال عضو في الشراكة والانقاذ.. والحباشنة لـ الاردن24: الرزاز يعيش كابوس الملقي المصري لـ الاردن24: قضايا التنظيم وتغيير صفة استعمال الاراضي صلاحية المجالس المحلية العناني لـ الاردن24: الاجراءات الحكومية غير كافية.. وصندوق النقد اقتنع بتغيير سياساتنا الاقتصادية الخدمة المدنية يعلن وظائف الفئة الثالثة المتوفرة لعام 2019.. وبدء التقديم عليها الأحد - تفاصيل الاحتلال يفجر منزل عائلة الشهيد عمر ابوليلى الضمان توقف رواتب (100) متقاعد مبكر من ذوي الرواتب المرتفعة عادوا إلى العمل دون إبلاغها مجلس إدارة البوتاس يعين الدكتور معن النسور رئيسا تنفيذيا جديدا للشركة الصناعة والتجارة تبرر حظر استيراد سلع من سوريا.. وتنفي لـ الاردن٢٤ وجود خلفيات سياسية

عام الجاج

أحمد حسن الزعبي

اشتهر العرب القدامى بتسمية سنواتهم العجاف تبعاً للحوادث العظمى والكوارث الطامة التي كانت تلمّ بهم، فسمّوا عام الفيل وعام الرمادة وعام الطاعون الجارف..ثم جاء العرب الأحفاد وسمّوا سنواتهم بحوادث تباينت بين الخير والشر سنة الثلجة الكبيرة، سنة الثلجة الوسطى ، سنة الجراد ،سنة أبو مُزراق..هذه العام يستحق ان يطلق عليه «عام الجاج»..أو «عام الفساد» فلا فرق بين التسميتين ما دامت الثانية تودي بالأولى إلى أفواه الفقراء..

بعد ضبط 70طنا من الدجاج الفاسد المخزّن بالجنوب والذي كان ينوي صاحب المستودع أن يوزّعه على الفقراء والمساكين لأنهم «حاويات الوطن» التي لا تمرض ولا تئن ولا تشكو حتى يخفّضها من ضريبة أرباحه.. ضبط في مأدبا ألاف من طيور الدجاج النافق والآخر المريض «بتروجح» في أحد الأحياء ، كما ضبطت سيارة تقوم بتوزيع الدجاج الموبوء الذي يعيش آخر أنفاسه في الزرقاء قاصدة الجمعيات الخيرية والمنتفعين من الفقراء والغلابى..

هل بقي بشاعة أكثر منها بشاعة، يعزّ على التاجر الغول أن يتلف بضاعته منتهية الصلاحية والمتعفّنة فيقرر توزيعها على الأسر العفيفة تقرّباً الى الله بالشهر الفضيل وتقرّباً أكثر إلى دائرة الضريبة ليظهر خسارته الدفترية مشفوعة بأعمال البر والتقوى.. ركبت الحكومات ظهر الشعب فقرر التجار أن يحوّلوه الى كابسات نفايات ، لو كان هناك أي خوف أو شعور بالمسؤولية لما تجرّا على مثل هذا العمل هؤلاء الغيلان الذين يطعموننا زبالة العالم منذ عشرات السنوات وكتبنا عنهم عشرات المرّات ولم تتخذ خطوة واحدة بحقّهم لأنهم مدعومون ومدّعمون ومحميون من أصحاب النفوذ بالإضافة الى نواب يقبضون ويدافعون عنهم ويمشون مصالح هؤلاء لأن هؤلاء يقبضون ويمشّون ويوجهون القواعد الانتخابية اليهم فثمة «بزنس» مشترك سيردون الجميل بجميل آخر والخاسر من كل هذه الدوامة المواطن.

لقد غسلنا أيدينا من سلطات البعض في هذا الوطن، وبقي لدينا أمل بشرفاء السلك القضائي الذين لا يخضعون إلى واسطة أو ترغيب أو ابتزاز ، هذا الوطن أمانة بأعناقكم ، فقراء الوطن أمانة بأعناقكم ، أطفال هذا الوطن الذين جيء لهم بكل «ربش» العالم ليأكلوه أمانة بأعناقكم..لا تحابوا وأعرف أنكم لن تحابوا الأسماء الكبيرة ..فلا اسم اكبر من اسم الوطن في هذا الوطن...أتقبلون ما جرى ويجري! الفساد عم البرّ والبحر وحتى «الدجاج»!.

وغطيني يا كرمة العلي..
الراي