آخر المستجدات
ارتقاء 3 شهداء بقصف إسرائيلي شمال قطاع غزة يرفع حصيلة العدوان إلى (11) شهيدا الرقب يطالب الحكومة التدخل للافراج عن دكتور اردني معتقل لدى السعودية تواصل اعتصام المتعطلين عن العمل في ذيبان.. وخيمة الاعتصام تتحضر لاستقبال شخصيات وطنية ونواب تنظيم الاتصالات: إجراءات ضد منتهكي خصوصية المشتركين محدث- ارتفاع حصيلة العدوان على غزة الى 10 شهداء الباقورة والغمر.. هل صمنا ربع قرن لنفطر على شقّ تمرة؟! الاردن يدين العدوان الاسرائيلي على غزة.. ويدعو إلى رفع الحصار الجائر عن القطاع خبراء لـ الاردن24: الباقورة والغمر يجب أن تنعكس على الاقتصاد.. ومن يدعي ملكية أرض فعليه الاثبات توقيف عبدالرحمن شديفات في سجن باب الهوى دون تهمة.. واستدعاء (4) من حراك بني حسن رسالة إلى النواب: فرصة أخيرة قبل بدء تدفق الغاز الفلسطيني المسروق إلى الأردن جريمة بشعة ترتكبها حكومة النهضة بحق الأردنيين: لصوص الماء بخير.. بل ويُكافؤون! مكافحة الفساد تعلّق على ردود الفعل تجاه احالة قضايا إلى النيابة العامة المشاقبة لـ الاردن24: سنعتصم أمام العمل احتجاجا على عدم اعتمادنا في "خدمة وطن".. والبطاينة يماطل تحديث 7 || النواب يختارون أعضاء اللجان الدائمة - اسماء ارشيدات يرد على الصفدي ويفنّد تصريحاته حول ملكيات الصهاينة في الباقورة حزمة قوانين من بينها "الإدارة المحلية" إلى النواب قريبا سلامة لـ الاردن24: دمج سلطة المياه مع الوزارة قيد الدراسة المصري لـ الاردن 24 : سوق العقار ليس مرتبطا بنظام الأبنية المقاومة تقصف الغلاف وجنوب "تل أبيب" بعشرات الصواريخ القضاة يكتب عن: قوانين التقاعد والمعايير المزدوجة
عـاجـل :

عاملون لدى "كريم".. بين مطرقة السجن وسندان الاستغلال والاحتكار!

الاردن 24 -  
مالك عبيدات - وجد سائقو مركبات مع شركة التطبيقات الذكية "كريم" أنفسهم بين مطرقة الملاحقة القضائية وسندان الرضوخ لاملاءات الشركة التي كان العمل معها حلما يراود الجميع وبشكل دفعهم للهرولة نحو البنوك والشركات، والتوقيع على شيكات ورهن مركباتهم للعمل معها.

هذا غيضٌ من فيض ما ورد الاردن24 من شكاوى "كباتن" قالوا إنهم أصبحوا كالأسرى لدى الشركة، مشيرين إلى أنهم يتعرضون لأبشع عملية استغلال تحت سمع ونظر الحكومة، وربما بمباركة هيئة تنظيم قطاع النقل البري.

وفي تفاصيل الشكاوى التي وردت الاردن24 فإن الشركة تتقاضى ما نسبته (25-27)% من أجرة كلّ رحلة، يضاف إليها الضريبة المقررة على هذه الأجرة، وبشكل يجعل سائق المركبة الخاسر الأكبر في المعادلة، نظرا لما يترتّب عليه من التزامات وأقساط للمركبة التي يتم رهنها للشركة أو البنك بالاضافة إلى الكلف الأخرى من "بنزين وصيانة وربما مخالفة سير".

ولفت السائقون إلى أن الشركة تتنصّل من مسؤولية تحمّل أي خسارة ممكنة جراء احتمالية تعرّض "الكابتن" للنصب والاحتيال، بل على العكس تماما، تقوم الشركة باحتساب أجرة الرحلة التي لم يقم الراكب بدفعها وتتقاضى نسبتها المقررة، اضافة إلى كون الشركة لا تتحمّل أي كلفة لتعرّض مركبات العاملين لديها لأي حادث، كما أن شركات التأمين تعتبر الحادث غير مشمول بمظلّة التأمين.

الأمر الأكثر اثارة للاستهجان -بحسب السائقين الذين طلبوا عدم ذكر اسمائهم- هو انتشار ظاهرة "احتكار الكباتن" وتوقيعهم على تعهدات بعدم العمل مع شركة أخرى، وبشكل يخالف التعليمات وشروط منح الترخيص، حيث تقوم الشركة بمنع الكباتن من الارتباط مع شركات أخرى، وفي حال اكتشافها لهذا الأمر تقوم بحجب التطبيق فورا والغاء التصريح بحجة مخالفة أنظمة الشركة. بالاضافة إلى احتمالية حجب التطبيق نتيجة تقييم واحد سيء دون فهم المشكلة.

وتساءلت الشكاوى عن حقيقة ما يجري تداوله من كون الشركة تقوم بتحويل "الطلبات المجدية" إلى كباتن آخرين والتمييز بين شخص وآخر، وفي حال الاصابة أو التعرض لمرض، فلا يستطيع "الكابتن" الوفاء بالالتزامات والاقساط، ما يعني حجز المركبة أو التعميم عليها.

وطالب السائقون هيئة تنظيم قطاع النقل بتوفير الحماية القانونية لهم من الشركات التي تستغلّ ظروفهم من خلال عدم الموافقة على تجديد التصريح عند الترخيص رغم أنهم يدفعون 400 دينار بدل الترخيص، اضافة إلى عدم تحديد العمر التشغيلي للمركبة بخمس سنوات نظرا لما سيتعرض له السائق من خسائر عند البيع، كما طالبوا ايضا بان يكون التصريح باسم الكابتن وليس باسم الشركة لوقف استغلالهم.