آخر المستجدات
القطاعات المسموح لها بالحركة خلال حظر التجول محمد قطيشات يكتب: الأصل أن يخدم الدستور الدولة، لا أن تقوم الدولة بخدمة الدستور الصحة العالمية: رفع الدول للقيود الصحية بسرعة قد يؤدي لعودة فيروس كورونا مجددا العضايلة: قرار حظر التجول الشامل لم يأتِ عبثاً والاستثناءات كانت في اضيق الحدود البنك العربي يرفع تبرعه الى 15 مليون دينار في مواجهة تداعيات فيروس كورونا في الاردن رئيس الوزراء يتحدث عن استقالة وزير الزراعة - تفاصيل الاردن يعلن تسجيل 11 اصابة جديدة بفيروس كورونا الجمعة.. و13 حالة شفاء - فيديو صدور نظام معدل لنظام رتب المعلمين في وزارة التربية والتعليم على خلفية توقيف نائبين .. لا احد فوق القانون أصحاب رواتب بالآلاف يتقدمون للاستفادة من مساعدات عمال المياومة! المصري يفصل رئيس مجلس محلي باع الخبز لحسابه العضايلة: حظر التجوّل شمل الوزراء.. ولا نستبعد تكرار التجربة عن أزمة الكورونا و"السرديات الكبرى "وأزمة القطاع الصحي الأردني التميمي: جميع الكوادر التي عملت مع الطبيب المصاب والمرضى ومرافقيهم متابعون استقصائيا الامن: ضبط ٢٢ شخصا أدوا صلاة الجمعة في الرصيفة وخالفوا أمر الدفاع هياجنة: فحصنا جميع الأطفال الذين خالطهم طبيب الرمثا.. ولا اصابات بينهم حتى الآن بعد تعرضها لحادث سير.. أطباء ينقذون حياة سيدة وضعت طفلا في الشارع الأردن يسجل 21 اصابة جديدة بفيروس كورونا.. وتسع حالات شفاء الصحة تنشر معلومات تفصيلية حول الاصابات بالكورونا: 47 حالة لأشخاص في سن المدرسة - فيديو ارادة ملكية بقبول استقالة الشحاحدة وتكليف الخرابشة بادارة وزارة الزراعة
عـاجـل :

عاطف الطراونة: لن أترشح للانتخابات القادمة.. وقانون الانتخاب يحتاج تعديلات جوهرية

الاردن 24 -  
* المنتدى الاعلامي يستضيف رئيس مجلس النواب المهندس عاطف الطراونة في حوار مفتوح مع الاعلاميين يديره رئيس مركز حماية وحرية الصحفيين الزميل نضال منصور في منصة زين للابداع "زينك"

* الطراونة: مجلس النواب الحادي عشر (1989) لم يكن الأكثر تميزا، اتفاقية وادي عربة تم توقيعها في تلك الحقبة، نحن اليوم نعيش ارهاصات ما أقرّه المجلس الحادي عشر

* الطراونة: مجلس النواب السابع عشر والثامن عشر أعطى المرأة الأردنية دورا هاما في اللجان البرلمانية وفي البرلمانات الدولية

* الطراونة: مجلس النواب الحالي تعامل مع القضية الفلسطينية كقضية وطنية وليس قضية دولة شقيقة

* الطراونة: مجلس النواب الحالي والسابق تميزا بمناقشة تقارير ديوان المحاسبة والتعامل مع المخالفات الواردة فيها

* الطراونة: النظام الداخلي لمجلس النواب خضع للتعديل أكثر من مرة خلال السنوات الأخيرة بعدما ظلّ دون مساس على مدار سنوات طويلة ماضية

* الطراونة عن انخفاض نسبة الثقة بمجلس النواب إلى 16%: تدني الثقة بمجلس النواب لها أسبابها؛ 60% من المواطنين لم يشاركوا في الانتخابات أصلا لعدم قناعتهم، 20-30% من الناخبين لم ينجح مرشحوهم في الانتخابات، إذن فأي مجلس نواب لن يحظى بثقة 80% من الشعب

* الطراونة: لست نائب الدولة ولست محسوبا على أي جهة سياسية لكني وطني عروبي، عندما يقتضي الأمر أن أكون فلسطينيا فسأكون، وعندما يكون الأمر متعلقا بالأردن فأنا في خندق الوطن

* الطراونة: تعاملت مع نوعيات مختلفة من النواب، والاتهامات بشراء أصوات النواب في انتخابات رئاسة المجلس غير صحيحة

* الطراونة: لو أردت شراء أصوات بسيارات في كلّ دورة فيجب أن يكون لدي مصنع سيارات

* الطراونة: كان يجب أن لا نشارك في ورشة البحرين، ونحن ضد صفقة القرن

* الطراونة: أمين عام وزارة المالية لم يُشارك في الورشة بأي كلمة وإنما كان شاهد عيان

* الطراونة: الحكومات البرلمانية لا تتشكل إلا من كتل تحمل برنامجا موحدا واضح المعالم، ولا أتصور أن القانون الحالي يفرز الكتل الجماعية التي تتمكن من تشكيل حكومة برلمانية

* الطراونة: قانون الانتخاب الحالي هو أحد أسباب نفور المواطنين من المشاركة في الانتخابات، ويجعل أعضاء الكتلة الواحدة متنافسين فيما بينهم

* الطراونة: إذا لم تكن تعديلات قانون الانتخاب جوهرية فنخشى أن يكون منفّرا للناخبين

* الطراونة: لا يوجد ما يمنع من تعديل الدستور من أجل اقرار قانون انتخاب عصري يمكّن مجلس النواب من تشكيل حكومة برلمانية

* الطراونة: هناك ضغوطات خارجية كبيرة على الأردن، ومساومات على مواقف الأردن لم تستجب المملكة لها، وظلّت متمسكة بثوابتها ومبادئها

* الطراونة: أحيل من الحكومة بعض ملفات الفساد لرفع الحصانة عن بعض المتهمين فيها، وسيتم مناقشتها في الدورة العادية لأنها غير واردة على جدول أعمال الدورة الاستثنائية

* الطراونة: من يملك مثقال "حبة عدس" من أدلة فساد على عاطف الطراونة فليتقدم بها وليذهب إلى النائب العام، وإلا فإنه عميل ضد الوطن. المشكلة أنك عندما تخوض غمار المنافسة فإن الاتهامات بالفساد تظهر، وربما كان السبب في تلك الاتهامات مرتبطة بطموحي لمأسسة عمل مجلس النواب..



أحمد عكور - أكد رئيس مجلس النواب، المهندس عاطف الطراونة، ضرورة اجراء تعديلات جوهرية على قانون الانتخاب، حتى لو اضطرنا ذلك إلى اجراء تعديلات دستورية، مشددا على أن بقاء قانون الانتخاب الحالي دون تعديلات جوهرية من شأنه تعميق حالة العزوف عن المشاركة في الانتخابات.

وقال الطراونة خلال استضافته في المنتدى الاعلامي الذي ينظمه مركز حماية وحرية الصحفيين بالتعاون مع شركة زين في منصة زين للابداع "زينك"، إن قانون الانتخاب الحالي هو أحد أسباب عزوف المواطنين عن المشاركة في الانتخابات، كما أنه لا يعزز التوجهات الرسمية بالذهاب نحو الحكومات البرلمانية، حيث أن أعضاء الكتلة والقائمة الواحدة أصبحوا في ظلّ القانون الحالي متنافسون فيما بينهم.

ولفت إلى أن الحكومات البرلمانية لا تتشكل إلا من كتل تحمل برنامجا موحّدا واضح المعالم، مجددا التأكيد على أن "القانون الحالي لا يُفرز الكتل الجماعية التي تتمكن من تشكيل حكومة برلمانية".

وأشاد الطراونة بأداء مجلسي النواب الثامن عشر والسابع عشر، مشيرا إلى رفضه القول إن مجلس النواب الحادي عشر (1989) كان الأفضل أداء "حيث أن الأردن يعيش اليوم ارهاصات ما جرى اقراره عبر مجلس النواب في تلك الحقبة، سواء من تعديلات قانون الانتخاب أو اتفاقية وادي عربة".

وأشار إلى أن اخر مجلسي نواب قامت بفتح العديد من الملفات وأقرّت كثيرا من القوانين، كما أنها ناقشت وتعاملت مع المخالفات الواردة في تقارير ديوان المحاسبة.

وفي اجابته على اسئلة الصحفيين، أكد الطراونة أن الحكومة خاطبت مجلس النواب من أجل رفع الحصانة عن بعض الأشخاص المتهمين بالتورط في قضايا فساد وسيتم مناقشة هذه الطلبات في الدورة العادية لكونها غير مدرجة على جدول أعمال الدورة الاستثنائية.

ودعا الطراونة كلّ من يملك مثقال "حبة عدس" من أدلة فساد على عاطف الطراونة لأن يتقدم بها للنائب العام "وإلا فإنه عميل ضد الوطن". مستدركا بالقول: "المشكلة أنك عندما تخوض غمار المنافسة فإن الاتهامات بالفساد تظهر، وربما كان السبب في تلك الاتهامات مرتبطة بطموحي لمأسسة عمل مجلس النواب".

وأعلن الطراونة عدم ترشحه للانتخابات النيابية القادمة، قائلا إن اعتزال النيابة لا يعني اعتزال السياسة.

وحول صفقة القرن، قال الطراونة إن موقف مجلس النواب من صفقة القرن واضح ومعلن، حيث أن المجلس يرفض الاتفاقية بشكل كامل، كما أنه يرفضها بشكل شخصي.

ولفت إلى رفضه مشاركة الأردن في ورشة البحرين، مشيرا في ذات السياق إلى أن أمين عام وزارة المالية ذهب إلى المنامة بصفة مراقب وكشاهد عيان حتى لا تسمع الحكومة من وسائل الاعلام، ولم يُشارك في أي كلمة.
 
Developed By : VERTEX Technologies