آخر المستجدات
اللجنة المالية النيابية تحول 54 قضية فساد للقضاء عطيات لـ الاردن24: اطلاق مشروع المجد الأربعاء.. وبدأنا استقبال طلبات تملّك الأراضي في المحافظات البطاينة للمعتصمين أمام الديوان الملكي: لا وظائف حكومية والله يسهل عليكم المعتصمون في الكرك: قضيتنا قضية كرامة.. والمتنفذون لم يخلقوا من ذهب الزوايدة: الهيئة الملكية للأفلام تحاول استملاك 96 ألف دونم في وادي رم المعلمون يعتصمون في الكرك.. والمدعي العام يرفض تكفيل اللصاصمة والعضايلة وذنيبات - صور القاسم: الانتهاء من حفر البئر 49 في حقل الريشة التربية ستمنح طلبة التوجيهي (97- 99) فرصة جديدة في دورة خاصة الكباريتي لـ الاردن24: فقدان السيولة من يد المواطن أساس المشكلات.. وتعديل القوانين أهم مطالبنا موظفو التقاعد المدني يسألون عن مصيرهم.. والحكومة: لن نحيلهم على التقاعد الآن المصري لـ الاردن24: خطة لتشغيل الأردنيين عمال وطن بدل الوافدين.. ولمسنا اقبالا من المواطنين العضايلة لـ الاردن24: لم نبحث خفض ضريبة المبيعات.. وماضون في دمج الهيئات مصادر عبرية: توقعات بإعلان نتنياهو ضم غور الأردن رسميا خلال ساعات الاردن: الاعلان الأمريكي حول المستوطنات يقتل حل الدولتين النواصرة يدعو المعلمين لاعتصام أمام قصر العدل في الكرك للافراج عن اللصاصمة والعضايلة وذنيبات البدء بتصفية مؤسّسات الإستنزاف.. خطوة جريئة ولكن أميركا.. قتلى في إطلاق نار بمتجر شهير قرارات الحكومة ستخفض أسعار المركبات (1500- 2000) دينار إطلاق حملة شهادتك وعالمحافظة في مواجهة محتكري الوظائف المعلمين تحذّر الحكومة من الانقلاب على الاتفاق.. وتلوّح بردّ حازم من الكرك
عـاجـل :

صواريخ بدائية الصنع!

حلمي الأسمر
-1-
بحسب المعلومات العسكرية المتوافرة، تتراوح تكلفة صاروخ القسام ما بين 60 إلى 80 دولارا وهو يُصنَّع محلياً، أما تكلفة الصاروخ الاعتراضي الواحد من منظومة القبة الحديدية فتتراوح في بعض التقارير ما بين 80 إلى 100 ألف دولار، ووفق اعتراف العدو الصهيوني، تبلغ «وجبة» الصواريخ التي تطلقها المقاومة من غزة يوميا نحو 200 صاروخ في المعدل، وهي «الوجبة اليومية» التي استمرت منذ سبعة أيام، ولمن يمتلكون آلات حاسبة أن يحسبوا كلفة اعتراض الصواريخ «بدائية الصنع»!
-2-
كتب الكاتب الصحفي الإسرائيلي عاموس هرئيل في «هأرتس» أمس يقول: لا شك في ان حماس حطمت رقما قياسيا تنظيميا وإقليميا حينما أطلقت قذيفة صاروخية إلى مدى بعيد بصورة مميزة. لكن الضرر العملي الذي أحدثته القذيفة الصاروخية كان صفرا مثل أكثر تلك التي سبقتها في الحقيقة.
نعم، لو سلمنا –جدلا- بأن هذه القذيفة الصاروخية لم تسبب أية أضرار مادية، فهل كان إطلاقها عبئا أو مجرد لهو؟ ما مغزى وصول هذه القذيفة إلى ذلك «المدى البعيد بصورة مميزة؟» كما يقول هرئيل، الذي يضيف أيضا قائلا: تتصرف الذراع العسكرية لحماس في الأيام الأخيرة مثل مجموعة من خائبي الأمل(!) تأمل انجازا بصورة يائسة. فقبل حيفا بيوم رتبوا لنا قصفا لتل أبيب في التاسعة مساء مع إعلام مسبق مدة ساعة بغية إثارة الخوف في أنحاء غوش دان كلها. لكن هذه المنظمة «الإرهابية» الفلسطينية برغم نجاحها في جرِّ ملايين الإسرائيليين الى الغرف الآمنة والعودة منها، لم تسجل لنفسها إلى الآن نجاحات حقيقية. صحيح أن حماية القبة الحديدية ليست كاملة لأنه تقع أحيانا أعطال تقنية، ويمكن أن تقع أعطال بشرية نادرة في استعمالها، وتوجد مشكلة بدأت تنشأ تتعلق بسلوك المواطنين في منطقة الوسط وقت الإنذار. وكل ذلك يمكن أن يفضي في النهاية إلى خسائر في الأرواح نتيجة بعض القذائف الصاروخية.
تجهد صحافة العدو بكل الطرق إلى «تسخيف» منجز المقاومة في الوصول إلى مناطق لم تصلها صواريخها من قبل، شأنها في ذلك شأن بعض الكتَّاب العرب، الذين يسخرون من الصواريخ، ولكن الحقيقة التي لم يستطع لا هارئيل ولا غيره تجاهلها، أن هذه الصواريخ نجحت بالفعل في « جر ملايين الإسرائيليين إلى الغرف الآمنة والعودة منها» وفق تعبير هارئيل نفسه، فكيف يدَّعي (ويدعون) أن المقاومة بلا إنجاز حقيقي؟

الدستور