آخر المستجدات
قرار بتوقيف المحامي الروسان بتهمة اطالة اللسان.. والعدوان: "الجرائم الالكترونية" تخلّ بالعدالة الاردن يعيد 7 عراقيين من حدود الكرامة الى بلادهم لارتفاع حرارتهم الموافقة على تكفيل بشار الرواشدة نقابة المعلمين تلوح بالتصعيد لإنصاف الإداريين المحرومين من العلاوات “الأوقاف” توضح بشأن الأردنيين المتأثرين بقرار “تعليق العمرة” مزارعو الأزرق يحملون الأشغال مسؤولية مداهمة السيول مزارعهم.. ويطالبون بالتعويض - فيديو وصور لجنة التحقيق في فاتورة الكهرباء تضع الثقة بالمؤسسات الرسمية على محك الإختبار الكويت: ارتفاع عدد المصابين بفيروس كورونا إلى 43 شخصا الكيلاني لـ الاردن24: أربعة مصانع ستبدأ انتاج الكمامات.. والنقص عالمي السعودية: تعليق الدخول إلى المملكة لأغراض العمرة وزيارة المسجد النبوي الشريف مؤقتاً اللواء المهيدات يسلط الضوء على أحد رفاق السلاح لأربعة ملوك هاشميين: لم يلتفت إليه أحد - صور النواصرة يكشف آخر مستجدات اتفاقية المعلمين مع الحكومة: آذار شهر الحصاد - فيديو ذبحتونا: الحكومة لم تلتزم بوعدها.. وأكثر من 20 ألف طالب سيحرمون من المنح والقروض العضايلة: سنتعامل بحزم مع أي شخص يُطلق اشاعة حول الكورونا.. ومستعدون للتعامل مع الفيروس ناشطون يعتصمون أمام قصر العدل تضامنا مع المعتقلين - صور المستقلة تنشر سجلات الناخبين للانتخابات النيابية على موقعها الالكتروني اجراءات جديدة لمواجهة الكورونا: مستشفى ميداني في خو ومبنى مستقل في حمزة.. وانتاج كمامات على نطاق واسع القطيشات يكتب: توقيف الصحفيين في قضايا المطبوعات والنشر مخالف للدستور الملكية تعلق رحلاتها إلى روما وتلغي رحلات الى الشرق الأقصى وزارة الشباب تلغي انتخابات نادي موظفي أمانة عمان.. وتعين هيئة ادارية جديدة - اسماء

شوارع عمان تكشف فشل الأمانة في تقديم أبسط الخدمات

الاردن 24 -  
محمد الموسى - مع كلّ منخفض جوي جديد، تتكشف أوجه الخلل في عمل وأداء المؤسسات الرسمية بشكل عام، وأمانة عمان بشكل خاص، فالأخيرة أثبتت فشلها في كلّ المنخفضات، وبان عجزها عن القيام بمسؤولياتها على مختلف المستويات.

الأمانة، والتي أنشأت مؤخرا شركة رؤية عمان للاستثمارات، وتحدث مسؤولون فيها عن أحلام أقرب للأوهام، وتطرق أمينها مرارا لخطط ومشاريع الباص السريع والقطار وشبكة مواصلات عالمية سيتمتع بها المواطن العمّاني، تناست أهم مسؤولياتها والخدمات الأساسية التي يُفترض أن تضمنها للناس وهي الشوارع!

لا نعلم السرّ وراء تكسر طبقة "الاسفلت" بعد أيام قليلة على تعبيد شارع ما، هل الأمر عائد لمواصفات الاسفلت نفسه؟ أم لسماكة الطبقة التي لا تتجاوز (٣- ٥) سم في أحسن الأحوال؟! إذا كان الأمر مرتبطا بتعرض الشارع للمياه، فلماذا نجري عمليات التعبيد في فصل الشتاء إذن؟!

الواقع أن جولة واحدة في مركبة يمكن أن تكشف كيف تحولت شوارعنا جراء سوء عمليات التعبيد إلى حفر.. تخرج من حفرة لتقع في أخرى، وكيف انتشرت ظاهرة هبوط الشوارع في أنحاء العاصمة، هذا بالاضافة إلى المناهل التي صارت جزءا من الحفر التي كسرت مركبات العمانيين، وآثار عمليات الحفر التي تجريها شركات مثل المياه والكهرباء والاتصالات وغيرها..

نريد من أمين عمان يوسف الشواربة تركيز جهوده وجهود الأمانة على الشوارع وادامتها، خاصة في ظلّ الفشل بحلّ مشكلة غرق الشوارع لدى هطول أمطار غزيرة.