آخر المستجدات
جندي إسرائيلي يعلق علم فلسطين في غرفته - فيديو التعليم العالي: وجهنا كافة الجامعات لإتاحة تدريس وتقييم مواد السنة الأولى عن بعد الأمن ينفي إشاعات تهريب مطلوب في جبل التاج.. ويلاحق مروجيها عبيدات: ارتفاع عدد الإصابات بفيروس كورونا لم يكن مفاجئا جابر: نحن أمام مفترق طرق.. وأعداد الإصابات قد تكون مرشحة للازدياد صحة إربد تنفي إصابة 19 نزيلا بمركز إصلاح باب الهوى بكورونا تسجيل 4 وفيات و850 إصابة جديدة بفيروس كورونا حين تحضر صورة "الكرسي" الشاغر في جامعة اليرموك وتغيب صورة الجامعة التي تحتضر د. العضايلة: رحيل الحكومة خلال أسبوع من حل البرلمان النعيمي: تعديل أمر الدفاع رقم 7 لا يعني أن العام الدراسي سيكون بالكامل عن بعد إيقاف استخدام الإسوارة الالكترونية والاكتفاء بالحجر المنزلي للقادمين عبر المطار ذبحتونا: توقيت عقد الامتحان التكميلي يثبت فشل الدورة الواحدة اللوزي للأردن24: لن نتهاون في التعامل مع مخالفات شركات التطبيقات الذكية المصري للأردن24: قمنا بإحالة عدد من ملفات البلديات للقضاء وهيئة مكافحة الفساد زيادة عدد فرق التقصي الوبائي وأطباء القطاع العام الأسبوع الحالي إعادة فتح معبر جابر الحدودي وعودة شركات التخليص إلى العمل اعتبارا من الغد تحويل 15 مدرسة إلى التعليم عن بعد_ أسماء الحجاوي: لن نعود الآن إلى الصفر فيما يتعلق بإصابات الكورونا.. والكمامة تضاهي المطعوم الاردن يسجل وفاة و(549) اصابة جديدة بفيروس كورونا وزير العمل يعلن عن قرارات للعمالة الوافدة من الجنسيات المقيدة والجنسية المصرية

شعبٌ «مدعش»

أحمد حسن الزعبي
هنا في الأردن..قبل أيام ..دخل الرجل الى المطبخ وقت الغروب ، كشف غطاء الطنجرة فاكتشف..ان الزوجة قد قامت باعتماد مقلوبة الزهرة وليس مقلوبة الباذنجان كوجبة رئيسية للإفطار..فكان ردّة الفعل الوحيدة أن طلّقها...(طنجرة تنهي حياة أسرة)..
هنا في الأردن..في الرابع من رمضان..قتل رجلان وأصيب العشرات في مشاجرة عنيفة بين عائلتين في الجوفة بسبب لعب الأولاد بالمفرقعات وإزعاج أفرادا من العائلة الأخرى...(«فتيشة» تقتل رجلين وتحدث معركة)...
هنا في الأردن..في السادس من رمضان مشاجرة عنيفة خلّفت ثلاث إصابات من (بامباكشن) في الوحدات نتيجة خلافات مالية...(وسخ اليدين يعمي العينين).
هنا في الأردن..في الأول من رمضان ..مشاجرة بين أفراد من نفس العشيرة أودت بحياة شخص واصابت اثنين بجروح بالغة...»مناقرة» يتّمت أطفالا وسجنت أباء..لاحظوا أسباب القتل والخلاف الدارجة في الجريمة الأردنية الحديثة : طنجرة ..وفتّيشة..ومناقرة..وكيلو قطايف..هذا ما صار يستفزّنا!.
لم تعد تخلو ليلة واحدة..الا وهناك فعالية رمضانية تنتهي بالقتل واراقة الدماء ورشق الرصاص واغلاق الطرق ونشر الدرك ، لم يعد هناك سلماً أهلياً بمفهومه التقليدي ، هناك ضجيج وفوضى وعصبية مفرطة، وحالات إحباط تصل إلى الهستيرية أحياناً ..صدقوني أنه بات من الترف الحديث عن خطر «التطرّف»الديني..في ظل وجود هذا التطرّف السلوكي المجتمعي الواسع والمفرط بيننا ومعنا...
هناك عسر اخلاقي يتم تفريغه بطريقة أفقية على كل من تستطيع ان تطوله يد الجريمة ، ضنك عيش ،وانفجار سكاني، ويأس من التغيير نحو الأحسن، وبعد عن الله، وانهدام منظومة القيم التي كان يحفل بها «الجيل القديم»، بالإضافة إلى رخاوة قانون وتضاؤل هيبة الدولة بشكل عام...كل ذلك عبارة عن طلقات في مسدس العنف..هناك خلطة من السلبيات تأخذنا نحو البدائية والهمجية بسرعة وانحدار...
ليس الخوف من «داعش» ولا من خروقات حدود الجغرافيا..الخوف من نوفسنا «المدعّشة» بالحقد والنزق وحب الانتقام..القادرة على خرق كل حدود المعقول..

عودوا الى الله..



الرأي
 
Developed By : VERTEX Technologies