آخر المستجدات
حصولهم على إعفاءات طبية.. مواطنون مطالبون بتسديد فواتير علاج فلكية تجمع اتحرك: السلط ستبقى عصية على التطبيع طلبة توجيهي يتخوفون من النظام الجديد.. والتربية تصدر فيديو سعد جابر: فتح حركة الطيران مرتبط بمستوى الخطورة في الدول الأخرى تفاصيل - العضايلة يعلن تعديل ساعات الحظر وفتح المساجد لجميع الصلوات.. وفتح الحضانات والمقاهي الرزاز: نتطلع لليوم الذي نصدر فيه آخر أمر دفاع بعد الانتقال إلى المستوى منخفض الخطورة الأوقاف: تخصيص 100 ألف كمامة لتوزيعها على المصلّين الجمعة.. و12 ألف سجادة مفردة الحكومة تبدأ تطبيق تعرفة المياه الجديدة اعتبارا من الشهر الحالي الخرابشة لـ الاردن24: حددنا ملامح الاستراتيجية الوطنية للقطاع الزراعي.. مناقشتها الأحد العتوم لـ الاردن24: رفع العزل عن كافة مناطق اربد باستثناء منزل.. واجتماع للتنفيذية الأحد أصحاب مكاتب التكسي يطالبون الحكومة بحسم تمديد العمر التشغيلي لمركباتهم الخدمة المدنية يوضح مراحل عودة الموظفين إلى العمل طلبة الطب بالجامعات الأوكرانية يشكون عدم تمكنهم من تحقيق متطلبات إنهاء الدراسة محافظ العقبة يقرر اعادة توقيف الناشط صبر العضايلة إحالة قضيّة ثانية لتسريب وثائق إلى الجرائم الإلكترونيّة الزوايدة ينتقد التوسع في التوقيف بموجب قانون الجرائم الالكترونية الاعتقال السياسي بذريعة الكورونا السياحة تعمم بمنع الأراجيل والساونا والمسابح والحفلات في المنشآت الفندقية سن التدريس في الجامعات… قراءة مختلفة للمبررات هل يحتاج الرزاز إلى حجر الفلاسفة لحل طلاسم الواقع وكشف شيفرة التردي الاقتصادي

شعبٌ «مدعش»

أحمد حسن الزعبي
هنا في الأردن..قبل أيام ..دخل الرجل الى المطبخ وقت الغروب ، كشف غطاء الطنجرة فاكتشف..ان الزوجة قد قامت باعتماد مقلوبة الزهرة وليس مقلوبة الباذنجان كوجبة رئيسية للإفطار..فكان ردّة الفعل الوحيدة أن طلّقها...(طنجرة تنهي حياة أسرة)..
هنا في الأردن..في الرابع من رمضان..قتل رجلان وأصيب العشرات في مشاجرة عنيفة بين عائلتين في الجوفة بسبب لعب الأولاد بالمفرقعات وإزعاج أفرادا من العائلة الأخرى...(«فتيشة» تقتل رجلين وتحدث معركة)...
هنا في الأردن..في السادس من رمضان مشاجرة عنيفة خلّفت ثلاث إصابات من (بامباكشن) في الوحدات نتيجة خلافات مالية...(وسخ اليدين يعمي العينين).
هنا في الأردن..في الأول من رمضان ..مشاجرة بين أفراد من نفس العشيرة أودت بحياة شخص واصابت اثنين بجروح بالغة...»مناقرة» يتّمت أطفالا وسجنت أباء..لاحظوا أسباب القتل والخلاف الدارجة في الجريمة الأردنية الحديثة : طنجرة ..وفتّيشة..ومناقرة..وكيلو قطايف..هذا ما صار يستفزّنا!.
لم تعد تخلو ليلة واحدة..الا وهناك فعالية رمضانية تنتهي بالقتل واراقة الدماء ورشق الرصاص واغلاق الطرق ونشر الدرك ، لم يعد هناك سلماً أهلياً بمفهومه التقليدي ، هناك ضجيج وفوضى وعصبية مفرطة، وحالات إحباط تصل إلى الهستيرية أحياناً ..صدقوني أنه بات من الترف الحديث عن خطر «التطرّف»الديني..في ظل وجود هذا التطرّف السلوكي المجتمعي الواسع والمفرط بيننا ومعنا...
هناك عسر اخلاقي يتم تفريغه بطريقة أفقية على كل من تستطيع ان تطوله يد الجريمة ، ضنك عيش ،وانفجار سكاني، ويأس من التغيير نحو الأحسن، وبعد عن الله، وانهدام منظومة القيم التي كان يحفل بها «الجيل القديم»، بالإضافة إلى رخاوة قانون وتضاؤل هيبة الدولة بشكل عام...كل ذلك عبارة عن طلقات في مسدس العنف..هناك خلطة من السلبيات تأخذنا نحو البدائية والهمجية بسرعة وانحدار...
ليس الخوف من «داعش» ولا من خروقات حدود الجغرافيا..الخوف من نوفسنا «المدعّشة» بالحقد والنزق وحب الانتقام..القادرة على خرق كل حدود المعقول..

عودوا الى الله..



الرأي
 
Developed By : VERTEX Technologies